يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 4275
عربي ودولي
   الجيش السوري يتهم الولايات المتحدة بتزويد داعش والنصرة بالأسلحة
   أخرس ياشهرستاني فإنت الفاسد الاكبر ………!!
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
   فضيحة خيانة عظمى تهز الاوساط السياسية الايرانية وهروب عائلة رفسنجاني
   بالتفاصيل.. اتصالات سرية تتسبب باخطر انقلاب داخل الاسرة الحاكمة القطرية
   اندلاع حريق في مستشفى بمدينة حائل السعودية
   شيخ الأزهر ينتقد تجاهل الغرب للتطرف المسيحي واليهودي وكيل الاتهامات للاسلام
   بتهمة إختلاس مليار دولار اعتقال عراقي في مطار الملكة عالية بالأردن
   الصدر لترامب : اخرج رعاياك قبل ان تخرج الجاليات
   الجيش المصري يشن حملة عسكرية ضد تنظيم “بيت المقدس”
   بسبب تسلقه هرم خوفو .. السلطات المصرية تعتقل طالباً تركياً
   عراك بالأيدي في البرلمان التركي حول منح صلاحيات واسعة لارودغان
   بعد يلدرم .. رئيس الوزراء الأردني يزور بغداد بعد غدِ
   سليماني لـ نصر الله : لم يثبت في الميدان سوى رجالك فهنيئا لك ولهم هذا العز والسلام
   مسلمة محجّبة تغير نظاماً عسكريا أمريكياً عمره 200 سنة
تقارير
   المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!
   علي الخويلدي وزير الدولة العميقة…….!!
   وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي …..هرم الفساد الذي ينخر الوزارة………!!
   كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
   ولا يزال || استهتار الشركات الأجنبية مستمر بدون حساب
   تحقيقات جديدة تكشف عن علاقة القضاء وحسين الشهرستاني بفضيحة أونا أويل
   معصوم : سليماني صديق لساسة العراق ووجوده قانوني
آراؤهم

قناة التغيير الفضائية … و (سحر عباس جميل) … وساسة وشيوخ نصف ردن

الأثنين ، 24 أبريل 2017

بقلم: سمير عبيد

أسس السياسي الغامض، والشيخ المثير للجدل قناة فضائية أسماها بأسم مدينته. وأغدق عليها الملايين من الدولارات. بحيث أشترى لأجلها أرقى وأحدث التقنيات التكنلوجيية و من أموال خليجية دفعت له ليساعد النازحين ، ويساعد الفصائل المرتبطة بدول الخليج على أرض العراق، ويؤسس كيان ظاهره مناطقي “طائفي” وجوهره ( أخواني) متصاهر مع البعثيين ( علما أن البعثيين أصبحوا 6 فصائل وأحدهما ينهش الأخر)….!!

ولكن نسى هذا الشيخ أن ينسلخ من طائفيته وهوسه بان يكون قائد طائفة..، ونسى أن يجلب لقناته الفضائية الكادر الذي يتلائم مع تلك التقنيات المهولة لكي يؤسس لقناة عراقية مفيدة وحميدة.ولكن لا زالت قناة لا يشاهدها إلا مؤسسيها وبعض المنتفعين فقط…فأوهم الخليجيين الموولين لسنوات بأنه يعمل بما أتفق عليه معهم… ولكن عندما أكتشفوا الأسرار والدجل والتسويف والعلاقات السرية المتشابكة مع دول مناوئة لبعضها البعض نأوا عنه مع التوبيخ…. فجن جنونه..!!

فباشر بالأنتقام وكانت الأعلامية ( سحر عباس جميل) وبعض الوجوه الشبابية المثابرة في قناة التغيير أول ضحايا نرجسيته وحربه القذرة ,,ونقول قذره لأن هناك قول مأثور ومسموح به بالدين والعرف والمجتمع يقول ( قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق)!! ولقد سانده في هذه الحرب القذرة بعض الوجوه المنتفعة والجاهزة للأيجار والتي تحمل أمام أسمائها تارة الشيخ، وتارة الدكتور، وتارة المفكر .الخ.

ومن الأسباب الأخرى التي جعلته يشن الحرب ضد قناة التغيير والتي مدخلها الأعلامية سحر عباس جميل…. :ــ

