يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 1746
عربي ودولي
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
   بعبارة ندرك الجهات التي تخدمها أبوظبي تركيا ترد على اتهامات إماراتية بالتدخل في الشؤون العربية
   برهم صالح يبدأ اتصالات مع قيادات شيعية للحصول على منصب رئيس الجمهورية
   احتجاجات في باريس على عنف الشرطة إزاء المهاجرين
   روسيا تنتخب رئيسها
   السبب دفين .. لماذا أغلقت روسيا المجلس الثقافي البريطاني ؟
   البنتاغون ينفي اعتزامه التخلي عن استخدام قاعدة إنجرليك التركية
تقارير
   جهاز المخابرات العراقي يحقق نصراً كبيراً يجبر ترامب على الإعتراف به، ويدفع “نيويورك تايمز ” لإمتداحه !
   أخوة يوسفُ … يفبركون الافتراءات ضد المجاهد العامري لإستعادة مناصبهم !
   تنبيه …وتنويه المكتب الخاص للسيدة رغد صدام حسين يؤكد : هذا الاعلان و ما يشابهه مما يُنشر بين الحين و الآخر كاذب و غير صحيح .. و ليس له أي اساس ولا دخل للسيدة رغد صدام بمثل هذه الإعلانات وغيرها
   أمام السيد رئيس الوزراء أمام أمينة العاصمة ….والمفتش العام للامانة الاخطبوط الكبير مدير بلدية المنصور …..هل انتم عاجزين عن كبح جماحه…….!!
   بشرى سارة الى المصادرة والمحجوزة املاكهم واموالهم قتيبة الجبوري (( يسحل )) رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى المحاكم ويطعن بالقرار ٧٢ لسنة ٢٠١٧ استجابة لمطالب العديد من اهلنا المظلومين المضطهدين
   سعد البزاز ……تاريخ مليء بالفسق والفجور !! من لا يدفع للبزاز ….يتم اخراجه من دين محمد…….!!
   انتخبوا الممثل البارع خالد العبيدي…….!! اللواء ناصر الغنام يشرشح وزير الدفاع السابق على (( الكتلوك ))……!!
   أسامة النجيفي …… سرطان الطبخات وسيرة رجل اصطدم مع الجميع……!
آراؤهم
   جهاز المخابرات العراقي يحقق نصراً كبيراً يجبر ترامب على الإعتراف به، ويدفع “نيويورك تايمز ” لإمتداحه !
   أخوة يوسفُ … يفبركون الافتراءات ضد المجاهد العامري لإستعادة مناصبهم !
   تنبيه …وتنويه المكتب الخاص للسيدة رغد صدام حسين يؤكد : هذا الاعلان و ما يشابهه مما يُنشر بين الحين و الآخر كاذب و غير صحيح .. و ليس له أي اساس ولا دخل للسيدة رغد صدام بمثل هذه الإعلانات وغيرها
   أمام السيد رئيس الوزراء أمام أمينة العاصمة ….والمفتش العام للامانة الاخطبوط الكبير مدير بلدية المنصور …..هل انتم عاجزين عن كبح جماحه…….!!
   بشرى سارة الى المصادرة والمحجوزة املاكهم واموالهم قتيبة الجبوري (( يسحل )) رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى المحاكم ويطعن بالقرار ٧٢ لسنة ٢٠١٧ استجابة لمطالب العديد من اهلنا المظلومين المضطهدين
   انتخبوا الممثل البارع خالد العبيدي…….!! اللواء ناصر الغنام يشرشح وزير الدفاع السابق على (( الكتلوك ))……!!
   أسامة النجيفي …… سرطان الطبخات وسيرة رجل اصطدم مع الجميع……!
   مصادر سياسية تكشف : اياد علاوي سرق اموال العرب السنة…………وهذه هي التفاصيل #اياد_علاوي قبض من دول الخليج ملايين الدولارات في انتخابات 2010 ….تحت ذريعة مظلومية العرب السنة وتقديم المساعدات الانسانية ….! سياسي وسيط يكشف : علاوي لم يعطيني نسبتي من الــ 75 مليون ريال سعودي التي قبضها قبيل انتخابات 2010……………..!!

الإمام الصادق والشجى المعترض في الحلق!

