يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3103
عربي ودولي
   بحفاوة كبيرة.. رئيس الجمهورية يستقبل العاهل الاردني ويؤكد عمق العلاقات التأريخية بين البلدين
   وزارة الصناعة والمعادن تعلن اختيار العراق لرئاسة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية
   العرس الديمقراطي الرياضي
   المواطن الاردني عبدالله الثاني
   العراق يترأس الاجتماع الاستثنائي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية وزير التجارة: حان الان دخول المستثمرين العرب والاجاني الى العراق بعد الاستقرار وتوفير الامن
   كلية القانون والعلوم السياسية في الجامعة العراقية تترأس وفد حكومة العراق في مؤتمر دول منظمة التعاون الاسلامي الوزاري في دورته السابعة دورة(دور الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في تنمية المرأة)
   الاتصالات تدعو المستثمرين بقطاع الاتصالات لتقديم رخصة الجيل الرابع للموبايل
   الرئيس السوري بشار الاسد يشيد خلال لقائه مؤيد اللامي بدور الاعلام ويبارك للعراق انتصاراته على الارهاب
   تضامنا مع الوفد العراقي مجموعة المسلة الاعلامية تعلن مقاطعتها مونديال القاهرة للاعلام العربي
   صحافي اردني يطالب بسحب لقب الدوله والحراسات من روؤساء الحكومات في الاردن
   الأزهر الشريف يكرم الشيخ عبد اللطيف الهميم بجائزة التميز اعتزازا بمواقفه
   سلاما على الاردن ….ملكا عظيما ورجالا ميامين
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
تقارير
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
   الطريحي يفشل في العودة الى منصبه .. وملفات فساده الى النزاهة
   فضيحة مدوية.. بتلفون غامض، قاضي تحقيق الزبير يفرج عن الناقلة النفطية “دوبرا” رغم انف الكمارك والإستخبارات !
   النائب الشيخ عبد الأمير الدبي يرد على الذين بستهدفون وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويؤكد أن الوزير اشرف منهم
   شروان الوائلي الحرامي الابرز في حكومات مابعد 2003………!!
   رئيس مجلس النواب يستقبل العاهل الأردني
آراؤهم

ثقافة النوع … الإرث المخيف

الجمعة ، 10 مارس 2017

د. كريم وحيد
في جلسة مجلس الوزراء العراقي يوم 9/6/2011 عند استعراض انجازات الوزارات بعد مهلة المائة يوم التي قطعها دولة رئيس الوزراء السابق السيد نوري المالكي بتحسين الاداء الحكومي في دورته الثانية, وقبل أن يبدأ وزير الثقافة بأستعراض انجازات وزارته، تطرق الى محور اساس في بناء الدولة وهو الثقافة, هذه المفردة التي بدأ انطلاقها في اول مسرحية شعرية في الحضارة السومرية في مدينة أور قبل خمسة آلاف عام.
ودق وزير الثقافة ناقوس الخطر بأستشراء ثقافة النوع التي تركها النظام السابق كأرث مخيف، وعجل في إستشرائها إلغاء وزارة الثقافة والأعلام وتسريح منتسبيها بعد الاحتلال, وعدم احتضانهم وتفعيلهم ليشاركوا في بناء مجتمع يعني بثقافات متنوعة, بل جعلهم خصوما للنظام الجديد، مما حفزها لتتطور الى نوع ثقافي اكثر شراسة. بل استحدث النظام الجديد هيئة الاجتثاث ثم المسائلة والعدالة وكلاهما لم يفلحا بأداء دورهما بأجتثاث ثقافة النوع الواحد.
ان تبني سياسة الثقافات المتعددة ليست ترفيها لشعب ابتلى بارث ثقافة النوع الواحد، و تحريره من هذا الارث يتطلب الشروع ببرنامج اصلاحي واسع بمشاركة جهود وطنية ودولية, وليس كما فعلت الكنيسة في اوربا بمحاكمة المهرطقين في العصورالوسطى وكما فعل الحلفاء بمطاردة النازيين بعد الحرب العالمية الثانية. بل يتطلب انفتاح النظام الجديد لبوابة ثقافات العالم المتجددة لتحرير ثقافتنا من نوعها الواحد ولتحريراقتصادنا من نوعه المركزي لينفتح نحو الاقتصاد المتنوع ويتحرر السياسي من عقده السابقة بمراقبته وتربصه لخصومه ومعارضيه.
لم يستعرض النظام الجديد في برنامجه سياسة تحرير ثقافة النوع حتى احرجه المواطن بمظاهراته الربيعية التي عكست مخاضات ساحات التحرير والفردوس .وكان عليه ان يحميها قبل استغلالها من قبل القمامين من متربصين خلف الاسوار ومن متسترين خلف الاقنعة. آن الأوان للشروع باطلاق برنامج للاصلاح الثقافي ليكون الركيزة الاساسية للاصلاح السياسي والاجتماعي, بدأً ً من رياض الاطفال في تفعيل درس التربية الوطنية التي فقدت هذه المفردة تأثيرها ومعانيها بتصحيح المسيرة الديمقراطية التي اقتربت حدودها من الفوضوية, والعمل على تحصينها قبل ان تستفحل ثقافة نوع جديدة اكثر تطرفاً من ثقافة داعش الامنية بظهور ثقافات اخرى متعددة لداعش امنية واقتصادية واجتماعية.
السؤال هو: هل سيترك النظام الجديد مساحة لثقافة النوع السابق ومساحات لثقافة النوع الجديد؟, ام كلاهما يمثلان ثقافة نوع واحد يأخذ كل منهما دوره لؤد الديمقراطية الفتية. اليس من واجب النظام الاصلاحي الان ان يهيأ مستلزماتها وتوفير البيئة الملائمة لها قبل ان تصبح ثقافة النوع الجديد … ارثا مخيفا.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.