لان قناة التغيير قناة فتية ،وكانت قناة بسيطة حقا ،وكانت ذات خطاب غير واضح مع بعض الاطراف، أي كانت تبحث عن هويتها…وحتى أن عدد مشاهديها كان قليلا. ولكن عندما أصبح على رأسها الشيخ الوطني وغير المتحزب لقوميته ومنطقته( أكرم زنكنة) بث فيها روح التحدي والبحث عن الهوية التي تميزها ومن خلال علاقاته القوية والمتشعبة وطنيا وأقليميا ودوليا نجح في فتح ( مكتب واشنطن / النشط) والمقرب من دوائر القرار وتصالح مع جميع القوى الوطنية بشرط عدم التدخل بسياسة القناة وأعطاها روح التفرد والتحدي وفتح المجال لحرية لا بأس بها. وجلب لها الضيوف من الوزن الثقيل ومن مختلف التوجهات، ولجأ الى عنصر الترجمة المباشرة… توسعت رويدا رويدا فأصبحت من القنوات المهمة في العراق وقرب أصحاب القرار.
ولم يكتف الشيخ ” زنكنة” بهذا بل أتى بوجوه شبابية زرع فيها روح التطوير وروح البحث وروح التحدي وأثارة الملفات المهمة مع تشجيع من أدارة القناة ومن هؤلاء الشباب الشابة ( الأعلامية التي طورت نفسها ذاتيا وبتوجيهات الشيخ زنكنة وأدارة القناة وهي ( سحر عباس جميل) وهي كريمة الموسيقار الراحل عباس جميل رحمه الله)!!.

بحيث وبوقت قياسي أرتفعت أسهم القناة وأرتفع برنامج الأعلامية الجميلة والجريئة في أختيار ضيوفها ومواضيعها وهو برنامج ( الشارع العراقي) بحيث أصبحت مشاهدة هذا البرنامج بالملايين لما يطرح من مواضيع، ولما توفر له من مساحة في الحرية والتحدي نحو أظهار الحقيقة وليس أسفافا بل بذكاء كان موجودا!!.

وعندما سهرت قناة (التغيير) لكشف موضوع وأهداف وخطورة مؤتمر ( أنقرة الطائفي) وعندما ساهمت القناة والاعلامية سحر عباس جميل في فشل فرض قيادة ( سنية متطرفة) لتفرض ( أئتلاف سني طائفي) يتصاهر مع (التحالف الوطني الشيعي) بتخطيط سري من استخبارات ( تركيا وأيران) ومن وراء ظهر أستخبارات ( عمان، والدوحة، وأبو ظبي، والرياض) لأن تلك العواصم كانت تدعم وبقوة ذلك المؤتمر وفكرة ولادة تحالف “سني” لتؤسس لها نفوذ في العراق. وأذا بها تكتشف اي تلك الدول العربية أن هناك ( طبخة أيرانية – تركية) لتقاسم النفوذ في العراق، وأنهما أتفقتا على فرض ( سليم الجبوري) رئيسا للتحالف بدلا من ( رافع العيساوي أو خميس الخنجر) هنا ثارت ثائرة دولة الأمارات وبحدة (فوبخت السيد خميس الخنجر) وقطعت عنه التمويل عندما أكتشفت الخيوط (الأخوانية) السرية للخنجر، وأرتمائه في حضن تركيا ودولة خليجية مناوئة للأمارات !!.وراح الاردن فغير تعامله مع مؤتمر انقرة ومع المؤتمرين!.

وقفة مهمة جدا : ــ

الأنسان وعندما يقرر أن يتصدى ويصبح شخصية عامة ” سياسية” عليه التجرد من أمراضه الطائفية والنفسية والقبلية …وهذا شرط رئيسي يكمن فيه سر النجاح ودخول البيوت. أما أذا أراد التسلق من خلال سلّم( الطائفية أو المناطقية، أو العنصرية أو سلّم الطرق القذرة) فسوف يسقط بوقت قياسي لا محال لأن ( التطبّع لا يغلب الطبع). فربما هذا الشخص يخدع الأخرين لمرة أو مرتين ولكنه لن يخدعهم طول الوقت.. لأن قشرة “التطبّع” ستزول مع الزمن فيظهر ( الطبع: اللون الأصلي) الذي جُبلت عليه تفسية وطباع وجوهر هذا السباسي أو القائد أو الشيخ أو المتصدي للعمل العام!!.

فالعمل العام يحتاج من الذي يطرح نفسه شحصية عامة الى أخلاق سامية، ويحتاج الى شجاعة دائمة للأنتصار على مناطقيتة وطائفيتة وأحقاده . وشرط أن يتقبل جميع الآراء وجميع فسيفساء العراق. لا سيما وأن العراقيين باتت لديهم كراهية لـ ( الطائفية والطائفيين، وكراهية للأحزاب الأسلامية والقبلية، وكراهية للمستقوين بالمال الأقليمي والخليجي!)…

فالشارع العراقي بات يتجه نحو (الدولة المدنية) ونحو العدالة الأنتقالية.. وبات يناشد الصداقة الدائمة مع ( أميركا) بشرط طرد إيران وتركيا والخليجيين. والسبب هو الأحزاب والحركات وقادتها والتي أستغلت الأسلام وأستقوت على الناس بدعم أيران وتركيا والخليج وأسرائيل ودول أخرى!!.

