يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 963
عربي ودولي
   رسالة حب من بلاد الرافدين للجيش العربي في الاردن الحبيب
   الاردنيون وشرفاء الانسانية يحيون مولد الملك الهاشمي عبد الله الثاني ابن الحسين
   السفير العذاري يزور الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية
   معرض مشروعات تخرج متميز في جامعة الشارقة
   كيف تعامل الاعلام العربي مع زيارة الكاظمي لتركيا
   المرشحون للمناصب الوزارية المهمة في إدارة بايدن .. وزير الدفاع (مقاتلة) قطعت قدمها في العراق، والسيدة رايس تعود للخارجية !
   الإعلام الأمريكي: بايدن رئيساً للولايات المتحدة
   شكر وتقدير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
تقارير
   استكمالا لتوجيه السيد القائد العام للقوات المسلحة برفع السيطرات وتحويلها الى مرابطات لتخفيف الزحم المروري وتضليل صعوبه تنقل المواطنين سيباشر الجهد الفني اعتبارا من الساعه ٣ عصرا اليوم برفع سيطره مدخل حي الخضراء وسيطره القادسيه مجاور جامع بلال
   إنطلاق فعاليات مهرجان معرض المنتجات المصرية الرابع للتسوق في النجف
   فضيحة…فضيحة…فضيحة مليون دولار عدا ونقدا لرئيس سلطة الطيران…..!!
   تنويه …..تنويه
   سلمان الاغبر … فارغ المحتوى … بدون علمية … بدون ارقام .. غباء مطبق … ابتزاز ….
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   بالوثائق ….ملفات فساد من العيار الثقيل بطلها قائد قاعدة بلد الجوية اللواء الطيار ( ساهي عبد سرحان )….!
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
آراؤهم
   استكمالا لتوجيه السيد القائد العام للقوات المسلحة برفع السيطرات وتحويلها الى مرابطات لتخفيف الزحم المروري وتضليل صعوبه تنقل المواطنين سيباشر الجهد الفني اعتبارا من الساعه ٣ عصرا اليوم برفع سيطره مدخل حي الخضراء وسيطره القادسيه مجاور جامع بلال
   سري للغاية شركة ماستر المصرية بالتعاون مع النمس السيد حسن الموسوي يهينون السواح العراقيين قاطعوا مصر وقاطعوا اي شركة تتعامل مع شركة ماستر المصرية…..!!
   فضيحة ضد باقر صولاغ (( شريف روما ))…..!!
   النائب احمد الجبوري (ابو مازن ) يكشف المستور ويفجر فضيحة : رئاسة البرلمان تقوم بتمرير القوانين بدون انعقاد النصاب المطلوب وانما بالصفقات مع رؤساء الكتل الكبيرة….!!
   وفاء
   عمار الحكيم… من النفوذ المذهبي إلى الدور الوطني
   إنشطار المنشطر وتقسيم المقسم..!
   الأخوة المتآمرون…..!!

مؤتمر الخرنكعية في مشيغان !

السبت ، 12 يناير 2019

فالح حسون الدراجي

عقد في الاسبوع الماضي بولاية مشيغان الأمريكية مؤتمر المعارضة –  نعم هكذا اطلقوا عليه – وهدفه كما نادوا في جلسته اليتيمة، الإعداد لإسقاط العملية السياسية في العراق، وقد جاء المؤتمر بحشد من اللصوص والهاربين من العدالة، والفاشلين، والخرنكعية، اضافة الى حضور شخصين او ثلاثة من الخنازير الامريكيين الذين حضروا مثل (الاطرش بالزفة)، لاسيما وان هؤلاء بلا وزن، ولا قافية.

ان اغلب، ان لم أقل جميع الذين رأيناهم من الحضور في الفيديوهات المتسربة من (مؤتمرهم) نكرات، وامعات، ومطلوب بعضهم للعدالة، ولعل وزير الكهرباء الهارب ايهم السامرائي، مثال واضح على نوعية النماذج (العظيمة) الحاضرة.

