يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3797
عربي ودولي
   بحفاوة كبيرة.. رئيس الجمهورية يستقبل العاهل الاردني ويؤكد عمق العلاقات التأريخية بين البلدين
   وزارة الصناعة والمعادن تعلن اختيار العراق لرئاسة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية
   العرس الديمقراطي الرياضي
   المواطن الاردني عبدالله الثاني
   العراق يترأس الاجتماع الاستثنائي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية وزير التجارة: حان الان دخول المستثمرين العرب والاجاني الى العراق بعد الاستقرار وتوفير الامن
   كلية القانون والعلوم السياسية في الجامعة العراقية تترأس وفد حكومة العراق في مؤتمر دول منظمة التعاون الاسلامي الوزاري في دورته السابعة دورة(دور الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في تنمية المرأة)
   الاتصالات تدعو المستثمرين بقطاع الاتصالات لتقديم رخصة الجيل الرابع للموبايل
   الرئيس السوري بشار الاسد يشيد خلال لقائه مؤيد اللامي بدور الاعلام ويبارك للعراق انتصاراته على الارهاب
   تضامنا مع الوفد العراقي مجموعة المسلة الاعلامية تعلن مقاطعتها مونديال القاهرة للاعلام العربي
   صحافي اردني يطالب بسحب لقب الدوله والحراسات من روؤساء الحكومات في الاردن
   الأزهر الشريف يكرم الشيخ عبد اللطيف الهميم بجائزة التميز اعتزازا بمواقفه
   سلاما على الاردن ….ملكا عظيما ورجالا ميامين
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
تقارير
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
   الطريحي يفشل في العودة الى منصبه .. وملفات فساده الى النزاهة
   فضيحة مدوية.. بتلفون غامض، قاضي تحقيق الزبير يفرج عن الناقلة النفطية “دوبرا” رغم انف الكمارك والإستخبارات !
   النائب الشيخ عبد الأمير الدبي يرد على الذين بستهدفون وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويؤكد أن الوزير اشرف منهم
   شروان الوائلي الحرامي الابرز في حكومات مابعد 2003………!!
   رئيس مجلس النواب يستقبل العاهل الأردني
آراؤهم

شقاوات بغداد ….. تعود من جديد

الأربعاء ، 04 أبريل 2018

كتب السياسي العراقي
احمد الابيض

من قرأ او يتذكر او سمع عن تاريخ بغداد قبل اكثر من مائة سنة سيرز أمامه اهم لمحة من لمحات بغداد والتي تعمق بها استاذنا الدكتور علي الوردي
وان بغداد حينها كانت مقسمة الى محلات ودرابين (ازقة) ويتحكم بها داخلين رجال يتمتعون بقوة بدنية وقامات مميزة ويحسنون فنون القتال بالعصي والايدي وهم بنفس الوقت يحمون أحيائهم من الشقاوات الاحياء الاخرى
ومقابل ذلك يأخذون الاتاوات
ولكن مع تطور الوضع المجتمعي وتركز القوة بيد الدولة وقوة سلطة القانون تبخرت هذه الظاهرة حتى اختفت كليا مطلع الستينيات
بالمناسبة في مصر كان هناك شيء مشابه يسمون الفتوة
كتب الاديب المصري الراحل نجيب محفوظ روايات كثيرة عنهم
المهم اليوم هذه الظاهرة تعود بأسلوب اخر مستغلة عدة أمور منها التقاطعات السياسية وضعف الحكومة
واستغلال الصراع الطائفي والحرب على داعش اضافة لدعم بعض الجهات السياسية للبعض الذي يدعي انتسابه لهذا الفصيل المسلح او لغيره
يقوم هوؤلاء بابتزاز بعض التجار او المستثمرين او اصحاب المصارف بحجة الدفاع عنهم او حل الخلافات التي تحصل بين رجال الاعمال وهم استولوا على أموال وأملاك كثيرة بطريقة او اخرى وهم بالحقيقة ساهموا بشكل كبير بعزوف المستثمر الأجنبي تحديدا وهروب المستثمر المحلي وايضاً ادوا الى زعزعة ثقة الناس بالحكومة والاجهزة الأمنية حيث يسير البعض من شقاوات بغداد الجدد بسيارات مظللة بدون لوحات تسجيل ويرافقهم أشخاص تظنهم ابطال بكمال الأجسام
وهم يدخلوا الخوف بنفوس الذين يواجهوهم
السيد رئيس الوزراء السيد وزير الداخلية الاخوة الذين يعنيهم الامر تعلمون كيف تم القضاء على ظاهرة شقاوات بغداد اولا بتفعيل القانون وتقوية الأجهزة الأمنية وثانيا شجعوا المجتمع لمواجهتهم اليوم مطلوب التحقق من هذا الامر والطلب من كل القوى التي وقعت ميثاق الشرف الانتخابي ان تعلن بشكل صريح برأتها من هذه الشرذمة التي تعتبر السبب الاول اضافة للفساد بايقاف عجلة الاقتصاد ويجب مطاردت الاشقياء وإعادة الأمل للناس ولرجال الاعمال الحقيين لان يساهموا بإعادة بناء الوطن
حمى الله العراق وشعبه


كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.