فقطعا لا يرغب الشعب العراقي بقائد أو قادة يخوضون حروب ( قطع الأرزاق) ضد أشخاص أعلاميين، وصحفيين، وضد أخرين لديهم توجهات سياسية غير توجهاتهم ومن أبناء طائفتهم وجلدتهم ومن خلال تجييش ( مرتزقة من المسـتأجرين) للشتم والقذف والتسقيط من خلال الأنتريت ومواقع التواصل الأجتماعي…… فقطعا أن هؤلاء كارثة فيما لو جاءوا للأشتراك في العملية السياسية بفصلها المقبل

( فالتسوية: يجب أن تنظف ماهو موجود وماهو موبوء بالطائفية والعنصرية والأمراض النفسية…. لتجلب بدلا عنهم وجوه وجهات وطنية خالية من الأمراض الطائفية والعنصرية والنفسية // فلا يجوز ومن خلال التسوية جلب المرضى والطائفيين والكارهين للحقيقة والجاهزين لتسقيط الناس لمجرد الأختلاف بوجهات النطر)

1. فالشيخ…… الذي يختار أعلامية عراقية تعيش في الهجرة القسرية، وتعيش على راتبها لتحفظ كرامتها وكرامة أسرتها.. فيقطع رزقها ويُشهر بها فهذا ليس شيخا…. بل هذا بلطجيا..!!!

2. والدكتور….. الذي يختار أن يكون أجيرا بأموال ذلك الشيخ..و التي تسولها من عواصم خليجية. فهذا لا يصلح أن يكون في المقدمة… ولا يجوز له الجلوس قرب أصحاب العلم وحملة الشهادات العلمية… لأنه غير أمين على علمه الذي من شروطه أظهار الحقيقة، ومنع الباطل وقمع الظلام لصالح التنوير!!

3. والسياسي…. الذي يتسوّل المال الخليجي والمال الأقليمي ليوظفه في تأسيس جماعات مهمتها تسقيط الناس، وتسقيط الاعلاميين والصحفيين الأحرار، ويوظف تلك الجماعات بالضد من مشاريع سياسية تعمل على ( جمع الكلمة) وولادة مشروع عابر للطائفية. فهذا ليس سياسي بل عميل بواجبات معول هدام وفتيل فتنة!!.

نعم….أن قناة التغييراالفضائية … تتعرض لمخطط تفتيت من داخلها من الجبهة أعلاه.. لكي تتقهقر أعلاميا ولكي تسقط رسالتها التي رفعتها في أخر عامين تقريبا!!.ولكن يفترض بها الصمود وتحمي اعلاميها !!!!

وانت يا أنسة ( سحر عباس جميل).. أصبري وصابري لأنك ضحية صراع ديكة مستأجرة. وحتما هناك من ينصفك لأن الباطل له جولة.. ولكن الحق له جولات. وحتما هناك قنوات سوف تستفيد منك ومن خبرتك التي تراكمت والفضل لقناة التغيير……...

. ولكن نصيحتي لك ( إياك العمل بقناة حزبية أو طائفية) ولا تعملي قط إلا بعقد مسجل عند كاتب عدل يكفل حقوقك كاملة!!.وجميعنا معك وسندعمك.

أضيف ما وصلني بعد النشر من طرف أردني مسؤول : ــ

يحز فينا عندما نلمس متابعة مقالاتنا من أطراف سياسية وأمنية وأعلامية عربية وغيرها ( أما في العراق فمطربة الحي لا تطرب/ بل يشهرون ويسقطون بنا!!)
اليكم ما جاء لنا بالنص من عمان ومن طرف مسؤول: ــ
تعقيبا على مقالتكم حول قناة التغيير والأعلامية العراقية (سحر عباس جميل).. وأنصافا للحقيقة نبين التالي: ــ

أستخد السيد خميس الخنجر أدواته كل من عبد الرزاق الشمري، المتحدث بما يسمى ساحات الأعتصام، ورعد السليمان .. لرفع دعوى قضائية مفبركة في المحاكم الأردنية… بعد فاصل مسرحي قام به بعض موظفات وموظفي قناة التغيير الفضائية.. حيث قام بشراء ذممهم السيد خميس الخنجر ليفتعلوا أزمة وقضية داخل (القناة) كون برنامح الأعلامية ( سحر عباس جميل) سبب صداع شديد للسيد الخنجر وجعله يفعل فعلته ويطلق العنان لجيشه (الألكتروني) لكيل السباب والشتائم والقذف ضد ( أمرأة) عراقية في أرض الغربة من قبل جيشه الألكتروني الذي جاء بهم من مراعي صلاح الدين والأنبار وجعلهم أعلاميين ومدونين وهم مجموعة من الجهلة الأمعات يتميزون فقط بسب وشتم وتسقيط الأخرين……... أنتهى ما وصلنا… دون تدخل!!

والله الموفق.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.