يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3244
عربي ودولي
   بحفاوة كبيرة.. رئيس الجمهورية يستقبل العاهل الاردني ويؤكد عمق العلاقات التأريخية بين البلدين
   وزارة الصناعة والمعادن تعلن اختيار العراق لرئاسة الاتحاد العربي للصناعات الجلدية
   العرس الديمقراطي الرياضي
   المواطن الاردني عبدالله الثاني
   العراق يترأس الاجتماع الاستثنائي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في جامعة الدول العربية وزير التجارة: حان الان دخول المستثمرين العرب والاجاني الى العراق بعد الاستقرار وتوفير الامن
   كلية القانون والعلوم السياسية في الجامعة العراقية تترأس وفد حكومة العراق في مؤتمر دول منظمة التعاون الاسلامي الوزاري في دورته السابعة دورة(دور الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في تنمية المرأة)
   الاتصالات تدعو المستثمرين بقطاع الاتصالات لتقديم رخصة الجيل الرابع للموبايل
   الرئيس السوري بشار الاسد يشيد خلال لقائه مؤيد اللامي بدور الاعلام ويبارك للعراق انتصاراته على الارهاب
   تضامنا مع الوفد العراقي مجموعة المسلة الاعلامية تعلن مقاطعتها مونديال القاهرة للاعلام العربي
   صحافي اردني يطالب بسحب لقب الدوله والحراسات من روؤساء الحكومات في الاردن
   الأزهر الشريف يكرم الشيخ عبد اللطيف الهميم بجائزة التميز اعتزازا بمواقفه
   سلاما على الاردن ….ملكا عظيما ورجالا ميامين
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
تقارير
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
   الطريحي يفشل في العودة الى منصبه .. وملفات فساده الى النزاهة
   فضيحة مدوية.. بتلفون غامض، قاضي تحقيق الزبير يفرج عن الناقلة النفطية “دوبرا” رغم انف الكمارك والإستخبارات !
   النائب الشيخ عبد الأمير الدبي يرد على الذين بستهدفون وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويؤكد أن الوزير اشرف منهم
   شروان الوائلي الحرامي الابرز في حكومات مابعد 2003………!!
   رئيس مجلس النواب يستقبل العاهل الأردني
آراؤهم

التحالف العربي العربي!!

الأحد ، 25 سبتمبر 2016

الدنيا تحالفات وتوافقات وإتحادات , وعلى مدى القرن العشرين والدول تتحالف وتؤسس لتفاعلات متبادلة المنفعة , إلا الدول العربية التي ما تعلمت مهارات التحالف , وإنما أجهدت نفسها وبمعاونة الطامعين فيها , لتأكيد أساليب التناحر والتخالف الذي وصل إلى ذروته في القرن الحادي والعشرين , حيث صار العربي يقاتل العربي والحكومات تقاتل المواطنين وتستعين عليهم بقوى أجنبية.
فلماذا لا يتحقق تحالف عربي عربي؟!
يبدو أن ثقافة التقسيم والإنقسام والتفتت والتشظي هي الفاعلة في العقل السياسي العربي في معظم الدول , فمنذ أن وُجدت الدول العربية وكأنها قد بنيت على أسس التنافر والتعارض والتصارع , وقد شهدنا ذلك في العديد من الأحداث والتطورات , وما نجحت تجربة عربية إتحادية واحدة , وما تقاربت دولتان عربيتان إلا لتحقيق مصالح الآخرين , وحتى إتحاد دول الخليج العربي لا يمتلك سياسة تحالفية واحدة , وإنما كل دولة تخدم منهجا وإتجاها , وهذا واضح في سياسات دوله التي تحسب على أنها مستقلة عن رؤية الإتحاد.
كما أن تجارب العرب الوحدوية ومنذ الستينيات وحتى اليوم أصيبت بالفشل المقصود لتعزيز الهزائم والإنكسارات , وحتى في دولتين عربيتين كان يحكم فيهما حزب واحد وصل العداء بينهما إلى درجة لا يمكن تصديقها , فسوريا وقفت مع إيران بكل طاقاتها أثناء الحرب العراقية الإيرانية , وما ساهمت بإطفاء نيرانها.
وقبل ذلك فشل الإتحاد الهاشمي , والوحدة المصرية السورية , وغيرها من المحاولات التحالفية للحفاظ على السيادة والقوة والقدرة على التقدم والمعاصرة.
وهذا يعني أن الإرادة العربية ليست حرة , وإنما مصير الدول العربية تقرره المصالح الإقليمية للدول المجاورة والعالمية , وما الحكومات إلا أدوات لتنفيذ أجندات هذه القوى وتطلعاتها , وبمعنى آخر فأن الدول العربية ومنذ الحرب العالمية الأولى وحتى الآن منقوصة السيادة , وبعضها تحت الإحتلال المباشر أو الغير مباشر , وأخرى تُحكم بالوكالة , ولهذا فلا يمكن القول بوجود دول في المنطقة العربية كما يعني مفهوم الدولة.
وهذا يفسر التداعيات المتلاحقة والعداء ما بين المواطن والدولة , وما تقوم به الأنظمة الحاكمة ضد مواطنيها في معظم الدول العربية , التي يتم قمع الشعب فيها وقهره والنيل منه بأبشع الأساليب , وعلى مرأى ومسمع الدول الأخرى في كل مكان , والتي تحسب ما يجري تحصيل حاصل لسلوكيات التبعية والإذعان لإرادة التسلط والإمتهان.
ولن تقوم قائمة للدول العربية في هذا القرن إن لم تناضل بقوة , لإسترداد عروبتها وقيمها وهويتها وعزتها وكرامتها , وتتمكن من التحالف المصيري فيما بينها , فما جرى بينها ليس مثل الذي جرى بين الدول الأوربية , التي أمضت قرونا في حروبها وصراعاتها الشرسة , لكنها أدركت أن لا بد لها من التحالف
والتعايش والإندماج , وبناء الإرادة القارية التي تمنح المواطنين الهوية الأوربية , لتعلو على الهويات الصغيرة التي أذاقت الأجيال مرارات الويلات.
والعرب من أكثر الامم تأهلا لصيرورة واحدة ذات قيمة ومنفعة حضارية تُسعد الأجيال تلو الأجيال.
فهل سيمتلك العرب جرأة وإراة التحالف العربي العربي؟!!

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.