يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 939
عربي ودولي
   السفير العذاري يزور الكنائس المسيحية لأبناء الجالية العراقية في المملكة الأردنية الهاشمية
   معرض مشروعات تخرج متميز في جامعة الشارقة
   كيف تعامل الاعلام العربي مع زيارة الكاظمي لتركيا
   المرشحون للمناصب الوزارية المهمة في إدارة بايدن .. وزير الدفاع (مقاتلة) قطعت قدمها في العراق، والسيدة رايس تعود للخارجية !
   الإعلام الأمريكي: بايدن رئيساً للولايات المتحدة
   شكر وتقدير
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   الخليجيون يعرضون تعاونهم مع الكاظمي، ويرحبون بأعلان حكومته
   اسرة الصديد الصايح يتقدمون بعظيم الشكر والامتنان الى الملوك واصحاب السمو والشيوخ والرؤوساء والوزراء وكبار القادة لرحيل الشيخ حواس كنعان الصديد شيخ مشايخ قبائل الصايح شمر الصديد
   الرئيس السيسى يهنئ نظيره العراقى بتكليف مصطفى الكاظمى بتشكيل الحكومة
   مجلس الوزراء الكويتي يرحب بترشيح وتكليف السيد الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة
   الأردن يرحب بتكليف الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة
   الإمارات ترحب بتشكيل الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي
   دولة يحكمها سليل الدوحة الهاشمية ال البيت الاطهار ….فلابد ان تكون دولة عظمى
   حسنين الشيخ يوجه رسالة مفتوحة الى الامم المتحدة وكل العالم .
تقارير
   إنطلاق فعاليات مهرجان معرض المنتجات المصرية الرابع للتسوق في النجف
   فضيحة…فضيحة…فضيحة مليون دولار عدا ونقدا لرئيس سلطة الطيران…..!!
   تنويه …..تنويه
   سلمان الاغبر … فارغ المحتوى … بدون علمية … بدون ارقام .. غباء مطبق … ابتزاز ….
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   بالوثائق ….ملفات فساد من العيار الثقيل بطلها قائد قاعدة بلد الجوية اللواء الطيار ( ساهي عبد سرحان )….!
   تقرير خطير لمراسلة قناة العراقية في الاردن
   احذروا هذا الاخطبوط …….!
آراؤهم
   الأخوة المتآمرون…..!!
   بيان حزب الدعوة الاسلامية بمناسبة الذكرى السنوية لاعدام الطاغية وخروج القوات الامريكية من العراق
   هذه حقيقة ما حدث للاعلامية المبدعة شيماء عماد زبير
   هل حصلت مناعة القطيع (Herd Immunity ) في العراق ضد فايروس كورونا المستجد COVID-19؟
   العراقيون والبحث عن الدولة
   طبيب صدام حسين ينفي لصحيفة بريطانية علاقته ب”أكاديمية البورك للعلوم الوهمية المشبوهة” ويستغرب من أستغلال إسمه باعتباره رئيسا لمجلتها الطبية
   المستثمرون يهددون بسحب مشاريعهم واستثماراتهم نتيجة عمليات الابتزاز التي يقوم بها وكيل وزارة النقل سلمان البهادلي شاهد واسمع واحكم …..!
   بأمر شخصي من الكاظمي .. السفارة العراقية في تركيا تباشر إجراءات نقل جثمان الأديب الراحل رزاق ابراهيم حسن

رواسب العبودية المتجذرة عند البعض

الجمعة ، 04 يناير 2019

بقلم: طائر الجنوب

عندنا في الجنوب (للأسف الشديد) عبيد بيض من بقايا عهود التسيد، وعلى وجه التحديد من الذين رضعوا من أثداء الذل دهراً، حتى رأوا فى الحريه شراً وخراباً.
فالغالبية العظمى من المواطنين الواعين يناضلون على الدوام من أجل التحرر من العبودية، لكننا نتكلم هنا عن القلة القليلة من الذين يطالبون بتحسين شروط العبودية، والذين يطالبون بالتمسك برواسبها. فلا يستجيبون لأوامر أي مسؤول من أبناء جلدتهم، ولا يؤمنون بقدراته، بينما يرحبون بجميع المسؤولين، الذين يأتونهم من خارج ديارهم.
في البصرة (على سبيل المثال) كان عندنا ثلاثة وزراء كرسوا وقتهم كله لخدمة هذه المدينة الصابرة، لكنهم جوبهوا بحملات تشويهية وتسقيطية انطلقت ضدهم من البصرة، ولم يخمد سعيرها حتى هذه اللحظة. والمثير للدهشة أن الذين ينتمون لهذه الفئة الضالة، يحاولون الآن نسف جميع القرارات الوطنية المثمرة، التي أصدرها وزراء البصرة، ويسعون لتغيير أهدافها لكي لا تصب في مصلحة المواطنين.
من نافلة القول نذكر أن قرارات تمليك الاراضي، التي اصدرها وزير النقل السابق، جوبهت بحملة كبيرة تقودها البلدوزرات والجرارات والشفلات، التي اندفعت مسعورة نحو مناطق (النجيبية) و(الداودية) لكي تقتلع أسس البيوت، التي كانت قيد الإنشاء، ولكي تشوه معالم الأرض، والعجيب بالأمر ان تلك الحملة كانت مصحوبة بحملة اعلامية شرسة موجهة ضد (الحمامي)، ثم توالت الحملات المنبعثة من هذا المستنقع، حتى ان أحد كبار المسؤولين في مديرية تربية البصرة حاول في يوم من الأيام أنزال عقوبة ادارية شديدة ضد مديرة مدرسة (أم أيمن الأبتدائية للبنات)، وهي مدرسة ريفية رممها هذا الرجل، وأصلح سياجها الخارجي، فجاءت النتائج مقلوبة.
ولسنا مغالين اذا قلنا ان مديرية الطرق والجسور في البصرة وقفت وقفة شرسة، وغير مسبوقة ضد مشاريع الجسور التي أنشئها (الحمامي) على نهري دجلة والفرات في ضواحي البصرة، ولا ننسى هنا دور مديرية صحة البصرة في الوقوف ضد الوزير، الذي حاول شراء اجهزة السونار والرنين لمستشفيات البصرة.
ختاماً نقول: هل رأيتم كيف تغيرت الآن بوصلة التعامل مع المسؤولين الجدد الذين جاءونا من خارج البصرة ؟.
أليس هذا دليل آخر على رواسب الشعور بالدونية المتجذرة في نفوس هذه القلة القليلة من البشر ؟؟؟؟
وللحديث بقية. . . .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.