يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 4308
عربي ودولي
   بحفاوة كبيرة.. رئيس الجمهورية يستقبل العاهل الاردني ويؤكد عمق العلاقات التأريخية بين البلدين
   وزارة الصناعة والمعادن تعلن اختيار العراق لرئاسة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية
   العرس الديمقراطي الرياضي
   المواطن الاردني عبدالله الثاني
   العراق يترأس الاجتماع الاستثنائي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية وزير التجارة: حان الان دخول المستثمرين العرب والاجاني الى العراق بعد الاستقرار وتوفير الامن
   كلية القانون والعلوم السياسية في الجامعة العراقية تترأس وفد حكومة العراق في مؤتمر دول منظمة التعاون الاسلامي الوزاري في دورته السابعة دورة(دور الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في تنمية المرأة)
   الاتصالات تدعو المستثمرين بقطاع الاتصالات لتقديم رخصة الجيل الرابع للموبايل
   الرئيس السوري بشار الاسد يشيد خلال لقائه مؤيد اللامي بدور الاعلام ويبارك للعراق انتصاراته على الارهاب
   تضامنا مع الوفد العراقي مجموعة المسلة الاعلامية تعلن مقاطعتها مونديال القاهرة للاعلام العربي
   صحافي اردني يطالب بسحب لقب الدوله والحراسات من روؤساء الحكومات في الاردن
   الأزهر الشريف يكرم الشيخ عبد اللطيف الهميم بجائزة التميز اعتزازا بمواقفه
   سلاما على الاردن ….ملكا عظيما ورجالا ميامين
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
تقارير
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
   الطريحي يفشل في العودة الى منصبه .. وملفات فساده الى النزاهة
   فضيحة مدوية.. بتلفون غامض، قاضي تحقيق الزبير يفرج عن الناقلة النفطية “دوبرا” رغم انف الكمارك والإستخبارات !
   النائب الشيخ عبد الأمير الدبي يرد على الذين بستهدفون وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويؤكد أن الوزير اشرف منهم
   شروان الوائلي الحرامي الابرز في حكومات مابعد 2003………!!
   رئيس مجلس النواب يستقبل العاهل الأردني
آراؤهم

الكاظمية بعد ربع قرن!!

الأحد ، 25 سبتمبر 2016

حدثتني نفسي كثيرا عن مشاعر اللقاء بعد غياب طويل.. لم تكن تخشى المفاجئات و لا هي قلقة من اشاعات النفوس المريضة بالترهيب الطائفي لأن قدسية المكان وعمق التواصل الروحي و طيبة الناس علامات فارقة في الوفاء الى الأرض و ما يحتضن ثراها من نبراس خير يتجدد مع الزمن..زيارتك سيدي موسى أبن جعفر شرف و حسن مأب فمن” باب الحوائج” يبدأ استقرار العراق. الكاظمية أسم يختزل الدلالات و التفسيرات حيث مرقد الامام موسى الكاظم ” ع” يحملنا الى أل بيت رسول الله” ص” بلا استئذان.. الحوائج مجابة و النفوس مطمئنة و عراقية المكان تزداد تألقا.. بعد ربع قرن لم يتغير شيء في طقوس المدينة و هيبة ثراها و طيبة آهلها .. عراقيون في التحية و السلام و الابتسامة بلا سؤال عن هوية أو انتماء.. تقاليد عراقية تتجدد بهجه و عزة مجد و تاريخ أنبياء..آلفة اجتماعية غير معنية بتضليل السياسيين و الرافضين لحقيقة التعايش السلمي.. الكاظمية كما عرفتها قبل 25 عاما لم تتغير طباع آهلها فهي موصولة مع روح امام يحج الناس اليه طلبا للحاجات بارادة رب العزة و الجلالة.. ازداد المكان بهجة و تطورا و جمالا برضا و مباركة  و محبة العبد الصالح و صاحب النفس الزكية .. لا يسأل عن هوية زائريه لأنه الوالد العادل و الباب العالي في التسامح و النخوة و الوفاء ومحبة الناس بمقدار ايمانهم بالله و كتبه و رسله .

يتعايش الناس في واحة تفاؤل و أمل و آخوة في كاظمية العراقيين و احبائهم .. لم تشعرني رهبة المكان بغربة فانا في بيت رسول الله بوراثة الوفاء للانتماء.. لم اتحسس مشاعرا غير عراقية في الصلاة و الزيارة و الحديث فكل شيء بمكانه الصحيح الا دعاة الفتنة فقد رفضتهم حتى قارعة الطريق.. الكاظمية بأبوابها و شوارعها و ناسها لا تسأل عن هوية زوارها أو انتماءاتهم لأنها ببساطة بيت العراق الذي لم تغلق أبوابه ولن ينطفيء نوره بارادة الله.. فشكرا سيدي الأمام موسى أبن جعفر عليك رضا الله و سلامه فقد باركت عراقيتنا بعناوين تسامح و كبرياء مستمدة من رب السموات السبع بدعائك الذي لن يخيب!!في الكاظمية يتحسس المرء عراقيته أضعافا مضاعفة لأنه يكتشف زيف ادعاءات الهيمنة الخارجية و الانغلاق الطائفي و يزداد اطمئنانا بان الله لن يترك هذا الشعب للمغامرين بمختلف العناوين و التسميات فقد ترك في ثرى هذا الوطن احبائه من سبط رسول الأمة” ص” و الصالحين من الانبياء و المرسلين و حملة مشاعل الايمان عبر التاريخ.. لن أخاف بعد اليوم على عراقيتي فقد أحسست صادقا بقشعريرة ايمان و شوق كبير لتقبيل الأيادي الكبيرة لـ”باب الحوائج” بكل الكرامات التي تكظم الغيض ولا تظلم الناس و تتباهى بأحتضان كل العراقيين بحنان واحد ” لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون”..ثبات على الموقف بصدق ايمان متوارث و طهارة قلب ابدية تتسع لاحتضان كل العراقيين مهما تباعد بينهم المكان فبمجرد التوقف أمام المقام الجليل تنطلق دعوات الخير من كل مكان لتقر العين  و يطمئن القلب و ينبعث الأمل في النفس بروابط آخوة لن تنقطع و حمامة سلام لن تموت!! شكرا يا زين المجتهدين والوفي والصابر والأمين والزاهد فقد أزحت عن الكاهل الخوف على مستقبل عراقيتنا فقد وجدتها شامخة متسامية عن آضغاث أحلام المهووسين بالفتن.. كيف لا و أنتم الزاهد الأمين أبا الحسن الأول” ع” الذي صدق من قال بحقك سيدي.. أهدي مديحي للإمام العالم.. أعني زعيم الحق موسى الكاظم
[email protected]

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.