يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 1880
عربي ودولي
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
   بعبارة ندرك الجهات التي تخدمها أبوظبي تركيا ترد على اتهامات إماراتية بالتدخل في الشؤون العربية
   برهم صالح يبدأ اتصالات مع قيادات شيعية للحصول على منصب رئيس الجمهورية
   احتجاجات في باريس على عنف الشرطة إزاء المهاجرين
   روسيا تنتخب رئيسها
   السبب دفين .. لماذا أغلقت روسيا المجلس الثقافي البريطاني ؟
   البنتاغون ينفي اعتزامه التخلي عن استخدام قاعدة إنجرليك التركية
تقارير
   جهاز المخابرات العراقي يحقق نصراً كبيراً يجبر ترامب على الإعتراف به، ويدفع “نيويورك تايمز ” لإمتداحه !
   أخوة يوسفُ … يفبركون الافتراءات ضد المجاهد العامري لإستعادة مناصبهم !
   تنبيه …وتنويه المكتب الخاص للسيدة رغد صدام حسين يؤكد : هذا الاعلان و ما يشابهه مما يُنشر بين الحين و الآخر كاذب و غير صحيح .. و ليس له أي اساس ولا دخل للسيدة رغد صدام بمثل هذه الإعلانات وغيرها
   أمام السيد رئيس الوزراء أمام أمينة العاصمة ….والمفتش العام للامانة الاخطبوط الكبير مدير بلدية المنصور …..هل انتم عاجزين عن كبح جماحه…….!!
   بشرى سارة الى المصادرة والمحجوزة املاكهم واموالهم قتيبة الجبوري (( يسحل )) رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى المحاكم ويطعن بالقرار ٧٢ لسنة ٢٠١٧ استجابة لمطالب العديد من اهلنا المظلومين المضطهدين
   سعد البزاز ……تاريخ مليء بالفسق والفجور !! من لا يدفع للبزاز ….يتم اخراجه من دين محمد…….!!
   انتخبوا الممثل البارع خالد العبيدي…….!! اللواء ناصر الغنام يشرشح وزير الدفاع السابق على (( الكتلوك ))……!!
   أسامة النجيفي …… سرطان الطبخات وسيرة رجل اصطدم مع الجميع……!
آراؤهم
   جهاز المخابرات العراقي يحقق نصراً كبيراً يجبر ترامب على الإعتراف به، ويدفع “نيويورك تايمز ” لإمتداحه !
   أخوة يوسفُ … يفبركون الافتراءات ضد المجاهد العامري لإستعادة مناصبهم !
   تنبيه …وتنويه المكتب الخاص للسيدة رغد صدام حسين يؤكد : هذا الاعلان و ما يشابهه مما يُنشر بين الحين و الآخر كاذب و غير صحيح .. و ليس له أي اساس ولا دخل للسيدة رغد صدام بمثل هذه الإعلانات وغيرها
   أمام السيد رئيس الوزراء أمام أمينة العاصمة ….والمفتش العام للامانة الاخطبوط الكبير مدير بلدية المنصور …..هل انتم عاجزين عن كبح جماحه…….!!
   بشرى سارة الى المصادرة والمحجوزة املاكهم واموالهم قتيبة الجبوري (( يسحل )) رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى المحاكم ويطعن بالقرار ٧٢ لسنة ٢٠١٧ استجابة لمطالب العديد من اهلنا المظلومين المضطهدين
   انتخبوا الممثل البارع خالد العبيدي…….!! اللواء ناصر الغنام يشرشح وزير الدفاع السابق على (( الكتلوك ))……!!
   أسامة النجيفي …… سرطان الطبخات وسيرة رجل اصطدم مع الجميع……!
   مصادر سياسية تكشف : اياد علاوي سرق اموال العرب السنة…………وهذه هي التفاصيل #اياد_علاوي قبض من دول الخليج ملايين الدولارات في انتخابات 2010 ….تحت ذريعة مظلومية العرب السنة وتقديم المساعدات الانسانية ….! سياسي وسيط يكشف : علاوي لم يعطيني نسبتي من الــ 75 مليون ريال سعودي التي قبضها قبيل انتخابات 2010……………..!!

