يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 845
عربي ودولي
   السفير العذاري يزور الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية
   معرض مشروعات تخرج متميز في جامعة الشارقة
   كيف تعامل الاعلام العربي مع زيارة الكاظمي لتركيا
   المرشحون للمناصب الوزارية المهمة في إدارة بايدن .. وزير الدفاع (مقاتلة) قطعت قدمها في العراق، والسيدة رايس تعود للخارجية !
   الإعلام الأمريكي: بايدن رئيساً للولايات المتحدة
   شكر وتقدير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
تقارير
   إنطلاق فعاليات مهرجان معرض المنتجات المصرية الرابع للتسوق في النجف
   فضيحة…فضيحة…فضيحة مليون دولار عدا ونقدا لرئيس سلطة الطيران…..!!
   تنويه …..تنويه
   سلمان الاغبر … فارغ المحتوى … بدون علمية … بدون ارقام .. غباء مطبق … ابتزاز ….
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   بالوثائق ….ملفات فساد من العيار الثقيل بطلها قائد قاعدة بلد الجوية اللواء الطيار ( ساهي عبد سرحان )….!
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
آراؤهم
   الأخوة المتآمرون…..!!
   بيان حزب الدعوة الاسلامية بمناسبة الذكرى السنوية لاعدام الطاغية وخروج القوات الامريكية من العراق
   هذه حقيقة ما حدث للاعلامية المبدعة شيماء عماد زبير
   هل حصلت مناعة القطيع (Herd Immunity ) في العراق ضد فايروس كورونا المستجد COVID-19؟
   العراقيون والبحث عن الدولة
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن

قضية عراقية ساخنة :- بروز وتيرة التطبيع مع اسرائيل..وأتهامات مضحكة ل “عصام الأسدي”!!!.

الثلاثاء ، 15 يناير 2019

بقلم :-سمير عبيد

عجيب أمر هؤلاء الذين يحاربون النجاح والناجحين .فلو ولدت ناقة في صحراء السماوة ولمولودها رأسين لقالوا وراء ذلك عصام الأسدي .ولو حصلت هزه أرضية وبلعت البنك المركزي لقالوا وراء ذلك عصام الأسدي.ولو نزلوا الاميركان على جسر المعلّق لقالوا جاء بهم عصام الأسدي . وبعد أيام سيقولون ان من جاء بالسعوديين لأستثمار صحراء كربلاء والنجف والسماوة لغرض تنمية الثروة الحيوانية والمزارع لقالوا جاء بهم عصام الأسدي …!!!.

واليوم ينشرون على مواقعهم الصفراء ان مهندس التطبيع مع اسرائيل هو عصام الأسدي وهو الذي يبعث بالنواب والساسة والعراقيين لزيارة اسرائيل !

!- لن وقفه بعد قليل مع هذا الملف !!.

فالذي نعرفه في مصر وفِي الكويت وفِي لبنان والأردن وبريطانيا وأمريكا واليابان وتركيا وماليزيا وسنغافورة ودبي على سبيل المثال فهناك اعتزاز برجال الاعمال الكبار ويعتبرون هؤلاء ثروة وطنية يجب الحفاظ عليها ولا يجوز المساس بها .

لأن تعرض رجل اعمال مهم واحد للتشكيك او الاتهام غير الموثق يعني انهيار البورصة في بلد هذا الرجل ويعني خسارة كبيرة في سمعة ذلك البلد .

لأن الحفاظ على سمعة رجال الاعمال الكبار مهمة لانهم أدوات مهمة في الأمن القومي واقتصاد البلد لانهم محرك وتيرة السوق في ذلك البلد. وهذا فخر وليس عيب مثلما يفبرك وينشر البعض ضد الأسدي، والذي هو من انجح رجال الاعمال العراقيين وأصلبهم وأكثرهم وطنية!!.

فالرجل فضّل البقاء في العراق وفِي احلك الظروف ، ولَم يترك بلده واهله ووطنه أسوة بغيره. وكان بامكانه نقل عمله وأمواله لخارج العراق، ولأستقر في لندن او باريس او فيينا او نيويورك او في دبي او عمان ولأشترى طائرة وهرب خارج العراق لكنه بقى مع أهله وشعبه وأنجز مشاريع مهمة !!.

