يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2011
عربي ودولي
   المصير المجهول للوليد بن طلال يعمق مشاكل السعودية
   انباء عن نقل المرجع عيسى قاسم إلى المستشفى (صور)
   السلطات السعودية تعتقل “اميرات” وإخلاء فندق جديد لاقامتهن
   مؤيد اللامي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مسجد بمحافظة شمال سيناء المصرية
   بدء الجولة الثالثة من المحادثات بين ايران والاتحاد الاوروبي
   الجامعة العربية: حزب الله والحرس الثوري متورطين بدعم الجماعات الارهابية في الدول العربية
   واشنطن بوست: لهذه الأسباب تفتعل السعودية الفوضى في لبنان
   الأسد: الحرب السورية لن تنتهي بمعركة دير الزور
   بالوثيقة : جمهورية مصر تمنع العراقيين من دخولها
   أمير قطر: ترمب اقترح اجتماعا بأميركا لحل أزمة الخليج
   العبادي يرفض وساطة أردنية لجمعه مع بارزاني
   مدير عام “سكاي نيوز عربية” يستقيل بشكل مفاجئ
   الجيش السوري يتهم الولايات المتحدة بتزويد داعش والنصرة بالأسلحة
   أخرس ياشهرستاني فإنت الفاسد الاكبر ………!!
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
تقارير
   من يفتح التحقيق بالفساد الخطير الخاص بالتأهيل الوهمي للفنادق بين الخارجية والسياحه وضياع مايقارب الربع مليار دولار……!!
   ملف سياسة التقاعد المبكر.. وانعكاسها على حياة العراقيين
   تقرير تركي: تحركات سياسية لإنشاء حكومة جديدة في إقليم كردستان عاصمتها السليمانية
   المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!
   علي الخويلدي وزير الدولة العميقة…….!!
   وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي …..هرم الفساد الذي ينخر الوزارة………!!
   كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
آراؤهم

