يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2754
عربي ودولي
   السفير العذاري يزور الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية
   معرض مشروعات تخرج متميز في جامعة الشارقة
   كيف تعامل الاعلام العربي مع زيارة الكاظمي لتركيا
   المرشحون للمناصب الوزارية المهمة في إدارة بايدن .. وزير الدفاع (مقاتلة) قطعت قدمها في العراق، والسيدة رايس تعود للخارجية !
   الإعلام الأمريكي: بايدن رئيساً للولايات المتحدة
   شكر وتقدير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
تقارير
   إنطلاق فعاليات مهرجان معرض المنتجات المصرية الرابع للتسوق في النجف
   فضيحة…فضيحة…فضيحة مليون دولار عدا ونقدا لرئيس سلطة الطيران…..!!
   تنويه …..تنويه
   سلمان الاغبر … فارغ المحتوى … بدون علمية … بدون ارقام .. غباء مطبق … ابتزاز ….
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   بالوثائق ….ملفات فساد من العيار الثقيل بطلها قائد قاعدة بلد الجوية اللواء الطيار ( ساهي عبد سرحان )….!
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
آراؤهم
   الأخوة المتآمرون…..!!
   بيان حزب الدعوة الاسلامية بمناسبة الذكرى السنوية لاعدام الطاغية وخروج القوات الامريكية من العراق
   هذه حقيقة ما حدث للاعلامية المبدعة شيماء عماد زبير
   هل حصلت مناعة القطيع (Herd Immunity ) في العراق ضد فايروس كورونا المستجد COVID-19؟
   العراقيون والبحث عن الدولة
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن

رأي النهار طــــــز بــــالمواطــن ..!

الأربعاء ، 06 فبراير 2019

حسن جمعة
طز هي كلمة مصرية شعبية لها دلائل ومعانٍ كثيرة.. فالسياسيون والبرلمانيون وأصحاب المعالي والسمو في العراق رفعوا شعار طز بالمواطن …طز بالشعب ,أنها فعلا كارثة تحل علينا رغم اننا نعرف كل أقسامها وسبب نشأتها ..التعليم بالعراق يتهاوى حينما نشأ الطمع والمحاصصة؛ فقد فقست بيوض الفساد في اعشاش الاحزاب،و بلغ حجم الكذب والفساد والفضائح والمصائب وضياع دماء الشهداء وتضحيات المجاهدين بلا ثواب وشعارهم (طز فيهم ) ونحن الأعلى, خرج الناس من الدين والعقيدة والاخلاق والقوانين والاعراف ، ولم يعد الشعب يعترف بالهوية ولا الوطنية ولا التاريخ والجغرافيا والثقافة والحضارة للعراق فأينما يذهب فهو (طز فيه )، ميزانية تنهب وتصرف وهي لا تستطيع أن تبلط شارعا أو تنظف منظومة المجاري أو تعالج الحفر والمطبات في الشوارع مما تسبب في زحامات خانقة .. و(طز بالمواطن ) اين تذهب اموال النفط والمنافذ الحدودية والسياحة الدينية وغيرها من الثروات الوطنية ؟؟ هل عجزت الحكومة عن إصلاح أو منفعة وشعارها (طز بالمواطن )؟ لله درك يا عراق والكل شعارهم (طز بالمواطن ) وسيأتي يوم على العراقيين يهجرون فيه بلادهم ويرفعون هذه المرة شعار السياسيين والبرلمانيين وبعض رجال الدين (طز بالعراقي ).عراقنا خلا من مؤشر التعليم ولم يحصل على اي درجة في مؤتمر دافوس لأن المناخ السائد في الساحة السياسية العراقية هو مناخ الابتذال والفساد والمحاصصة ، فإن هذا المناخ يسهم في صنعه المأجورون والدخلاء واللصوص ، وتحول الفاسد مصلحاَ والمصلح فاسداَ ، مضافاً الى سذاجة السواد الاعظم من الشعب المغلوب على أمره والمقصّر في طلب حقه ..هل تصحو الطبقة البرلمانية والحكومية من شعارها (طز بالمواطن )؟! وطز بالمواطن..!!

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.