يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 75
عربي ودولي
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
   دعوة….. الى…….. الجمعية العامة للامم المتحدة مجلس الامن منظمة الصحة العالمية
   وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك
   إيران تعلن تشخيص 3 إصابات جديدة بـ”كورونا”
   الصحة العالمية: العالم يواجه نقصا في معدات الوقاية من كورونا
   وفاة النجمة المصرية نادية لطفي
   تركيا تعتقل مواطنا اساء لعائلة عربية
تقارير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
   قصة العملة العراقية …..فلم وثائقي
   تطبيق الكتروني يعالج مشكلة بقايا الطعام ويعيد بيعها باسعار مخفضة
   قنصل السفارة الفرنسية في الناصرية يمول عصابات خارجة عن القانون
   القهوة “تحمي” عشاقها من سرطان خطير!
   بالوزير الأكثر فساداً، البرلمان العراقي يبدأ الاسبوع القادم إستجواب الوزراء الفاسدين في حكومة عبد المهدي
   العراق والكويت يوقعان محضر للتعاون المشترك في ختام أجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين .
آراؤهم
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن
   هل من صحوة متأخرة للضمير ؟؟؟
   طارت السكرة وحضرت الفكرة
   امانة بغداد امانة الفشل
   الحلبوسي وجرأته بأتخاذ القرار المناسب …
   صلاح عيسى صياح الدبي …………… إلى / المدعو احمد البشير .. سلاماً .. سلاما ..
   الفاسد محمي .. كيف ولماذا ….!!

رغم تدخل الكاظمي شخصياًً لإنقاذه، الإ ان يد القدر كانت أسرع، ليرحل عنا الفنان مهدي الحسيني

الثلاثاء ، 14 يوليو 2020

رحل عن عالمنا الفنان العصامي المعروف مهدي الحسيني بعد وعكة صحية مفاجئة لم تمهله كثيراً، حيث قضى الحسيني في مستشفى النعمان بعد ان اصيب بفيروس كورونا اللعين، سبقها اصابته بجلطة قلبية داهمتهُ، ورغم محاولات انقاذه التي بذلت الا ان للسماء رأياً  وحكماً لا يستبدل.

فقد وصل الحسيني محمولًا الى مستشفى ابن النفيس بعد ان اصيب بجلطة مفاجئة، وبعد محاولات طبية لتخفيف هذه الازمة الصحية، اكتشف الاطباء اصابة الراحل بڤيروس كوفيد ١٩ القاتل، حيث تدخلت هنا رئاسة الحكومة بشخص رئيس الوزراء الكاظمي في محاولة لانقاذه من مخلب المرض، وبالفعل تم نقله الى العناية الفائقة في مستشفى النعمان الطبي، الا ان استفحال المرض بقوة، وتأزم وضع الراحل كانا اصعب من مواجهته طبياً على ما يبدو، ليرحل الفنان المسرحي والنجم التلفزيوني الذي بزغ نجمه درامياً في عقد التسعينات، بعد ان بدأ مسيرته الفنية تقنياً لإضاءة المسرح، وواصل بدأب كبير مسيرته الفنية.

برحيل الحسيني فقد الفن العراقي شخصية عصامية بنت نفسها بقوة وجد وصبر وواصلت مسيرتها الفنية رغم الظروف والتقلبات.

ولعل اللفتة الكريمة لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي،  وطلبه بنقل الحسيني سريعاً الى مستشفى النعمان والإهتمام الفائق به، رغم أن يد القدر كانت أسرع من الجميع، هي النقطة، والكلمة الحق التي يجب ان تقال، بل وتؤشر لرئيس دولة يخوض ثلاثة حروب أمنية وصحية واقتصادية، لكنه لا ينسى أن ثمة فناناً مريضاً مضطراً بحاجة اليه، إذ ما أن وصلته الأشارة من أحد الفنانين الكبار حتى سارع للإستجابة، وهذا لعمرنا أمر لم يحصل من قبل.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.