قراءة في مواقف الامام السيستاني

السبت ، 30 يوليو 2016

ثالثاً:موقفه من الاقتصاد

بسمه تعالى:((أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ **أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ **لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ **إِنَّا لَمُغْرَمُونَ **بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ)).
العراق، اصبح قطاع مستهلك فقط، يعتمد على السلع المستوردة 90 بالمئة، ولا يوجد فيه انتاج سوى الثروة النفطية، وإذا ما تعرض السوق العالمي لاهتزاز، كسوء الادارة، أو كارثة طبيعية، أو حرب دولية كبرى، فحتماً ستكون النتيجة، مجاعة شديدة بالعراق، وذلك لغياب الناتج المحلي الذي شبه يكاد معدوماً، ان لم يكن معدوماً بالفعل!
المرجع الديني الأعلى الامام السيستاني-دام ظله الوارف- في أكثر من خطبة في صلاة الجمعه كرر القول، وانتقد فيها الحكومة-السابقة والحالية-والمسؤلين القائمين على إدارة اقتصاد البلد، لاعتمادهم على النفط، كمورد مالي وحيد للبلد، وطالبهم بتحسين القطاع الزراعي، والصناعي، والسياحي، لدعم المدخول والسوق المحلي.
يعترف كثير من الاقتصاديين، وصانعي السياسات في العالم، بأهمية تحسين النظام الزراعي في الصين، وقد أعلن زعماء الصين بأن على البلاد ان تكتفي ذاتياً من المواد الغذائية، للاستقرار الاجتماعي، والامن القومي.
فعلاً كما قال الزعماء الصينيون، فالصين بلد عدد سكانه، مليار واربعمائة مليون نسمة تقريباً(1،377،680،000)،ويشكل نسبة 20%من سكان العالم، انتاجه النفطي يقدّر ب(4،073،000)برميل نفط يومياً، ويستهلك من النفط مقدار (6،939،000)برميل يومياً-ضعف انتاج النفط العراقي- كما ترون لا يوجد توازن بين الانتاج والاستهلاك، فماذا يفعل الصينيون حتى يشبعون خبزاً !؟
الشعب الصيني، عرف انه لايوجد امامه سوى الزراعة، لانه يواجه تحديات وصعوبات، حتى قيل انه يزداد 14 مليون نسمة كل عام! وهذه كارثة ومصيبة، إلا انه استطاع ان يحافظ على ثباته وأستقراره، في انتاج الحبوب الزراعية، رغم ان الاراضي الصالحة للزراعة تشكل نسبة 13%من مساحة الصين الكلية، ويقدّر عدد المزارعين ب 300 مليون مزارع-عشرة اضعاف الشعب العراقي- حتى اصبحت الصين، المتصدر الأول لبلدان العالم في الانتاج الزراعي.
سؤال عارض للعلمانين، الذين يجعلون العقل بدل احكام الدين، والعلم بدل الايمان بالله:لماذا لم يصلح الصينيون الاراضي المتصحرة، وهي اضعاف الاراضي الصالحة للزراعة، وعندهم العقول الكبيرة، والتقدم العلمي الهائل؟! سبحان خالق الخلق ومدبر امورهم، سبحان الرحمن الرحيم!
الهند كذلك، عدد السكان( 1،292،340،000)، ينتج( 897،300)برميل نفط يومياً، ويستهلك( 2،430،000) برميل نفط يومياً، ويحتل المرتبة الثانية بعد الصين، فتصوروا معي لو ان الصين والهند، لم يوجد لديهما زراعة يكتفون بها، وهما يشكلان نسبة 40%من سكان العالم، فماذا يحدث، من المؤكد انه سيختل النظام الغذائي العالمي، وتزداد أسعار المواد الغذائية، والعراق بهكذا وضع عليه السلام( المقصود بالسلام هو اللبن الذي يضع على قبر الميت).
تصوروا معي أيضاً، لو حكم الصين، صدام، والحكومات العراقية ما بعد التغيير 2003، ماذا يفعلوا بالشعب الصيني؟ سيفعلون بهم كما فعل بهم الحاكم الصيني الشيوعي( ماوتسي تونگ)عام 1958، عندما حول الاراضي الزراعية الى جمعيات تعاونية( كوميونات)تضم الواحدة 4 الآف أسرة، وبالتالي ادت الكوميونات الى حرمان المزارعين من اراضيهم، فجلبت لهم الزراعة الجماعية كارثة، إذ قضى ما يقدر بثلاثين مليون صيني نحبهم، في الفترة 1959-1962 وتعتبر أسوء مجاعة عرفها العالم.
الانتاج الزراعي، يحتاج الى أربعة عناصر رئيسية:(الارض الصالحة، الايدي العاملة، المال، المياه)، وهذه كلها متوفرة في العراق، وفي اعتقادي ان الثروة النفطية ليست غاية بذاتها، بقدر ما هي وسيلة، وعامل مساعد ودعم للانتاج المحلي، من الصناعة والزراعة، فالاقتصاد ينبغي ان يكون منظومة متكاملة، فإذا كان النفط العمود الفقري للاقتصاد، فالزراعة نخاعه.
الشعب الذي يزرع لا يفتقر، وقد سمعت قولاً لأمير المؤمنين عليه السلام، يقول:( عجبت لمن عنده الماء والتراب كيف يفتقر).
زيدة الكلام:على الحكومة العراقية والمسؤلين، التمسك والأخذ بتوجيهات هذا الرجل العظيم( الامام السيستاني)، ولا سيما مسألة دعم الانتاج المحلي. بان كي مون، الامين العام للأمم المتحدة، زار المرجع الأعلى السيد السيستاني”دام ظله”، مجرد ان يسلم عليه، وعندما خرج منه، قال للمسؤلين:(عليكم ان تحافظوا على هذا الرجل).أقول: والله”خوش”حفاظ حافظوا عليه حكومات بعد التغيير !…

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.