يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 259
عربي ودولي
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
   دعوة….. الى…….. الجمعية العامة للامم المتحدة مجلس الامن منظمة الصحة العالمية
   وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك
   إيران تعلن تشخيص 3 إصابات جديدة بـ”كورونا”
   الصحة العالمية: العالم يواجه نقصا في معدات الوقاية من كورونا
   وفاة النجمة المصرية نادية لطفي
   تركيا تعتقل مواطنا اساء لعائلة عربية
تقارير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
   قصة العملة العراقية …..فلم وثائقي
   تطبيق الكتروني يعالج مشكلة بقايا الطعام ويعيد بيعها باسعار مخفضة
   قنصل السفارة الفرنسية في الناصرية يمول عصابات خارجة عن القانون
   القهوة “تحمي” عشاقها من سرطان خطير!
   بالوزير الأكثر فساداً، البرلمان العراقي يبدأ الاسبوع القادم إستجواب الوزراء الفاسدين في حكومة عبد المهدي
   العراق والكويت يوقعان محضر للتعاون المشترك في ختام أجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين .
آراؤهم
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن
   هل من صحوة متأخرة للضمير ؟؟؟
   طارت السكرة وحضرت الفكرة
   امانة بغداد امانة الفشل
   الحلبوسي وجرأته بأتخاذ القرار المناسب …
   صلاح عيسى صياح الدبي …………… إلى / المدعو احمد البشير .. سلاماً .. سلاما ..
   الفاسد محمي .. كيف ولماذا ….!!

تطبيق الكتروني يعالج مشكلة بقايا الطعام ويعيد بيعها باسعار مخفضة

السبت ، 15 فبراير 2020

يبدو ان ترك وظيفة مستقرة براتب جيد والانضمام لشركة ناشئة أمرا صعبا بالنسبة لكثير من الأشخاص لكن مثل هذه الخطوة دفعت رائدة الأعمال الدنماركية ميتي ليكي المؤسسة الشريكة في تطبيق إندوموندو الرياضي والمديرة التنفيذية لتطبيق بقايا الطعام تو غود تو غو ( Too Good To Go) إلى تحقيق نجاح كبير جعلها تكرر التجربة مرتين. في ذلك الوقت أي قبل 13 عاما لم تكن أغلب الهواتف مزودة بخدمة جي بي إس وكانت تمر أيام خلال الشهور الأولى لإطلاق التطبيق دون أن يشترك أحد وفقا لما نشرته شبكة بي بي سي.
وتغيرت الأمور بإطلاق متجر تطبيقات أبل عام 2008 وزيادة مبيعات الهواتف الذكية بشكل كبير لكن كانت قد مضت ست سنوات على تطبيق إندوموندو قبل أن يبدأ في تحقيق أول أرباحه.
ووصل عدد مستخدمي التطبيق بحلول عام 2015 إلى 20 مليون مستخدم واستحوذ على اهتمام شركة الملابس الرياضية الأمريكية العملاقة أندر آرمر.
وتقول ميتي كانوا مهتمين بشكل خاص بالترويج لعلامتهم التجارية في أوروبا وكان بإمكاننا المساعدة في ذلك نظرا لأن معظم مستخدمي التطبيق يعيشون هنا.
اشترت الشركة الأمريكية تطبيق إندوموندو بمبلغ 85 مليون دولار (65 مليون جنيه إسترليني) ولم تكن ميتي وقتها قد تجاوزت 33 عاما وأصبحت فجأة مع الشريكين من أصحاب الملايين.
وبدأت ميتي مهمتها التالية في أغسطس 2016 في مجال مكافحة إهدار الطعام لاسيما بعد لقاء على متن إحدى الحافلات قرب كوبنهاغن عندما تجاذبت أطراف الحديث مع مسافر أطلعها على تطبيق تو غود تو غو.
تتذكر ميتي أنها بعد أن أجرت بحثا إضافيا شعرت بصدمة عندما عرفت تأثير هذه المشكلة على المناخ .
وتقول: لم أكن على دراية كاملة بضخامة حجم مشكلة إهدار الطعام في المجتمع حيث كانت هذه مفاجأة مذهلة بالنسبة لي.
كان خمسة رجال أعمال شبان من الدنمارك قد أطلقوا قبل عدة أشهر التطبيق على شبكة الإنترنت تنشر من خلاله المطاعم والمتاجر قائمة بما يتوفر لديها من بقايا الطعام وتحديد مهلة لجمع هذا الطعام.
ويستطيع المستخدمون من خلال التطبيق شراء وجبات مخفضة الأسعار أو أصناف بقالة مع توفير الطعام الفائض عن الحاجة بدلا من إهداره.
وتحصل الشركة على أرباح من خلال تخصيص نسبة من ثمن الوجبات المباعة.
وتقول ميتي: حقيقة أنه بإمكاننا المساعدة في حل مشكلة كبيرة كهذه تجعل جميع المشاركين في العملية من الرابحين أعتقد أن هذا عمل فعال.
وجدت ميتي فكرة الشركة الناشئة مثيرة للغاية مما دفعها للاستثمار فيها وبعد عدة شهور تركت شركة أندر آرمر وانضمت لشركة تو غود تو غو وتولت وظيفة مديرة تنفيذية فيها.
ويقول القائمون على تطبيق تو جود تو جو إن عدد المستخدمين وصل إلى 18 مليون مستخدم .
كما أبرم التطبيق شراكة مع ما يزيد على 30 ألف شركة موردة للمواد الغذائية من يو سوشي إلى فنادق أكور.
وتشير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة إلى أن ثُلث الطعام في العالم يُهدر وإذا قورنت المشكلة بالدول فإن فضلات الطعام هي ثالث أكبر منتج لثاني أكسيد الكربون في العالم بعد كل من الولايات المتحدة والصين.
وقررت عشرات الشركات خلال السنوات الماضية التصدي للمشكلة بما في ذلك منصات تواصل مشابهة مثل أوليو وفودكلاود وكارما.
ويقول ألان هايز من مجموعة أبحاث الغذاء والبقالة أي جي دي إن هذه التطبيقات ساعدت على زيادة الوعي ببقايا الطعام في الشركات والمؤسسات التجارية والمدارس فضلا عن إفادة المستهلكين وتمكينهم وتعتقد تريش كادي المحللة في شركة أبحاث مينتيل فيما يتعلق بتغيير السلوك تجاه بقايا الطعام أن المستهلكين يستجيبون بشكل أفضل مع توفير حوافز تشجيعية.
وتقول: يعد تطبيق تو غود تو غو فعالا بشكل خاص في جعل تناول بقايا الطعام أمرا طبيعيا من خلال عرضها نهاية اليوم بأسعار مخفضة. وأشرفت ميتي على توسيع نطاق عمل الشركة بسرعة ويعمل في الشركة حاليا 450 شخصا، في 13 دولة أوروبية ومن المقرر أن تفتتح فرعا في السويد.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.