يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2818
عربي ودولي
   المصير المجهول للوليد بن طلال يعمق مشاكل السعودية
   انباء عن نقل المرجع عيسى قاسم إلى المستشفى (صور)
   السلطات السعودية تعتقل “اميرات” وإخلاء فندق جديد لاقامتهن
   مؤيد اللامي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مسجد بمحافظة شمال سيناء المصرية
   بدء الجولة الثالثة من المحادثات بين ايران والاتحاد الاوروبي
   الجامعة العربية: حزب الله والحرس الثوري متورطين بدعم الجماعات الارهابية في الدول العربية
   واشنطن بوست: لهذه الأسباب تفتعل السعودية الفوضى في لبنان
   الأسد: الحرب السورية لن تنتهي بمعركة دير الزور
   بالوثيقة : جمهورية مصر تمنع العراقيين من دخولها
   أمير قطر: ترمب اقترح اجتماعا بأميركا لحل أزمة الخليج
   العبادي يرفض وساطة أردنية لجمعه مع بارزاني
   مدير عام “سكاي نيوز عربية” يستقيل بشكل مفاجئ
   الجيش السوري يتهم الولايات المتحدة بتزويد داعش والنصرة بالأسلحة
   أخرس ياشهرستاني فإنت الفاسد الاكبر ………!!
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
تقارير
   من يفتح التحقيق بالفساد الخطير الخاص بالتأهيل الوهمي للفنادق بين الخارجية والسياحه وضياع مايقارب الربع مليار دولار……!!
   ملف سياسة التقاعد المبكر.. وانعكاسها على حياة العراقيين
   تقرير تركي: تحركات سياسية لإنشاء حكومة جديدة في إقليم كردستان عاصمتها السليمانية
   المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!
   علي الخويلدي وزير الدولة العميقة…….!!
   وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي …..هرم الفساد الذي ينخر الوزارة………!!
   كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
آراؤهم

ثقافة النوع … الإرث المخيف

الجمعة ، 10 مارس 2017

د. كريم وحيد
في جلسة مجلس الوزراء العراقي يوم 9/6/2011 عند استعراض انجازات الوزارات بعد مهلة المائة يوم التي قطعها دولة رئيس الوزراء السابق السيد نوري المالكي بتحسين الاداء الحكومي في دورته الثانية, وقبل أن يبدأ وزير الثقافة بأستعراض انجازات وزارته، تطرق الى محور اساس في بناء الدولة وهو الثقافة, هذه المفردة التي بدأ انطلاقها في اول مسرحية شعرية في الحضارة السومرية في مدينة أور قبل خمسة آلاف عام.
ودق وزير الثقافة ناقوس الخطر بأستشراء ثقافة النوع التي تركها النظام السابق كأرث مخيف، وعجل في إستشرائها إلغاء وزارة الثقافة والأعلام وتسريح منتسبيها بعد الاحتلال, وعدم احتضانهم وتفعيلهم ليشاركوا في بناء مجتمع يعني بثقافات متنوعة, بل جعلهم خصوما للنظام الجديد، مما حفزها لتتطور الى نوع ثقافي اكثر شراسة. بل استحدث النظام الجديد هيئة الاجتثاث ثم المسائلة والعدالة وكلاهما لم يفلحا بأداء دورهما بأجتثاث ثقافة النوع الواحد.
ان تبني سياسة الثقافات المتعددة ليست ترفيها لشعب ابتلى بارث ثقافة النوع الواحد، و تحريره من هذا الارث يتطلب الشروع ببرنامج اصلاحي واسع بمشاركة جهود وطنية ودولية, وليس كما فعلت الكنيسة في اوربا بمحاكمة المهرطقين في العصورالوسطى وكما فعل الحلفاء بمطاردة النازيين بعد الحرب العالمية الثانية. بل يتطلب انفتاح النظام الجديد لبوابة ثقافات العالم المتجددة لتحرير ثقافتنا من نوعها الواحد ولتحريراقتصادنا من نوعه المركزي لينفتح نحو الاقتصاد المتنوع ويتحرر السياسي من عقده السابقة بمراقبته وتربصه لخصومه ومعارضيه.
لم يستعرض النظام الجديد في برنامجه سياسة تحرير ثقافة النوع حتى احرجه المواطن بمظاهراته الربيعية التي عكست مخاضات ساحات التحرير والفردوس .وكان عليه ان يحميها قبل استغلالها من قبل القمامين من متربصين خلف الاسوار ومن متسترين خلف الاقنعة. آن الأوان للشروع باطلاق برنامج للاصلاح الثقافي ليكون الركيزة الاساسية للاصلاح السياسي والاجتماعي, بدأً ً من رياض الاطفال في تفعيل درس التربية الوطنية التي فقدت هذه المفردة تأثيرها ومعانيها بتصحيح المسيرة الديمقراطية التي اقتربت حدودها من الفوضوية, والعمل على تحصينها قبل ان تستفحل ثقافة نوع جديدة اكثر تطرفاً من ثقافة داعش الامنية بظهور ثقافات اخرى متعددة لداعش امنية واقتصادية واجتماعية.
السؤال هو: هل سيترك النظام الجديد مساحة لثقافة النوع السابق ومساحات لثقافة النوع الجديد؟, ام كلاهما يمثلان ثقافة نوع واحد يأخذ كل منهما دوره لؤد الديمقراطية الفتية. اليس من واجب النظام الاصلاحي الان ان يهيأ مستلزماتها وتوفير البيئة الملائمة لها قبل ان تصبح ثقافة النوع الجديد … ارثا مخيفا.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.