يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 65
عربي ودولي
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
تقارير
   خنجر مطعون الزعامة التي لم تغادر مرحلة الحلم
   ادركوه قبل ان تفقدوه……!!
   هكذا هم العراقيون .. بعد اجتماعه بكادر الوزارة.. وزير النفط يقرر تنفيذ عدد من المشاريع لتوفير الماء الصالح للشرب بالبصرة
   بأموال قطرية وتوافق أمريكي إيراني عادل عبد المهدي يتقدم لمنصة رئاسة الوزراء بخطوات مرتبكة
   الى المرجعية الرشيدة… الى سماحة السيد مقتدى الصدر…
   مفاجأة سياسية …..مفاجأة سياسية حزب الدعوة يختار انتظار مالك كمرشحة تسوية توافقية لرئاسة الوزراء …..!!
   جهود استثنائية في الشركة العامة لنقل المسافرين
   توضيح من وزير النقل على خلفية ما تناولته قناة (هنا بغداد) وقناة (العربية الحدث)
آراؤهم
   ادركوه قبل ان تفقدوه……!!
   شهداء البصرة ….. لن ننساكم بقلم وزير النقل الكابتن كاظم الحمامي
   لاصحة لفرض رسم كمركية في منفذ صفوان على المولدات التي تبرعت بها الكويت
   ميثم (العار) الاسدي.. مشعوذ طائفي ومهرج رديء !
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر

مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر

الخميس ، 05 يوليو 2018

في مناشدة انسانية للسيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ولفتة ابوية من قبل سماحة السيد مقتدى الصدر

رفعتها اكثر من اربعة الاف عائلة عراقية اتهموا فيها ، وزير العدل باعاقة تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وتعريض المواطنين للابتزاز من قبل كبار موظفي وزارة العدل ، وذلك بعدم إلغاءه تعاميم حجز العقارات بموجب القرارين ٧٦ و ٨٨ اللذان اصدرهما مجلس الحكم اثناء تولي الحاكم المدني الأميركي بول بريمر حكم العراق.

وقال عدد كبير من المواطنين في مناشدة وجوها من خلالنا ، إن “هيئة المساءلة والعدالة مشكورة الجهود وجهود ومواقف رئيسها الأستاذ باسم البدري وجهت الهيئة، نهاية عام ٢٠١٧، وزارة العدل بضرورة إنهاء حجز أموال وممتلكات عشرات الآلاف من العراقيين حتى الدرجة الرابعة والذين وضعت إشارة الحجز عليهم بموجب القرار ٧٦ و ٨٨ السيء الصيت”.

وأضافت العوائل في مناشدتها أنه “ومنذ ذلك الحين وجهد هيئة المساءلة والعدالة يتحرك بأعلى المستويات لضمان الاسراع بتطبيق ما صدر عن الهيئة سعياً منها لإعادة حقوق المتضررين الذين ظلموا بسبب قرارات الحاكم المدني الامريكي بريمر والاجندات التي يطبق مضامينها البعض الذين يريدون عرقلة ارساء مضامين العدالة والإنسانية والا ماذنب ضابط برتبة عقيد أو عميد أو غيره بوضع إشارة حجز امواله المنقولة والغير منقولة وهو لم يرتكب اي جريمة تذكر وليس هناك اي مؤشر عليه في القضاء أو الأجهزة الأمنية الحالية..

واوضحت العوائل العراقية المتضررة من جراء هذه القرارات أنه “في إطار تحركاتنا لتحقيق هذا الهدف، تابعنا الكتب الصادرة إلى وزارة العدل القاضية برفع إشارات الحجز عن العقارات، إلا أن هناك إرادة داخلها من خلال قيام كبار وزارة موظفي وزارة العدل ووزيرها بوضع العراقيل وطرق وفنون الابتزاز اتضح لنا إن وزير العدل هو شخصيا من يقف ورائها تسعى تلك الطرق بكل السبل لمنع تطبيق قرار هيئة المساءلة للإنتقام من عشرات آلاف المواطنين لدواع مجهولة على ما يبدو ضمن مسعى لا يمت للوطنية أو الهوية العراقية بصلة”.

وشددت العوائل العراقية أنه “من منطلق مسؤولية السيد رئيس الوزراء الوطنية والواجب الانساني وكذلك الأبوي من قبل سماحة السيد مقتدى الصدر عليهم التدخل بهذه القضية الماساوية وتوجيه وزير العدل، لإلغاء تعاميم حجز العقارات بموجب القرارين ٧٦ و ٨٨ سيئي الصيت للحاكم المدني الأميركي بول بريمر، استنادا للقانون ٧٢”. وفي حالة عدم تطبيق هذا القانون فإن القضاء سيكون الحاسم ضد عددا من كبار موظفي وزارة العدل وكذلك الوزير بتهمة الابتزاز .

واكدت العوائل المتضررة من هذا الاجحاف ….أن “السير في النهج الحالي الرافض للإلغاء يعني بوضوح أن هناك من يريد الاستمرار بالسطو على ما تبقى تلك العقارات والاستيلاء على أموال وممتلكات الناس بمنطق اللصوص أو الابتزاز”.

وتابعت العوائل أنه “في حال عدم رفع إشارات الحجز، فإننا سنرفع بإسم الشعب دعوى قضائية ضد شخص الوزير لدى هيئة النزاهة، ولدى القضاء العراقي العادل والمنصف الذي لا تشوب المتصدين فيه شائبة بوطنيتهم وسعيهم الدؤوب لتطبيق القانون والدستور دون رضوخ للضغوط أيا كانت”.

يذكر أن جريدة الوقائع الرسمية نشرت بعددها 4461 في 18 ايلول 2017 احكام القانون رقم (72) لسنة 2017 (قانون حجز ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة العائدة الى اركان النظام السابق)، والذي جاء ليحل محل قراري مجلس الحكم (76 و88) لسنة 2003 حيث اصدرهما هذا المجلس عندما كان يحكم العراق الحاكم الامريكي برايمر .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.