يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2472
عربي ودولي
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
تقارير
   خنجر مطعون الزعامة التي لم تغادر مرحلة الحلم
   ادركوه قبل ان تفقدوه……!!
   هكذا هم العراقيون .. بعد اجتماعه بكادر الوزارة.. وزير النفط يقرر تنفيذ عدد من المشاريع لتوفير الماء الصالح للشرب بالبصرة
   بأموال قطرية وتوافق أمريكي إيراني عادل عبد المهدي يتقدم لمنصة رئاسة الوزراء بخطوات مرتبكة
   الى المرجعية الرشيدة… الى سماحة السيد مقتدى الصدر…
   مفاجأة سياسية …..مفاجأة سياسية حزب الدعوة يختار انتظار مالك كمرشحة تسوية توافقية لرئاسة الوزراء …..!!
   جهود استثنائية في الشركة العامة لنقل المسافرين
   توضيح من وزير النقل على خلفية ما تناولته قناة (هنا بغداد) وقناة (العربية الحدث)
آراؤهم
   ادركوه قبل ان تفقدوه……!!
   شهداء البصرة ….. لن ننساكم بقلم وزير النقل الكابتن كاظم الحمامي
   لاصحة لفرض رسم كمركية في منفذ صفوان على المولدات التي تبرعت بها الكويت
   ميثم (العار) الاسدي.. مشعوذ طائفي ومهرج رديء !
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر

ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟

الثلاثاء ، 03 أبريل 2018

تتعالى الأصوات في الداخل الإيراني حول مواجهة قريبة مع الولايات المتحدة، بينما تزداد حدة المواجهة بين مختلف الأطراف في الشرق الأوسط.

وفي هذا الصدد قال أمير موسوي، وهو مدير مرکز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران : “لا أعتقد بأن لدى ترامب الشجاعة الكافية للهجوم على إيران.. فأمريكا في وضع لا تحسد عليه الآن في الشرق الأوسط.. الكرة الآن بملعب المقاومة، فقد خسرت الولايات المتحدة المعركة في البادية جنوب سوريا، كما أن خلافات حلفائها في الشمال (الأتراك والأكراد) تكبدها الكثير من الخسائر”.

وأضاف موسوي، أن كل القواعد الامريكية في الشرق الأوسط تحت مرمى الصواريخ الإيرانية، والتي يصل مداها حتى 200 كيلومتر.

كما أشاد موسوي بالرئيس الأمريكي وقال: “ترامب تاجر بارع استطاع خدمة بلده، وتصريحاته حول خروج القوات الأمريكية من سوريا هدفها (حلْب) ما تبقى من الأموال الخليجية”.

ويقول الخبير الإيراني، بإن “ترامب يسعى للحصول على مبلغ 1300 مليار دولار من دول الخليج، وأنه تشجع أكثر عندما رأى بأن البداية كانت قوية (500 مليون دولار).

وعاد موسوي ليُذَكِّر، بأن الولايات المتحدة لا ترغب القيام بهجوم عسكري في الوضع الراهن، ولو أرادت ذلك لاستخدمت وجود المسلحين قبل خروجهم من خاصرة دمشق (الغوطة الشرقية)، مؤكدا على أن الأمور ستحسم لصالح سوريا وحلفائها كما حسمت في العراق وعلى الحدود العراقية-السورية سابقا.

واستشهد مدير مرکز الدراسات الاستراتيجية بسوء العلاقات بين الولايات المتحدة وحليفها الأكبر في الشرق الأوسط “تركيا” للدلالة على ضعف السيطرة الأمريكية على المنطقة في المرحلة الراهنة، مشيدا بمتانة الروابط بين إيران وحلفائها في الدول العربية على مدار الـ 7 سنوات الماضية.

وتطرق أمير موسوي للأزمة الخليجية، وقل: “سلطنة عمان تسعى حاليا لتلطيف الأجواء بين دول الجوار، لكنها على الأغلب لن تستطيع عمل ذلك”.

وفي الشأن اليمني ذكّر موسوي بازدياد الصواريخ الحوثية من حيث العدد والقوة والدقة في إصابة الأهداف، داعيا المملكة السعودية وحلفائها للخروج من اليمن وإنهاء الحرب فيها خصوصا بعد بدء السودان بسحب قواتها من هناك مؤخرا.

واتهم الخبير اللإيراني السعوديين “بشراء الأصوات الأوروبية والأمريكية في الأمم المتحدة للتغطية على جرائمهم في اليمن”.

وقال:”إن القيادة السعودية ما زالت فوق الشجرة، وإيران تطالب القيادة السعودية بالنزول من فوقها والجلوس لطاولة الحوار للتفاوض حول مصير المنطقة”.

وأنهى موسوي حديثه بأن الولايات المتحدة ستتخلى عن السعودية بعد أن تأخذ الأموال التي تريدها، كما فعلت مع العراق وصدام حسين سابقا


كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.