يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 310
عربي ودولي
   سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق يتعهد مواصلة سياسة الأب المؤسس
   حاكم دبي يطلق مشروعا جديدا لدعم اللغة العربية
   العالم العربي على موعد مع ظاهرة لم تحدث منذ اكثر من 170 عاما
   رؤساء وزراء لبنان السابقون يدعون إلى وقف “المهزلة فورا”
   الرئيس التونسي يوجه رسالة للحكام العرب: جربوا الحرية يوما واحدا
   صاروخ حوثي على مقر القيادة المشتركة بمأرب.. ومقتل 7 عسكريين
   أول عيادة لعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية
   إسرائيل تعيد اليوم أراضي الباقورة والغمر إلى الأردن
   الكشف عن خبيئة أثرية في الأقصر تضم 30 تابوتا خشبيا
   بعد أن قال القضاء الاردني كلمته في إعادة الحق لاصحابه
   وزير الداخلية يأمر بحل جميع مشكلات المواطنين المتعلقة بدوائر المرور فوراً
   رئيس مجلس النواب يلتقي أمير دولة الكويت
   الشيخ فيصل الحمود: يرحب بزيارة رئيس مجلس النواب العراقي والمحافظين والوفد المرافق له
   الشيخ فيصل الحمود : يستقبل الشيخ مسعد ال حبيّب الغزي من الناصرية بجمهورية العراق
   اعتقال رئيس الوزراء الباكستاني السابق لشبهات فساد متعلقة بصفقة مع قطر
تقارير
   قنصل السفارة الفرنسية في الناصرية يمول عصابات خارجة عن القانون
   القهوة “تحمي” عشاقها من سرطان خطير!
   بالوزير الأكثر فساداً، البرلمان العراقي يبدأ الاسبوع القادم إستجواب الوزراء الفاسدين في حكومة عبد المهدي
   العراق والكويت يوقعان محضر للتعاون المشترك في ختام أجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين .
   رئيس مجلس النواب يجري جولة ميدانية في مدينة الرمادي
   شكرا لمعالي وزير النفط ومدير عام شركة خطوط الانابيب النفطية ..
   رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني
   الشيخ خميس الخنجر يحضر مراسم تشييع الشيخ راجع بركات العيفان
آراؤهم

شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!

الأربعاء ، 16 يناير 2019

سعد الحياني الذي كان وكيلا لوزارة الخارجية وسفيرا في الاردن وتونس خلال المناقشات والتجاذبات السياسية الحالية .. لشخصية تميزت بالعمالة والخيانة والغدر .

سعد الحياني كان موظفا اداريا في وزارة الخارجية وطرد منها عام 1986 .. وعمل في شركة الظلال ولديه شركة سياحة في الكرادة للحج والعمرة .. رشح من قبل الامريكان عام 2003 وكيلا لوزارة الخارجية وكان اشد وطأة من أي احد اخر او جهة اخرى على الوطنيين والشرفاء في الوزارة .. واطلق يده القذرة للبطش بهم بالاجتثاث والطرد ومحاربة الاخرين بحجة تاييدهم للنظام السابق .. واشتهر في هذه الفترة بسرقاته اللامحدودة وتجاوزه على اموال الوزارة بشكل غير مسبوق .. وتعاونه التام مع المخابرات الامريكية وبدعم منها .. وقبل خروج الامريكان رشح سفيرا في الاردن .. الذي قرب اليه التجار ومالكي رؤوس الاستثمار للمنفعة الشخصية .. وحين قامت الوزارة و مفتشيتها بتدقيق اموره المالية وجدت عنده فساد مالي بمبالغ كبيرة جدا .. ويقسم موظفوا الوزارة انه كان يقتسم معهم حتى لفة الفلافل والالف دينار .. وكان مؤذي وخبيث وحاقد .. وعند اكتشاف فساده وعلاقاته التجارية في عمان نقل الى دولة اخرى وبعد صدور عدة اوامر قبض بحقه واقامة دعاوي قضائية وعدم تمكنه من الدفاع عن نفسه لقوة الادلة الموثقة ضده.. وعند استدعائه الى بغداد اضطر الى تقديم تقاعده من العمل .!.
واليوم نجد البعض من الذين ساهم” الحياني” بظلمهم وظلم عوائلهم يقربونه ويحاولون تلميع صورته ونسوا او تناسوا ماقام به ومن جاء به .. ويبقى هذا الدعي محل عمالة وخيانة ولايمكن في يوم من الايام ان يمثل فئة من فئات الشعب العراقي الكريم .. ومن خان الامانة والعهد لاعهد له ..؟؟؟!!!

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.