يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2710
عربي ودولي
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
تقارير
   خنجر مطعون الزعامة التي لم تغادر مرحلة الحلم
   ادركوه قبل ان تفقدوه……!!
   هكذا هم العراقيون .. بعد اجتماعه بكادر الوزارة.. وزير النفط يقرر تنفيذ عدد من المشاريع لتوفير الماء الصالح للشرب بالبصرة
   بأموال قطرية وتوافق أمريكي إيراني عادل عبد المهدي يتقدم لمنصة رئاسة الوزراء بخطوات مرتبكة
   الى المرجعية الرشيدة… الى سماحة السيد مقتدى الصدر…
   مفاجأة سياسية …..مفاجأة سياسية حزب الدعوة يختار انتظار مالك كمرشحة تسوية توافقية لرئاسة الوزراء …..!!
   جهود استثنائية في الشركة العامة لنقل المسافرين
   توضيح من وزير النقل على خلفية ما تناولته قناة (هنا بغداد) وقناة (العربية الحدث)
آراؤهم
   ادركوه قبل ان تفقدوه……!!
   شهداء البصرة ….. لن ننساكم بقلم وزير النقل الكابتن كاظم الحمامي
   لاصحة لفرض رسم كمركية في منفذ صفوان على المولدات التي تبرعت بها الكويت
   ميثم (العار) الاسدي.. مشعوذ طائفي ومهرج رديء !
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر

بي بي سي تبث برنامجا وثائقيا عن دعم السعودية للإرهاب

الخميس ، 11 يناير 2018

بثت القناة الثانية في محطة “بي بي سي” البريطانية أولى حلقات برنامجها الوثائقي “بيت آل سعود – عائلة في حرب ” ، والمكون من ثلاث حلقات حيث ركز الفيلم في مجمله على دور العائلة السعودية في دعم التطرف والإرهاب في عدة مناطق من العالم.

وذكرت الاكاديمية  السعودية الدكتورة مضاوي الرشيد من جامعة  “LSE ” البريطانية ، في البرنامج الوثائقي أن قيام الدولة السعودية كان بمثابة مشروع جهادي كما تسميه ، حيث جمعت العائلة السعودية القبائل في الجزيرة العربية وقامت بتسليحها  لتقوم بحملة ترهيب في الجزيرة العربية.

وأضافت الرشيد، أن الخطوات التي اتخذها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ما هي إلا واجهة لمحاربة معارضيه في الداخل للوصول إلى عرش المملكة بسلاسة، مؤكدة أن النظام السعودي كان يستميل مؤسساته الداخلية عبر الظهور بمظهر المدافع عن الإسلام.

ولفتت الرشيد إلى أن النظام السعودي كان يهدف كعادته الى الاجهاز على الديمقراطية في سوريا ودول الربيع العربي كي لا تنتشر في المنطقة بأسرها وتصل إليه في السعودية .

ويروي البرنامج الوثائقي في حلقته الأولى والتي امتدت لساعة ، كيف بدأت السعودية خطتها بدعم جماعات متشددة  قامت بتجنيد الآلاف من المقاتلين ، حيث اعتمدت على فئة الشباب غير المتعلم والذي يعاني الحاجة في العديد من المدن والقرى في البوسنة ، حيث أنشأت مسجدا ضخما وسعت إلى ادخال الفكر المتشدد في عقول الشباب ، وعرض البرنامج حالة عائلة شاب كان يتصف بالاعتدال ثم تحول إلى التطرف عبر تلقيه دروسا في احد الجمعيات التي تمول من الخارج .

وانتقل البرنامج الوثائقي في حلقته الأولى إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي وقعت في الولايات المتحدة الأمريكية  ، حيث اعتبرها معدو البرنامج نقطة تحول كبيرة في الدعم السعودي للجماعات الارهابية ، فيقول ان 15 من بين 19 من خاطفي الطائرات كانوا من السعوديين.

 وينقل البرنامج عن شون كارتر احد محامي عائلات الضحايا الأمريكيين في هجمات 11 سبتمبر في نيويورك، والتي تسعى الى مقاضاة الحكومة السعودية وتتهمها بمسؤوليتها عن الهجمات يقول بانها قد ذكرت للحكومة الامريكية مرارا أنهم من تنظيم القاعدة وان القاعدة كانت تتلقى دعمها المالي من جهات سعودية ، وبما ان هذه الجهات  جزء من النظام السعودي ، ومن ثم فإن النظام السعودي مسؤول عن الهجمات.

وأكد البرنامج أن السعودية لا تزال تحظى بدعم الغرب الذي يحتاج  الى نفط السعودية كما انه يعتبرها شريكة في تمويل مكافحة الارهاب مع الامريكيين بشكل رئيسي والغرب بشكل عام ، وينقل معدو البرنامج عن رئيسة الوزراء البريطانية ” تريزا ماي” قولها ان المعلومات التي وفرتها وتوفرها السعودية  عن الارهابيين والارهاب كانت سببا في انقاذ  أرواح الآلاف من البريطانيين .

وانتقل البرنامج إلى تورط السعودية في الازمة السورية، مشيرا إلى أن السعودية اعتبرت ان اندلاع الثورة السورية عام 2011 كان فرصة لها للاجهاز على النظام السوري الذي كانت تراه الحليف الاقرب  لعدوها  ايران  في المنطقة ، غير ان الامر تحول الى حرب عبثية أزهقت حياة آلاف الأبرياء من السوريين.

وخصص البرنامج جانبا كبيرا للحديث عن مستنقع الحرب التي تقودها السعودية على اليمن طوال سنوات وحتى الآن دون جدوى ، ويقول البرنامج انه وفي الوقت الذي وعد فيه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ببدء عهد جديد للاسلام المعتدل بعيدا عن التطرف ، الا انه كان المسؤول الأول عن هذه الحرب في اليمن التي حصدت حتى الآن وفقا للامم المتحدة حياة أكثر من  10 آلاف يمني وتم تشريد ما يقرب من 11 مليون شخص، وعرض البرنامج لحالة أحد اليمنيين بعد أن دفن عدد من أقاربه اخاه وعمته وابنة عمته وآخرين  قتلوا جميعا جراء قصف الطائرات السعودية على احد الاحياء في اليمن خلال نوفمبر الماضي، كما عرض البرنامج لحالات عدد من الأطفال الصغار المصابين  في المستشفيات جراء القصف السعودي على اليمن  .

ويضيف البرنامج رغم أن السعودية بدأت في مكافحة الإرهاب بعد أن طالها الإرهاب بنيرانه قبل سنوات ، عبر تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في السعودية والتي حصدت العديد من الأرواح ، فإنه ووفق احد المتحدثين في البرنامج لا تزال أموال المؤسسات السعودية الخاصة تتدفق حتى الآن على الجمعيات الخيرية التي تمول الجماعات المتشددة في كثير من دول العالم

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.