يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 4174
عربي ودولي
   المصير المجهول للوليد بن طلال يعمق مشاكل السعودية
   انباء عن نقل المرجع عيسى قاسم إلى المستشفى (صور)
   السلطات السعودية تعتقل “اميرات” وإخلاء فندق جديد لاقامتهن
   مؤيد اللامي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مسجد بمحافظة شمال سيناء المصرية
   بدء الجولة الثالثة من المحادثات بين ايران والاتحاد الاوروبي
   الجامعة العربية: حزب الله والحرس الثوري متورطين بدعم الجماعات الارهابية في الدول العربية
   واشنطن بوست: لهذه الأسباب تفتعل السعودية الفوضى في لبنان
   الأسد: الحرب السورية لن تنتهي بمعركة دير الزور
   بالوثيقة : جمهورية مصر تمنع العراقيين من دخولها
   أمير قطر: ترمب اقترح اجتماعا بأميركا لحل أزمة الخليج
   العبادي يرفض وساطة أردنية لجمعه مع بارزاني
   مدير عام “سكاي نيوز عربية” يستقيل بشكل مفاجئ
   الجيش السوري يتهم الولايات المتحدة بتزويد داعش والنصرة بالأسلحة
   أخرس ياشهرستاني فإنت الفاسد الاكبر ………!!
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
تقارير
   من يفتح التحقيق بالفساد الخطير الخاص بالتأهيل الوهمي للفنادق بين الخارجية والسياحه وضياع مايقارب الربع مليار دولار……!!
   ملف سياسة التقاعد المبكر.. وانعكاسها على حياة العراقيين
   تقرير تركي: تحركات سياسية لإنشاء حكومة جديدة في إقليم كردستان عاصمتها السليمانية
   المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!
   علي الخويلدي وزير الدولة العميقة…….!!
   وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي …..هرم الفساد الذي ينخر الوزارة………!!
   كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
آراؤهم

الكاظمية بعد ربع قرن!!

الأحد ، 25 سبتمبر 2016

حدثتني نفسي كثيرا عن مشاعر اللقاء بعد غياب طويل.. لم تكن تخشى المفاجئات و لا هي قلقة من اشاعات النفوس المريضة بالترهيب الطائفي لأن قدسية المكان وعمق التواصل الروحي و طيبة الناس علامات فارقة في الوفاء الى الأرض و ما يحتضن ثراها من نبراس خير يتجدد مع الزمن..زيارتك سيدي موسى أبن جعفر شرف و حسن مأب فمن” باب الحوائج” يبدأ استقرار العراق. الكاظمية أسم يختزل الدلالات و التفسيرات حيث مرقد الامام موسى الكاظم ” ع” يحملنا الى أل بيت رسول الله” ص” بلا استئذان.. الحوائج مجابة و النفوس مطمئنة و عراقية المكان تزداد تألقا.. بعد ربع قرن لم يتغير شيء في طقوس المدينة و هيبة ثراها و طيبة آهلها .. عراقيون في التحية و السلام و الابتسامة بلا سؤال عن هوية أو انتماء.. تقاليد عراقية تتجدد بهجه و عزة مجد و تاريخ أنبياء..آلفة اجتماعية غير معنية بتضليل السياسيين و الرافضين لحقيقة التعايش السلمي.. الكاظمية كما عرفتها قبل 25 عاما لم تتغير طباع آهلها فهي موصولة مع روح امام يحج الناس اليه طلبا للحاجات بارادة رب العزة و الجلالة.. ازداد المكان بهجة و تطورا و جمالا برضا و مباركة  و محبة العبد الصالح و صاحب النفس الزكية .. لا يسأل عن هوية زائريه لأنه الوالد العادل و الباب العالي في التسامح و النخوة و الوفاء ومحبة الناس بمقدار ايمانهم بالله و كتبه و رسله .

يتعايش الناس في واحة تفاؤل و أمل و آخوة في كاظمية العراقيين و احبائهم .. لم تشعرني رهبة المكان بغربة فانا في بيت رسول الله بوراثة الوفاء للانتماء.. لم اتحسس مشاعرا غير عراقية في الصلاة و الزيارة و الحديث فكل شيء بمكانه الصحيح الا دعاة الفتنة فقد رفضتهم حتى قارعة الطريق.. الكاظمية بأبوابها و شوارعها و ناسها لا تسأل عن هوية زوارها أو انتماءاتهم لأنها ببساطة بيت العراق الذي لم تغلق أبوابه ولن ينطفيء نوره بارادة الله.. فشكرا سيدي الأمام موسى أبن جعفر عليك رضا الله و سلامه فقد باركت عراقيتنا بعناوين تسامح و كبرياء مستمدة من رب السموات السبع بدعائك الذي لن يخيب!!في الكاظمية يتحسس المرء عراقيته أضعافا مضاعفة لأنه يكتشف زيف ادعاءات الهيمنة الخارجية و الانغلاق الطائفي و يزداد اطمئنانا بان الله لن يترك هذا الشعب للمغامرين بمختلف العناوين و التسميات فقد ترك في ثرى هذا الوطن احبائه من سبط رسول الأمة” ص” و الصالحين من الانبياء و المرسلين و حملة مشاعل الايمان عبر التاريخ.. لن أخاف بعد اليوم على عراقيتي فقد أحسست صادقا بقشعريرة ايمان و شوق كبير لتقبيل الأيادي الكبيرة لـ”باب الحوائج” بكل الكرامات التي تكظم الغيض ولا تظلم الناس و تتباهى بأحتضان كل العراقيين بحنان واحد ” لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون”..ثبات على الموقف بصدق ايمان متوارث و طهارة قلب ابدية تتسع لاحتضان كل العراقيين مهما تباعد بينهم المكان فبمجرد التوقف أمام المقام الجليل تنطلق دعوات الخير من كل مكان لتقر العين  و يطمئن القلب و ينبعث الأمل في النفس بروابط آخوة لن تنقطع و حمامة سلام لن تموت!! شكرا يا زين المجتهدين والوفي والصابر والأمين والزاهد فقد أزحت عن الكاهل الخوف على مستقبل عراقيتنا فقد وجدتها شامخة متسامية عن آضغاث أحلام المهووسين بالفتن.. كيف لا و أنتم الزاهد الأمين أبا الحسن الأول” ع” الذي صدق من قال بحقك سيدي.. أهدي مديحي للإمام العالم.. أعني زعيم الحق موسى الكاظم
[email protected]

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.