يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2642
عربي ودولي
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
   دعوة….. الى…….. الجمعية العامة للامم المتحدة مجلس الامن منظمة الصحة العالمية
   وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك
   إيران تعلن تشخيص 3 إصابات جديدة بـ”كورونا”
   الصحة العالمية: العالم يواجه نقصا في معدات الوقاية من كورونا
   وفاة النجمة المصرية نادية لطفي
   تركيا تعتقل مواطنا اساء لعائلة عربية
تقارير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
   قصة العملة العراقية …..فلم وثائقي
   تطبيق الكتروني يعالج مشكلة بقايا الطعام ويعيد بيعها باسعار مخفضة
   قنصل السفارة الفرنسية في الناصرية يمول عصابات خارجة عن القانون
   القهوة “تحمي” عشاقها من سرطان خطير!
   بالوزير الأكثر فساداً، البرلمان العراقي يبدأ الاسبوع القادم إستجواب الوزراء الفاسدين في حكومة عبد المهدي
   العراق والكويت يوقعان محضر للتعاون المشترك في ختام أجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين .
آراؤهم
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن
   هل من صحوة متأخرة للضمير ؟؟؟
   طارت السكرة وحضرت الفكرة
   امانة بغداد امانة الفشل
   الحلبوسي وجرأته بأتخاذ القرار المناسب …
   صلاح عيسى صياح الدبي …………… إلى / المدعو احمد البشير .. سلاماً .. سلاما ..
   الفاسد محمي .. كيف ولماذا ….!!

الموت لأسد بابل

الأثنين ، 18 فبراير 2019

بقلم: طائر الجنوب

لم تتعرض أي حضارة في كوكب الأرض للطمس والنهب والتدمير بمعاول أبنائها مثلما تعرضت حضارة وادي الرافدين، فالعبوات الناسفة التي وضعوها قبل أعوام تحت أقدام النصب الحجري لأسد بابل في البصرة، لم تأت من فراغ، بل كانت تمثل حلقة مقصودة في سلسلة طويلة متشعبة، استهدفت كل الآثار والرموز السومرية والبابلية والآشورية والكلدانية والأكدية، واستهدفت أيضا نبش قبور الأنبياء في الموصل، وشملت تحطيم التماثيل المقامة لرموزنا في الساحات العامة، وشهدنا في الآونة الأخير سلسلة اخرى من حملات مصورة بعدسات السفهاء للاستخفاف بتماثيل حمورابي وجلجامش واشوربانيبال وأنكيدو. . .
أخطر ما نخشاه في هذه المرحلة أن تتحق نبوءة عالمة الآثار جوانا فارشاخ (joanne farchakh)، التي قالت في كتابها (التطهير الثقافي) الصادر عام 2010:-
(العراق، سينتهي قريباً بلا تاريخ). ربما يعود هذا الطرح الاستشرافي من (فارشاخ) الى المنهجية التي اعتمدتها القوى المعادية للعراق في تدمير ما يمكن تدميره، وسحب ما يمكن سحبه من آثار، وتحويلها إلى متاحف الغرب، وكذلك السماح للجماعات المتشددة في تدمير كنائس العراق ومساجده، وتشويه معالمه التاريخية.
ولا خير في أمة لا تحترم تاريخها، ولا تدافع عن موروثها الحضاري. . .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.