وهل يملك المجرمون ضميرا يؤرقهم

الأحد ، 25 سبتمبر 2016

انكر مصطفى بور محمدي وزير العدل الايراني حاليا،  طويلا دوره في ترؤس احدى لجان الموت التي نفذت مجزرة عام 1988 التي راح ضحيتها 30 الف سجين سياسي ايراني اغلبهم من اعضاء وانصار ومؤيدي منظمة مجاههدي خلق وكان ابرز انكار   جرى اعلانه تم إبّان عملية تسجيل المرشحين للانتخابات الرئاسية قبل ثلاث سنوات،الان وفي احدث تصريح له نهاية شهر اب المنصرم قال وزير العدل الإيراني مصطفى بور محمدي،  بشان تلك المجزرة((  إعدامات ثمانينيات القرن الماضي، إنّ “هذه الإعدامات جرَت وفق الشريعة الإسلامية، وطوال هذه السنوات لم أُصَبْ بالأرق ولو مرة واحدة”.))  نعم لم تصب بالارق وهل يأ{ق مجرم لا يعرف معنى الانسانية والضمير الانساني ،ومعنى القتل والاعدام وازهاق الارواح البشرية  في ابادة جماعية مروعة ؟؟
وحسب إذاعة “بي بي سي” الفارسية، فقد صرح بور محمدي بشكل غير مباشر بالدور الذي لعبه في هذه الإعدامات قائلًا: “إنهم يوجهون هجماتهم وانتقاداتهم إليّ، وليس في نيتهم التوقُّف، وأنا أفتخر بأنني نفّذت حكم الله، وطوال هذه السنوات لم أُصَب بالأرق ولو لمرة واحدة، لأنني تصرّفت وفق القانون والشريعة الإسلامية”.وكان بور محمدي أنكر دوره في هذه الإعدامات إبّان عملية تسجيل المرشحين للانتخابات الرئاسية قبل ثلاث سنوات، لكن التسجيل الصوتي الذي انتشر مؤخَّرًا بصوت آية الله حسين علي منتظري يثبت أنّ بور محمدي كان أحد الحاضرين في اجتماع منتظري بلجنة الإعدامات، أو ما يسمى اليوم في إيران “لجنة الموت”، وفي هذا التسجيل خاطب منتظري بور محمدي قائلًا: “صحيح أنك يا سيد بور محمدي اليوم أحد المسؤولين، وتعمل في جهاز الاستخبارات، لكنك رجل دين قبل أن تكون مسؤولًا في الاستخبارات، والبعد الديني لا بدّ أن يطغى على البعد الاستخباراتي لديك، وأنا أعتقد أن هذه النقطة أَخذَتها بعين الاعتبار وزارة الاستخبارات، واستثمروا في هذا المجال كثيرًا”.
قبل هذا بسنوات كتب منتظري في مذكراته يقول: “عندما حلّ شهر المحرَّم، استدعيت حسين علي نيري، قاضي الشرع في سجن إيفين، والسيد مرتضى إشراقي المدّعي العامّ، والسيد إبراهيم رئيسي معاون المدّعي العامّ، والسيد مصطفى بور محمدي ممثل الاستخبارات، وقلت لهم إننا الآن في شهر المحرَّم، على الأقل اوقِفُوا عمليات الإعدام في هذا الشهر”.
باستثناء هاتين الوثيقتين لا يوجد أي دليل آخر يشير إلى تورُّط بور محمدي في هذه الإعدامات، وربما كان هذا هو السبب الذي دفع بور محمدي إلى إنكار هذه التهمة قبل ثلاث سنوات بقوله: “لم أتسلّم في يوم من الأيام أي منصب أمنيّ في وزارة الاستخبارات، لكنني عملت فيها مدة عامين فقط (بعد اندلاع الحرب العراقية) بعد إصرار من محمد ري شهري (وزير الاستخبارات آنذاك)، لذلك لم أشهد مرحلة الإعدامات”، لكنه يعترف اليوم بعد انتشار التسجيل الصوتي، بأنه نفّذ “إرادة الله”.
ولم يكُن بور محمدي أول من كسر حاجز الصمت حول هذه القضية، فبعد انتشار التسجيل الصوتي، طلب علي مطهري نائب رئيس البرلمان الإيراني، من بور محمدي والأعضاء الثلاثة الآخرين، توضيح الآلية التي نفذوا من خلالها الحكم الصادر عن الخميني، وأثارت القضية ردود فعل واسعة، ابتداءً بحفيد الخميني حسن الخميني، وأكبر هاشمي رفسنجاني رئيس البرلمان آنذاك، وانتهاءً بالبيان الرسمي الأخير الصادر عن مجلس الخبراء، الذي اعتبر القرار الصادر عن الخميني بإعدام السجناء السياسيين “صحيحًا” و”حكيمًا”.يُذكر أن مصطفى بور محمدي كان أحد أعضاء “لجنة الموت” في ثمانينيات القرن الماضي، التي شُكّلت لتنفيذ الحكم الصادر عن الخميني بإعدام جميع السجناء السياسيين في السجون الإيرانية، وقد جرى تنفيذ الحكم بالفعل في يوليو وأغسطس من عام 1988، وكانت التهمة الموجَّهة إلى هؤلاء السجناء هي التعاون مع المنظمات المعارضة للنظام الإيراني، ويشير بعض الإحصائيات إلى أن عدد المُعدَمين بلغ 5000 شخص، وفي إحصائيات أخرى وصل العدد إلى 12000 شخص ،في حين تؤكد منظمة مجاهدي خلق ان العدد بلغ 30 الفا وان غالبية الضحايا من ناشطيها .

مقالات أخرى للكاتب
   أخوة يوسفُ … يفبركون الافتراءات ضد المجاهد العامري لإستعادة مناصبهم !
   تنبيه …وتنويه المكتب الخاص للسيدة رغد صدام حسين يؤكد : هذا الاعلان و ما يشابهه مما يُنشر بين الحين و الآخر كاذب و غير صحيح .. و ليس له أي اساس ولا دخل للسيدة رغد صدام بمثل هذه الإعلانات وغيرها
   أمام السيد رئيس الوزراء أمام أمينة العاصمة ….والمفتش العام للامانة الاخطبوط الكبير مدير بلدية المنصور …..هل انتم عاجزين عن كبح جماحه…….!!
   بشرى سارة الى المصادرة والمحجوزة املاكهم واموالهم قتيبة الجبوري (( يسحل )) رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى المحاكم ويطعن بالقرار ٧٢ لسنة ٢٠١٧ استجابة لمطالب العديد من اهلنا المظلومين المضطهدين
   سعد البزاز ……تاريخ مليء بالفسق والفجور !! من لا يدفع للبزاز ….يتم اخراجه من دين محمد…….!!
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.