يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 1089
عربي ودولي
   بعد أن قال القضاء الاردني كلمته في إعادة الحق لاصحابه
   وزير الداخلية يأمر بحل جميع مشكلات المواطنين المتعلقة بدوائر المرور فوراً
   رئيس مجلس النواب يلتقي أمير دولة الكويت
   الشيخ فيصل الحمود: يرحب بزيارة رئيس مجلس النواب العراقي والمحافظين والوفد المرافق له
   الشيخ فيصل الحمود : يستقبل الشيخ مسعد ال حبيّب الغزي من الناصرية بجمهورية العراق
   اعتقال رئيس الوزراء الباكستاني السابق لشبهات فساد متعلقة بصفقة مع قطر
   الكونغرس الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية
   ظريف يتهم بولتون بالتآمر من أجل الحرب على إيران
   يلدريم يقر بهزيمته ويهنئ منافسه إمام أوغلو بفوزه برئاسة بلدية اسطنبول
   بالوثائق .. قاض يكشف عن مخالفات لمدحت المحمود بشأن المحكمة الاتحادية
   الشيخ فيصل الحمود هنأ الإعلامي دهيران أبا الخيل لفوده بمقعد الأمانة العامة للإتحاد الدولي للصحافة
   الشيخ فيصل الحمود : نعمل من أجل الوطن والمواطن .. وعلى جميع السلطات التعاون لتحقيق تطلعات المواطنين
   الشيخ فيصل الحمود هنأ فخامة الرئيس نيجيرفان البارزاني بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيساً لإقليم كوردستان
   خلية الصقور الاستخبارية تطيح بمرتكب جريمة قتل المحامي اكرم السعيدي
   الحكومة السورية ترد على بيان القمة الإسلامية في مكة
تقارير
   رئيس مجلس النواب يجري جولة ميدانية في مدينة الرمادي
   شكرا لمعالي وزير النفط ومدير عام شركة خطوط الانابيب النفطية ..
   رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني
   الشيخ خميس الخنجر يحضر مراسم تشييع الشيخ راجع بركات العيفان
   انخفاض مبيعات البنك المركزي في ايار لتقارب 4 مليارات دولار
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
آراؤهم

حادثة العبّارة أم حوادث العراق

الخميس ، 21 مارس 2019

كتب جواد عبد الجبار العلي
يوميا نسمع بكارثه انسانية تحدث هنا أوهناك في جنوب العراق ووسطه وغربه وشماله .. موت ودمار وحزن يلف أراضي العراق .. إقتتال عشائري يذهب فيها الاخضر واليابس ، سياره مفخخة تقتل الحارس والمدافع عن ارض العراق … وغيرها وغيرها ….

لكن اليوم آخرها ... عبّاره تقتل راكبيها وتهرع جيوش من الدفاع المدني والشباب والاهالي لانقاذ ما يمكن من الارواح البريئة التي ما جاءت لتقاتل ... بل لتفرح في يوم ربيعي بهيج  وتفجع العوائل وتبكي الموصل العزيزة ... بل يبكي كل العراق لهذه الفاجعة الاليمة ... وتنهال برقيات التعزية مِن هذا المسؤول وذاك ، الذي مِنهم مَن يحزن ويعبّر في برقيته ، وذاك الذي لا يهمّه من يسقط كونه لا ينتمي لهذا الارض ولا الشعب المبتلى دوما ..

واليوم يجب ان نضع يدنا على من يُجرم بحق الشعب ، لا ان نكتفي بإرسال برقيات التعزية والمواساة ، هذه التي لا تداوي الجرح لمن يفقد عزيزا عليه ، خاصة عندما يكون العزيز ابن هذه التربة .. اليوم فجعت الموصل وهي تفرح، وبالامس فجعت العمارة وهي تلم جراح فصل عشائري مقيت ، وقبلها الرمادي وهي تدافع عن ارض العراق وغربه الغالي .فلا يفيدنا المسؤول لو عبر عن حزنه ولا هذا النائب الغائب عن بلده . بل يفيدنا من يقف معنا وقفة رجل عراقي مخلص لتراب العراق وشعبه .

اليوم نريد إلاجراءات التي تزدحم بها الطرقات ومكاتب المسؤولين والوزراء والنواب .. نريد الاجراءات الرادعة لكل تسيب واهمال بكل مرفق بالعراق وكل مدينة ، كانت سياحية ام سكنية .... اليوم نريد ونطالب بلا تردد ان يتقدم لخدمة العراق المخلصين من ابنائه .. ولا بد ان يكون اول المضحين لا اول المسافرين للتتزه باموال الشعب .. نريد من يعمل وليس فقط نرسل او نواسي من فقدناهم ..

انظروا الى دول العالم …وزراء يستقيلون بسبب حوادث القطارات او وفاة في المستشفيات بل تتغير وزارات حين يقصر مسؤول

اليوم والحمد لله المسؤول لدينا يكتفي بإرسال برقيات … سادتي الاكارم ..
هذا هو الفساد بعينه

مقالات أخرى للكاتب
   محمد الحلبوسي .. راسخ في ثبات الرجولة ودهاء السياسة
   وزير النقل الحكومه تتطلع لافتتاح مطار بغداد الدولي امام المسافرين بشكل كامل ومستمرين بتكثيف المباحثات مع لجنة الأمر الديواني لتقريب وجهات النظر سعياً لتحقيق الهدف
   عاجل …. عاجل ….. عاجل الشرطة الاتحادية تنفي تكليف قائد جديد لها وتؤكد ان مايثار في المواقع المغرضة زوابع في قعر فنجان
   الشيخ خميس الخنجر يحتفل مع اهله في عامرية الصمود
   النائب عبد الأمير المياحي متسائلاً : من أين يستمد مدير العقود والتراخيص عبد المهدي العميدي قوته ؟
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.