يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3339
عربي ودولي
   بحفاوة كبيرة.. رئيس الجمهورية يستقبل العاهل الاردني ويؤكد عمق العلاقات التأريخية بين البلدين
   وزارة الصناعة والمعادن تعلن اختيار العراق لرئاسة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية
   العرس الديمقراطي الرياضي
   المواطن الاردني عبدالله الثاني
   العراق يترأس الاجتماع الاستثنائي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية وزير التجارة: حان الان دخول المستثمرين العرب والاجاني الى العراق بعد الاستقرار وتوفير الامن
   كلية القانون والعلوم السياسية في الجامعة العراقية تترأس وفد حكومة العراق في مؤتمر دول منظمة التعاون الاسلامي الوزاري في دورته السابعة دورة(دور الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في تنمية المرأة)
   الاتصالات تدعو المستثمرين بقطاع الاتصالات لتقديم رخصة الجيل الرابع للموبايل
   الرئيس السوري بشار الاسد يشيد خلال لقائه مؤيد اللامي بدور الاعلام ويبارك للعراق انتصاراته على الارهاب
   تضامنا مع الوفد العراقي مجموعة المسلة الاعلامية تعلن مقاطعتها مونديال القاهرة للاعلام العربي
   صحافي اردني يطالب بسحب لقب الدوله والحراسات من روؤساء الحكومات في الاردن
   الأزهر الشريف يكرم الشيخ عبد اللطيف الهميم بجائزة التميز اعتزازا بمواقفه
   سلاما على الاردن ….ملكا عظيما ورجالا ميامين
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
تقارير
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
   الطريحي يفشل في العودة الى منصبه .. وملفات فساده الى النزاهة
   فضيحة مدوية.. بتلفون غامض، قاضي تحقيق الزبير يفرج عن الناقلة النفطية “دوبرا” رغم انف الكمارك والإستخبارات !
   النائب الشيخ عبد الأمير الدبي يرد على الذين بستهدفون وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويؤكد أن الوزير اشرف منهم
   شروان الوائلي الحرامي الابرز في حكومات مابعد 2003………!!
   رئيس مجلس النواب يستقبل العاهل الأردني
آراؤهم

جكاير جروت ..وكابونات النفط ..وخطابنا الخارجي

الأحد ، 25 سبتمبر 2016

كابونات النفط كانت ترسل لعقر الديار أِشباه الرجال والإمعات الناعقين مع كل ناعقة لكل من يكتب وينشد ليلمع صورة وحشٍ كاسر نشر الموت وثقافته بين الأزقة والشوارع لوثة السريرة وزرع الرعب والإرهاب في نفوس الناس وأسس لثقافة كتابة تقارير الموت بين شرائح المجتمع ,فارس الأمة العربية وحامي البوابة الشرقية ووووو,كل هذه الألقاب وغيرها هي ترجمة لأموال كانت تعطى لمن يمتدح أكثر,من صحف ومجلات وأقلام كتاب أشترت ومواقف وثوابت غيرت لأجل خلق صورة مغايرة عن الواقع التي يعيشها من خلال صناعة شخصية أخرى غير تلك التي يعيشها مع شعبه حتى وصل الأمر بشراء ذمم شخصيات مؤثرة في صنع القرار بالمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية بأن تُقدم لهم الرشا لقاء شراء سكوتهم عن فضائح إجرامية مورست بحق شعبه ,انكشفت الحقيقة مع رحيله وبانت للعالم ,ولم يمسه أحد بسوء بل ظل يغنى ويتمشدق به بأنه الضامن الوحيد للعراق من أزماته فالتقارير السرية أوضحت أنه خصصت لهم مبالغ طائلة في مقابل الاستمرار بهذا النهج الدنيء حتى وأن سقط نظامه لغرض البقاء على رمزيته ورمزية السلطة ,الآن لا توجد مثل هذه السياسة في سياسة الدولة ,لكن التشويه مستمر والتسقيط على قدم وساق في سبيل إيصال حقيقة مزيفة بنيت على التضليل والباطل للمجتمع الدولي أن الحكومة التي جاءت بعد 2003 غير متهيئة لأداره السلطة ,وذلك بسبب ردم البئر الذي كان يغرف منه القريب والبعيد ,لم ولن نحاول زعزعة استقرار دولة ونسطو عليها في صباحٍ باكر ,ولم نتدخل بشؤون دولة ما نحترم خصوصيات الدول على أن تحترم خصوصياتنا ,كل هذا لأن التغيير جاء بما لاشتهي السفن ,كل هذا لإزاحة طاغية أرعب المنطقة وحول نظام الحياة لدولة بوليسية تراقب وتكتب لتتصيد الناس ويعدمون بأثر رجعي ,لم نجلس في مجلس ونقول لأحد {انعلبوا شواربكم } لأننا صانعي سياسة حكيمة كانت ولازالت وستبقى مواقفنا الخارجية وخطابنا ..خطاب الاعتدال والتسامح والتوسط لحل مشكلات المنطقة وتجنبها كوارث الحرب المدمرة ,لا اعرف لماذا لا يروق لهم هذا الخطاب العقلائي؟؟هل هنالك مشكلة في أن نكون أحرار في قراراتنا ؟ الا يكفي ما نعطيه من شهداء للدفاع عن دول تنعم بالاستقرار بفعل قوافل شهداؤنا التي تزف كعرس يومي ,كان مطلبنا الوحيد هو توحيد موقفكم معنا في حربنا ضد الإرهاب ومنع علماء السوء بإصدارهم فتاوى القتل والانتحار التي تخرج من مؤسسات دينية رسمية ,هل سجل علينا أننا جلسنا في مكان ما وصدرت منا الإساءة ؟؟؟
لم يبدر منا أي خطأ ,بل على العكس كانت مواقفنا ايجابية ,وكنا داعمين لكل استقرار يحفظ حقوق الشعوب بتقرير مصيرهم وفق النهج الديمقراطي .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.