السبت ، 30 يوليو 2016

صراع على الخلافة المغصوبة أصلاً، بين الأمويين والعباسيين من جهة، وبين إنتفاضات العلويين والزيديين ضدهم من جهة أخرى، ثأراً لظلامة آل البيت (عليهم السلام)، وبين القرامطة والزنج على تخوم الدولة العربية الإسلامية، محاولة النيل من الدين الحنيف، الذي تركزت أركانه بقوة، لأكثر من قرن فأسقط عروشهم، لكن بني العباس أشد عدواة على أبناء علي (عليه السلام)، وأسباط الأمة المحمدية العظيمة، لذا حاولوا أن يطفئوا نورهم، ويأبى الله ذلك ورسوله والمؤمنون.
توزع الناس أيام حكام بني العباس، من طالبي السلطة، والجاه، والمال، بين أشاعرة، ومعتزلة، وقدرية، وجبرية، وخوارج، وكثرة المدارس الكلامية المتأرجحة بين التطرف والإعتدال، فأنبرى قمر علوي ساطع، قال عنه مالك بن أنس: (ما رأت عين، ولا سمعت أذن، ولا خطر على قلب، أفضل من جعفر الصادق فضلاً، وعلماً، وصدقاً، وعبادة)، نعم إنه الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)، إشراقة بلا غروب، وشمس دائمة السطوع، وصبح لا يدركه الأفول!
مهمة خطيرة أنيطت بصادق الأمة جعفر بن محمد (عليه السلام)، لتقوية الجذور الفكرية والعلمية، والتصدي والمواجهة، والتصحيح للعودة بالإسلام الى منابعه الصافية، فإستكمل رحلة التبليغ العظيمة، لوالده الإمام الباقر (عليه السلام)، ففجر ينابيع العلم والحكمة في الأرض، وفتح للناس أبواباً من العلوم لم يألفوها، وأشرف على تدريس عدد كبير من التلاميذ، حتى وصلوا الى ( 4 الآف) تلميذ، موضحاً القواعد والأحكام، والأصول الفقهية والإجتهادية، إنه جامعة عالمية لا تقدر بثمن أبدا!عاش الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)، في زمن خلافة ابو جعفر المنصور العباسي، الذي كان معروفاً بشدة عدواته لأهل البيت (عليهم السلام)، لكن المتسلط العباسي زور التأريخ، وحرّف الكلام لتزييف الحقائق الدموية بحق العترة الطاهرة، حيث الورع، والقداسة، والتضحية، إستكمالاً لخط النبوة ولحفظ الدين، تتفيأ الأمة بظلالهم الوارفة، بيد أن الأمر يغيض المنافقين فهذا ابو جعفر المنصور يقول، كلما شاهد مكانة الإمام الصادق (عليه السلام): (إنه كالشجى المعترض في الحلق)!
الخلافة العباسية أدركت مهمة الإمام الصادق (عليه السلام) في الأمة، فأعتبروا محطة تهديد لحكمهم، حاله حال بقية أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، فهم قيادات معصومة راعية لمصالح الأمة، تمتلك فكراً لا يضاهى، وهم أبواب مدينة علم جدهم المصطفى، لذا شبهوا وجوده بأيام المنصور بين الأمة، بأنه كقطعة عظم تقف بالبلعوم (الشجى)، والذي يسبب غُصة للخليفة وملكه المزيف، وهذا طبيعي فالإمام الصادق كالطود الشامخ، يذكرهم بشجاعة وعدالة علي، وسيفه ذو الفقار!
في الخامس والعشرين من شوال للعام الهجري (148)، ودعت الأمة الإسلامية الموالية لأهل البيت( عليهم السلام) قمراً من أقمارها، بعد أن دُسَ السم في عنب، قُدِم للإمام جعفر الصادق (عليه السلام) تاركاً إرث إسلامياً عالمياً، ينهل منه القاصي والداني، وشهد له الأعداء قبل الأصدقاء، كيف لا؟ وقد إرتوت شجرته الصادقة، من ينبوع الرسالة ومنهل النبوة، وورث من أجداده الشرفن والورع، والحكمة، فسلام عليه يوم وُلِد، ويوم أُستشهد، ويوم يُبعث حياً.

مقالات أخرى للكاتب
   أخوة يوسفُ … يفبركون الافتراءات ضد المجاهد العامري لإستعادة مناصبهم !
   تنبيه …وتنويه المكتب الخاص للسيدة رغد صدام حسين يؤكد : هذا الاعلان و ما يشابهه مما يُنشر بين الحين و الآخر كاذب و غير صحيح .. و ليس له أي اساس ولا دخل للسيدة رغد صدام بمثل هذه الإعلانات وغيرها
   أمام السيد رئيس الوزراء أمام أمينة العاصمة ….والمفتش العام للامانة الاخطبوط الكبير مدير بلدية المنصور …..هل انتم عاجزين عن كبح جماحه…….!!
   بشرى سارة الى المصادرة والمحجوزة املاكهم واموالهم قتيبة الجبوري (( يسحل )) رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى المحاكم ويطعن بالقرار ٧٢ لسنة ٢٠١٧ استجابة لمطالب العديد من اهلنا المظلومين المضطهدين
   سعد البزاز ……تاريخ مليء بالفسق والفجور !! من لا يدفع للبزاز ….يتم اخراجه من دين محمد…….!!
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.