ولأن المؤتمر برمته، حضوراً، وعنواناً، وتمويلاً، واهدافاً، وتأثيراً لا يساوي اكثر من عفطة عنز،  فقد تجاهله واحتقره العراقيون في الداخل والخارج، ولعمري فإني لم أر، أو أسمع عن (مؤتمر) يفترض ان يكون سياسياً، نال مثل هذا التجاهل والاحتقار مثل مؤتمر الخرنكعية في ميشغان..

لقد دققنا في وجوه الحاضرين واحداً واحداً فلم نجد شخصاً فيهم يستحق المناقشة، أو  الرد، أو التناظر، لذلك جاء تعامل العراقيين معهم، ومع مؤتمرهم متطابقاً مع ما يستحقون .

فهم يريدون اسقاط النظام السياسي في العراق واعادة البعثيين للسلطة، لذلك  ناشدوا الرئيس ترامب للقيام بعملية الاسقاط، متأملين ان يقوم بمثل ماقام به بوش مع نظام صدام من قبل!!

 فأي غباء هذا، وأي سذاجة سياسية تلك التي تشبع بها هؤلاء؟

 فهم لا يدركون ان الظروف التي جاءت بالرئيس بوش الى العراق قبل ستة عشر عاماً تختلف عن الظروف الحالية اختلافاً تاماً- من جميع النواحي  ناهيك عن ان زمن الانقلابات العسكرية، وعمليات الغزو والاجتياح قد انتهت، فها هي السعودية وحلفاؤها يقبلون الايادي من اجل الخلاص من المستنقع اليمني، وها هي امريكا تنفذ بجلدها هاربة من سوريا.

نعم، فالزمن تغير، والاوضاع تبدلت، لكن عقلية البعث، وادمغة البعثيين، لم تزل جامدة، ويابسة، لا تأخذ ولا تعطي، ولا تفرق بين القرن العاشر والقرن العشرين.

 والشيء الأهم ذكره هنا ان خرنكعية المعارضة في مؤتمر مشيغان جهلة، لا يقرؤون ولا يكتبون، ولا يعون ان الشعب العراقي -رغم كل مايحصل اليوم في المؤسسة الحاكمة من نهب وفساد، وعدم مساواة، واخطاء لا تعد ولا تحصى- اقول رغم كل ذلك، فإنه لن يرضى ابداً بعودة البعث للسلطة مرة اخرى، وسيحمل جميعه السلاح للدفاع عن تجربته، وخياراته الديمقراطية، رغم اخطاء وسلبيات هذه التجربة.

ختاماً وددت ان اعلق بمزيد الاسف على تحول ولاية مشيغان الى وعاء وحاضنة لمؤتمر تافه يدعو لإسقاط خيارات الشعب العراقي، والإنقلاب على العملية السياسية الديمقراطية – رغم فشل هذا المؤتمر، ورغم تصدي بعض العراقيين الشرفاء من ابناء الجالية لجلسته الفاشلة – لكن الذي دفعني للتأسف، ان ولاية مشيغان كانت يوماً ما عريناً لأسود المعارضة لنظام صدام الدكتاتوري، وكانت قلعة من قلاع المواجهة مع سفارات النظام البعثي ومرتزقته وعملائه، وكانت ولم تزل المعين الذي لا ينضب لرفد الساحة الوطنية بما يسهم في بناء العراق وحرية شعبه.

اما اليوم فقد تدنست مشيغان بحضور هؤلاء المرتزقة، وتوشحت بالعار، مع شديد الاسف!

مقالات أخرى للكاتب
   الرئيس الكاظمي بين ملائكة العراق الرئيس مصطفى الكاظمي يستقبل مجاميع كبيرة من اطفال العراق ويقضي يومه معهم ويتناول معهم الطعام ويوزع عليهم الهدايا
   🔻زعيم ائتلاف دولة القانون / نوري المالكي
   صاحب مشروع (صنع في العراق) رئيساً لهيئة التصنيع الحربي
   بعشرة الاف دولار ….تستثنى من جميع الاجراءات والتفتيش دتخل مطار بغداد الدولي……!
   الحلبوسي لـ”الشرقية”: قوى سياسية انزعجت من تحركاتي وحزب تقدم لن يشارك بانتخابات الجنوب والفرات الأوسط
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.