فمتى يُسن قانون عراقي يحمي رجال الاعمال الكبار ويجعل لهم حصانة ماداموا فضلوا البقاء في العراق وقبلوا جميع التحديات والمخاطر!؟

متى يُسن قانون عراقي تكون من خلاله الأفضلية لرجال الاعمال العراقيين في الأستثمار وبشرط الذين يكونوا بوزن السيد عصام الأسدي ؟
——-

وبالعودة لموضوع الزيارات لإسرائيل :-

يبدو ان الذين ينشرون هذه الأيام حول موضوع زيارات بعض النواب والساسة العراقيين وبعض الآخرين لإسرائيل ويُحملّون السيد عصام الأسدي على انه مهندس تلك الزيارات وعراّبها لا يعلمون بتاريخ تلك الزيارات التي بدأت منذ فترة مجلس الحكم وليس الآن ..!!!.

ولا يعلمون ولا يقرأون التقارير الأسرائلية الاخيرة والتي هي نشرت الاخبار ولتقارير وقالت عن الفلسطيني ( محمد دحلان ) هو عراب ومهندس تلك الزيارات عبر الامارات وهناك جماعات اخرين في عمان …ونشرت تقارير اسرائيلة اخرى تقول ان مسؤولين عراقيين كبار واعطت اسماء بعضهم هم الذين يديرون ويهندسون زيارات العراقيين لإسرائيل …..!!.

وان السيد مثال الآلوسي والذي زار إسرائيل علنا بقي نائبا في البرلمان وبقي زعيم لحزب ولَم يحاسبه احد وعندما انتقده البعض قال في مجالسه الخاصة ( خلونا ساكتين ، فهناك نواب وساسة يزورون اسرائيل سرا وهناك وجدت صاحب عمامة وابنه قبلي بشهر في إسرائيل !!)

غريب أمور عجيب قضية :-

فبين فترة واُخرى يفبركون روايات وينسبون تقارير ضد السيد عصام الأسدي للنيل منه ودائما يوقتونها عندما يصبح الحديث عاليا عن الأستثمار في العراق . وعندما تتوافد الوفود الدولية على بغداد من اجل فرص العمل والاستثمار. فمباشرة ينشرون تقاريرهم المفبركه للنيل من سمعة وعمل ومشاريع وشركات عصام الأسدي .

والهدف واضح من وراء هذه الحملات … لكي يتسلق رجال اعمال مغمورين وقناصين للفرص، وآخرين هم أساسا من الأنغماسيين الذين يعملون على تدمير سمعة البلد ونشر الرعب والتخويف بين أوساط الشركات الأجنبية لكي تهرب من العراق. ففي السابق كانوا يجندون الإرهابيين لتعكير الأمن وضرب الاستثمار وإجبار رؤوس الأموال على الهرب .

واليوم دأبوا على التسقيط والتشويه ضد رجال الاعمال من الوزن الثقيل لكي تُفسح الساحة لهم لكي يحتالوا على الشركات الأجنبية للأضرار بسمعة العراق فراحوا فجندوا بعض المواقع وبعض الأقلام لتسقيط الصف الاول من رجال الاعمال العراقيين والذين يفخر بهم البلد وتحترمهم الشركات الأجنبية الرصينة وبمقدمتهم السيد عصام الأسدي !!.

فوالله اشعر بالألم عندما وصل التسقيط ضد حتى الذين اعطوا للعراقيين امل بصناعاتهم ،وبتشييد معامل عراقية يشتغل بها عراقيون .. وترميم فندق يليق ببغداد بعد ان بقيت بغداد بلا فندق محترم تنام فيه الوفود والدبلوماسين والبعثات وغيرها !!.

——-
الى اللقاء في حلقات اخرى
للتعريف بالمشاريع المهمة التي انجزها الاسدي لصالح العراق وفِي ظروف صعبة ومرعبة !!.

سمير عبيد

١٤ -١-٢٠١٩

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.