يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 134
عربي ودولي
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
   دعوة….. الى…….. الجمعية العامة للامم المتحدة مجلس الامن منظمة الصحة العالمية
   وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك
   إيران تعلن تشخيص 3 إصابات جديدة بـ”كورونا”
   الصحة العالمية: العالم يواجه نقصا في معدات الوقاية من كورونا
   وفاة النجمة المصرية نادية لطفي
   تركيا تعتقل مواطنا اساء لعائلة عربية
تقارير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
   قصة العملة العراقية …..فلم وثائقي
   تطبيق الكتروني يعالج مشكلة بقايا الطعام ويعيد بيعها باسعار مخفضة
   قنصل السفارة الفرنسية في الناصرية يمول عصابات خارجة عن القانون
   القهوة “تحمي” عشاقها من سرطان خطير!
   بالوزير الأكثر فساداً، البرلمان العراقي يبدأ الاسبوع القادم إستجواب الوزراء الفاسدين في حكومة عبد المهدي
   العراق والكويت يوقعان محضر للتعاون المشترك في ختام أجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين .
آراؤهم
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن
   هل من صحوة متأخرة للضمير ؟؟؟
   طارت السكرة وحضرت الفكرة
   امانة بغداد امانة الفشل
   الحلبوسي وجرأته بأتخاذ القرار المناسب …
   صلاح عيسى صياح الدبي …………… إلى / المدعو احمد البشير .. سلاماً .. سلاما ..
   الفاسد محمي .. كيف ولماذا ….!!

هل من صحوة متأخرة للضمير ؟؟؟

السبت ، 30 مايو 2020

هل من صحوة متأخرة للضمير ؟؟؟
بقلم أياد السماوي
كنت طالبا في المرحلة الأخيرة في كلية الإدارة والاقتصاد الجامعة المستنصرية للعام الدراسي 1979 – 1980 , عندما توّلى الرفيق ريكان حديد الحلبوسي رئاسة سكرتارية الاتحاد الوطني لطلبة العراق خلفا للرفيق أحمد حماد الفلاحي .. كان حينها ريكان الحلبوسي صدّاميا أكثر شرّا وأكثر إجراما وأكثر سوءا من أي صدّامي آخر ارتقى المناصب الحزبية العليا في عصابة البعث المجرمة التي فتكت بعموم الشعب العراقي من شيعة وسنّة وأكرادا .. لم أكن أتصوّر أبدا أنّ رئيس مجلس النواب العراقي هو أبن الرفيق ريكان حديد الحلبوسي .. ولم أكن أتصوّر قط أنّ عصابة البعث المجرم ستعود إلى حكم العراق مرّة أخرى بعد تلك الجرائم البشعة التي اقترفتها بحق الشعب العراقي من خلال رئاسة مجلس النواب .. ولم أكن أتصوّر أنّ يرتكب قادة الشيعة مثل هذه الخطيئة التي لا تغتفر بحق بلدهم وشعبهم بتسليم رئاسة السلطة التشريعية لحزب البعث المجرم .. ولم أكن أتصوّر أن الفساد والصراعات الحزبية ستعمي بصر وبصيرة هؤلاء القادة ويسمحوا لأبن الرفيق ريكان الحلبوسي أن يتسلّل إلى رئاسة مجلس النواب ويتّحكم بسير العملية السياسية والديمقراطية والانتخابية ..
هل يعلم السادة هادي العامري ومقتدى الصدر وعمار الحكيم ونوري المالكي وحيدر العبادي ماذا سيكتب التاريخ عن هذه الخطيئة التي لا تغتفر ؟ ماذا ستقولوا لشهداء الشعب العراقي الذين قضوا على يد دكتاتور العصر وحزبه الفاشي الذي ينتمي له ريكان حديد الحلبوسي ؟ والذي لا زال بعثيا حتى هذه اللحظة ؟ ماذا ستقولوا للشهيد محمد باقر الصدر والشهيد محمد محمد صادق الصدر وكوكبة شهداء آل الحكيم ؟ وهل تعلمون أنّ الرفيق ريكان الحلبوسي كان حاضرا في آخر مؤتمر للقيادة القومية لحزب البعث ؟ كيف أمنتم جانب من رضع مبادئ حزب البعث المجرم منذ ولادته ؟ وكيف نامت أعينكم عن هذا الذئب الذي يترّبص للفتك بكم ؟ وكيف السبيل إلى تصحيح هذه الخطيئة التي لا تغتفر ؟ وهل تدركون ما هي مخاطر استمراره رئيسا لمجلس النواب العراقي ؟ وهل وقفتم على مشروعه الجهنمي بتاسيس الإقليم السنّي بمساعدة طحنون ومحمد بن زايد آل نهيان ؟ وهل وقفتم على حجم الأموال التي استلمها من الأمارات للمضي بهذا المشروع الجهنمي ؟ لا أريد أن أتحدّث عن فساده في الوزارات التي اشرف عليها , باعتبار أنّ ملّفات فساد هذه الوزارات قد اصبحت بيد القضاء والهيئات الرقابية .. وليعلم السيد العامري والسيد مقتدى الصدر والسيد عمار الحكيم والسيد نوري المالكي .. أن لا سبيل لإزالة آثار هذه الخطيئة الكبرى إلا بإقالة أبن الرفيق البعثي ريكان الحلبوسي من رئاسة مجلس النواب .. وأعلموا أن ستمرار أبن ريكان الحلبوسي رئيسا لمجلس النواب هو خيانة عظمى لدماء محمد باقر الصدر ومحمد محمد صادق الصدر رضوان الله تعالى على أرواحهم الطاهرة .. وخيانة لكل دماء شهداء الشعب العراقي الذين قضوا على يد حزب ريكان الحلبوسي …
فهل من صحوة متأخرة للضمير يا قادة شيعة العراق ؟؟؟
أياد السماوي
29 / 05 / 2020

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.