يحررها كُتابّها .. بريدنا: katibat@katibat.com
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3040
عربي ودولي
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
   فضيحة خيانة عظمى تهز الاوساط السياسية الايرانية وهروب عائلة رفسنجاني
   بالتفاصيل.. اتصالات سرية تتسبب باخطر انقلاب داخل الاسرة الحاكمة القطرية
   اندلاع حريق في مستشفى بمدينة حائل السعودية
   شيخ الأزهر ينتقد تجاهل الغرب للتطرف المسيحي واليهودي وكيل الاتهامات للاسلام
   بتهمة إختلاس مليار دولار اعتقال عراقي في مطار الملكة عالية بالأردن
   الصدر لترامب : اخرج رعاياك قبل ان تخرج الجاليات
   الجيش المصري يشن حملة عسكرية ضد تنظيم “بيت المقدس”
   بسبب تسلقه هرم خوفو .. السلطات المصرية تعتقل طالباً تركياً
   عراك بالأيدي في البرلمان التركي حول منح صلاحيات واسعة لارودغان
   بعد يلدرم .. رئيس الوزراء الأردني يزور بغداد بعد غدِ
   سليماني لـ نصر الله : لم يثبت في الميدان سوى رجالك فهنيئا لك ولهم هذا العز والسلام
   مسلمة محجّبة تغير نظاماً عسكريا أمريكياً عمره 200 سنة
   حسن روحاني يعيين زهراء أحمدي بور في منصب مساعدة الرئيس
   ترامب: “الأسد” أذكى من “أوباما”
تقارير
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
   ولا يزال || استهتار الشركات الأجنبية مستمر بدون حساب
   تحقيقات جديدة تكشف عن علاقة القضاء وحسين الشهرستاني بفضيحة أونا أويل
   معصوم : سليماني صديق لساسة العراق ووجوده قانوني
   رسالة من ضباط ومنتسبون في جهاز المخابرات الوطني العراقي الى رئيس الجهاز مصطفى الكاظمي
   منعت من الرجوع لبلدها..صحفية جزائرية رافقت الحشد واصيبت بقناص داعش
   تقرير لرويترز .. من يقود داعش في جبهة الموصل ؟
   مدير مستشفى الرمادي اول المعتقلين بقضية ادوية السرطان .. من التالي ؟
آراؤهم

جكاير جروت ..وكابونات النفط ..وخطابنا الخارجي

الأحد ، 25 سبتمبر 2016

كابونات النفط كانت ترسل لعقر الديار أِشباه الرجال والإمعات الناعقين مع كل ناعقة لكل من يكتب وينشد ليلمع صورة وحشٍ كاسر نشر الموت وثقافته بين الأزقة والشوارع لوثة السريرة وزرع الرعب والإرهاب في نفوس الناس وأسس لثقافة كتابة تقارير الموت بين شرائح المجتمع ,فارس الأمة العربية وحامي البوابة الشرقية ووووو,كل هذه الألقاب وغيرها هي ترجمة لأموال كانت تعطى لمن يمتدح أكثر,من صحف ومجلات وأقلام كتاب أشترت ومواقف وثوابت غيرت لأجل خلق صورة مغايرة عن الواقع التي يعيشها من خلال صناعة شخصية أخرى غير تلك التي يعيشها مع شعبه حتى وصل الأمر بشراء ذمم شخصيات مؤثرة في صنع القرار بالمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية بأن تُقدم لهم الرشا لقاء شراء سكوتهم عن فضائح إجرامية مورست بحق شعبه ,انكشفت الحقيقة مع رحيله وبانت للعالم ,ولم يمسه أحد بسوء بل ظل يغنى ويتمشدق به بأنه الضامن الوحيد للعراق من أزماته فالتقارير السرية أوضحت أنه خصصت لهم مبالغ طائلة في مقابل الاستمرار بهذا النهج الدنيء حتى وأن سقط نظامه لغرض البقاء على رمزيته ورمزية السلطة ,الآن لا توجد مثل هذه السياسة في سياسة الدولة ,لكن التشويه مستمر والتسقيط على قدم وساق في سبيل إيصال حقيقة مزيفة بنيت على التضليل والباطل للمجتمع الدولي أن الحكومة التي جاءت بعد 2003 غير متهيئة لأداره السلطة ,وذلك بسبب ردم البئر الذي كان يغرف منه القريب والبعيد ,لم ولن نحاول زعزعة استقرار دولة ونسطو عليها في صباحٍ باكر ,ولم نتدخل بشؤون دولة ما نحترم خصوصيات الدول على أن تحترم خصوصياتنا ,كل هذا لأن التغيير جاء بما لاشتهي السفن ,كل هذا لإزاحة طاغية أرعب المنطقة وحول نظام الحياة لدولة بوليسية تراقب وتكتب لتتصيد الناس ويعدمون بأثر رجعي ,لم نجلس في مجلس ونقول لأحد {انعلبوا شواربكم } لأننا صانعي سياسة حكيمة كانت ولازالت وستبقى مواقفنا الخارجية وخطابنا ..خطاب الاعتدال والتسامح والتوسط لحل مشكلات المنطقة وتجنبها كوارث الحرب المدمرة ,لا اعرف لماذا لا يروق لهم هذا الخطاب العقلائي؟؟هل هنالك مشكلة في أن نكون أحرار في قراراتنا ؟ الا يكفي ما نعطيه من شهداء للدفاع عن دول تنعم بالاستقرار بفعل قوافل شهداؤنا التي تزف كعرس يومي ,كان مطلبنا الوحيد هو توحيد موقفكم معنا في حربنا ضد الإرهاب ومنع علماء السوء بإصدارهم فتاوى القتل والانتحار التي تخرج من مؤسسات دينية رسمية ,هل سجل علينا أننا جلسنا في مكان ما وصدرت منا الإساءة ؟؟؟
لم يبدر منا أي خطأ ,بل على العكس كانت مواقفنا ايجابية ,وكنا داعمين لكل استقرار يحفظ حقوق الشعوب بتقرير مصيرهم وفق النهج الديمقراطي .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.