يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 125
عربي ودولي
   السفير العذاري يزور الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية
   معرض مشروعات تخرج متميز في جامعة الشارقة
   كيف تعامل الاعلام العربي مع زيارة الكاظمي لتركيا
   المرشحون للمناصب الوزارية المهمة في إدارة بايدن .. وزير الدفاع (مقاتلة) قطعت قدمها في العراق، والسيدة رايس تعود للخارجية !
   الإعلام الأمريكي: بايدن رئيساً للولايات المتحدة
   شكر وتقدير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
تقارير
   إنطلاق فعاليات مهرجان معرض المنتجات المصرية الرابع للتسوق في النجف
   فضيحة…فضيحة…فضيحة مليون دولار عدا ونقدا لرئيس سلطة الطيران…..!!
   تنويه …..تنويه
   سلمان الاغبر … فارغ المحتوى … بدون علمية … بدون ارقام .. غباء مطبق … ابتزاز ….
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   بالوثائق ….ملفات فساد من العيار الثقيل بطلها قائد قاعدة بلد الجوية اللواء الطيار ( ساهي عبد سرحان )….!
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
آراؤهم
   الأخوة المتآمرون…..!!
   بيان حزب الدعوة الاسلامية بمناسبة الذكرى السنوية لاعدام الطاغية وخروج القوات الامريكية من العراق
   هذه حقيقة ما حدث للاعلامية المبدعة شيماء عماد زبير
   هل حصلت مناعة القطيع (Herd Immunity ) في العراق ضد فايروس كورونا المستجد COVID-19؟
   العراقيون والبحث عن الدولة
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن

سفرة أم البنين .. طقس مبهج، ورجاء أخضر لا ينقطع رغم سواد الأيام

الأربعاء ، 16 سبتمبر 2020

تظل للعادات والتقاليد والطقوس العراقية الشعبية خصوصاً، طعمها ونكهتها المميزة، فهي جزء من ضمير المجتمع الثقافي، وجزء من هويته الحضارية والاجتماعية،

فالموروث هو أيضاً جزء من التراث الأنساني، كما تصفه منظمة اليونسكو، وهو الجزء غير المادي من هذا الارث البشري الذي يشيع المحبة والألفة، ويمنح الأنسان قدرات روحية، بعيداً عن الجانب الفقهي الديني، أو كونه مختصاً به فحسب.

فالعراقيون مثلاً يحتفلون بيوم زكريا، على اختلاف طوائفهم، أو قومياتهم، أو انتماءاتهم الطائفية، ويعدون لهذا اليوم على مدار العام، كي يشعلوا شموع الأمل في مياه النهر الجارية، ويوزعوا الحلوى، ويتبادلوا التهاني والأمنيات السعيدة.

كذلك يحتفل العراقيون بعيد النصف من شعبان، كأحد الأعياد الإحتفالية التي تبعث على الأمل، وتزرع البسمة على وجوه الجميع، واذا اجرينا بحثاً عن الايام والمناسبات التي يعدها العراقيون جزءاً من هويتهم الحضارية كشعب، سنجد بعضها مسيحياً، والأخر اسلامياً، بعضها صابئياً وبعضها أيزيدياً، وبعضها يأتي من زمن سحيق كامتداد لأقوام استوطنت العراق وعاشت فيه قرونًا طوال.

من المناسبات أو العادات التي دأب العراقيون على احيائها، هي الاحتفال او الاحتفاء بالسيدة ( ام البنين) وهي زوجة الأمام علي بن أبي طالب، وأم اولاده الأربعة عليهم السلام، ومنهم  الأمام العباس بن علي الشهيد في كربلاء، وللعراقيين مع هذه السيدة العظيمة قصة، فلا يكاد يخلو بيت عراقي من طقس اقامة سفرة ام البنين، لقضاء حاجة، أو لطلب أمر، أو لدفع شر وضرر، فهذه العادة التي يدأبُ العراقيون وخصوصاً النساء منهم، على إقامتها بشكل دوري او سنوي، حيث تحتفل النساء بعمل سفرة من اجود انواع الأطعمة والحلويات والمشروبات، وغيرها من الأشياء ذات الطابع المنتقى، وأيضاً تشعل الشموع وانواع البخور الفاخرة، فضلاً عن قراءة آيات من القرآن الكريم، وإهداء ثوابها للسيدة ام البنين، وتوزيع هذه الأطعمة والحلويات على الأهل والأصدقاء والجيران، فترى بنات المحلة الواحدة، بكل تنوع المدينة، واختلاف التوجهات الفكرية، وأيضاً المشارب الثقافية، يقفن في هذا الطقس الرائع، وهن يتبادلن الأماني، ويرفعن الأكف بالدعاء بحق هذه السيدة الجليلة، العظيمة، المضحية، أن تتحقق الأماني، كالرزق بزوج صالح، أو بطفل بار، أو لقضاء حاجة ما، أو الحصول على رزق حلال، وغيرها من الأمنيات.

وللعلم، فأن هذا الطقس لا يختص بفئة معينة ابداً، فنرى النساء العراقيات، سواء اكن ربات بيوت، أو موظفات وعاملات، من المهندسات والطبيبات والمثقفات، يشتركن في هذا الطقس المتواصل جيلاً بعد جيل، فضلاً عن كون عوائل ذات توجهات يسارية، تحتفي كذلك بهذه العادة الانسانية الأصيلة، وتعيش فصولها الأليفة بكل صدق، وتطلعات نحو أن يحتفي الأنسان برموز السلام والصدق والتضحية من إجل الحق والعدل.

سفرة أم البنين، خليط من طقس مبهج، وعادة سعيدة، وإجتماع احبة، وتواصل إجتماعي، ورجاء لا ينقطع لعراقيات مازلن يحلمن بحياة أفضل رغم رماد اليأس الذي ينتشر في أجواء البلاد.

مقالات أخرى للكاتب
   عاجل القائد العام للقوات المسلحة يأمر بايقاف العمل باحكام المادة 16 ثانيا الخاصة بالترقيات الخاصة بالعسكريين
   الثلاثاء..٢٠٢١/١/١٩ * وعلى بركة الله..بغداد تشهد انبثاق تيار الفراتين الوطني
   المتحدث العسكري لكتائب حزب الله جعفر الحسيني: عمليات التخريب الإجرامي التي طالت أبراجا ناقلة للكهرباء شمال بابل، تحمل بصمات عصابات إجرامية لها دوافع خبيثة، لا تختلف عن داعش كثيرا.
   ماهي علاقة كاظم الساهر بالشيخ صباح الكناني……؟!
   السكرتير العسكري للكاظمي يعلن حملة “كبرى” لإعادة تأهيل شارع الصدرية
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.