يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3402
عربي ودولي
   المصير المجهول للوليد بن طلال يعمق مشاكل السعودية
   انباء عن نقل المرجع عيسى قاسم إلى المستشفى (صور)
   السلطات السعودية تعتقل “اميرات” وإخلاء فندق جديد لاقامتهن
   مؤيد اللامي يدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مسجد بمحافظة شمال سيناء المصرية
   بدء الجولة الثالثة من المحادثات بين ايران والاتحاد الاوروبي
   الجامعة العربية: حزب الله والحرس الثوري متورطين بدعم الجماعات الارهابية في الدول العربية
   واشنطن بوست: لهذه الأسباب تفتعل السعودية الفوضى في لبنان
   الأسد: الحرب السورية لن تنتهي بمعركة دير الزور
   بالوثيقة : جمهورية مصر تمنع العراقيين من دخولها
   أمير قطر: ترمب اقترح اجتماعا بأميركا لحل أزمة الخليج
   العبادي يرفض وساطة أردنية لجمعه مع بارزاني
   مدير عام “سكاي نيوز عربية” يستقيل بشكل مفاجئ
   الجيش السوري يتهم الولايات المتحدة بتزويد داعش والنصرة بالأسلحة
   أخرس ياشهرستاني فإنت الفاسد الاكبر ………!!
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
تقارير
   من يفتح التحقيق بالفساد الخطير الخاص بالتأهيل الوهمي للفنادق بين الخارجية والسياحه وضياع مايقارب الربع مليار دولار……!!
   ملف سياسة التقاعد المبكر.. وانعكاسها على حياة العراقيين
   تقرير تركي: تحركات سياسية لإنشاء حكومة جديدة في إقليم كردستان عاصمتها السليمانية
   المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!
   علي الخويلدي وزير الدولة العميقة…….!!
   وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي …..هرم الفساد الذي ينخر الوزارة………!!
   كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
آراؤهم

ماذا يريد البرزاني .. من العراق

الجمعة ، 29 يوليو 2016

ثمة سؤال يدور في دوامة الفوضى , التي يعيشها العراقيون , ما بعد الاحتلال .. لماذا يحشر مسعود البرزاني نفسه , في كل شئ , وفي بعض الاحيان , يرى حجمه أكبر من العراق , وهو الساعي الى الاستقلال عنه , ماذا يريد بالضبط , من العراق ..
قبل كل شئ , أن فكرة الاستقلال عن العراق , مجرد أكاذيب يطلقها مسعود , بين الحين والاخر , ولو أراد حقيقة , لما تردد ساعة واحدة , في أعلان دولته الخاصرة , وبالتالي هو يقصد منها , تهديدات للبيت الكوردي , الذي يشهد أنقسامات واضحة , بسبب دكتاتوريته في أشراك خصومه , بأدارة حكم الاقليم , وموارده النفطية والضرائبية , التي تذهب في حسابات الاسرة البرزانية .. والشئ الاخر , هو يرى حكومة بغداد , ضعيفة الارادة ومسلوبة القرار, في ظل فوضى عارمة , الامر الذي جعله , يغتصب الاراضي العراقية , بحجة أنتزاعها بالدم , وأصبحت ضمن حدود أقليم كوردستان .. وتوهم مسعود , أن دعم أمريكا وبعض دول التحالف له, ما تجعله يفرض قراراته على الحكومة المركزية , وأعتقد واهما , أن هذا الدعم سيتواصل , ولكن كان عليه , أن ينظر الى عرابي أمريكا في منطقته , قبل فوات الاوان ..
أكثر من عشر سنوات , ومسعود يأكل من فوق رأسه ومن تحت قدميه , من أموال العراقيين , وبالتحديد من نفط البصرة وميسان , وبنسبة شيطانية , خصصها المحتلون , تذهب مباشرة الى الاسر البرزانية والطالبانية والتغيير , وكان الاجدر بالحكومات السخيفة المتعاقبة , أن ترصد هذه النسبة , الى أهالي البصرة وميسان , لانهم أصحاب الحق بها .. وهذه دعوة صادقة , لمن يعيد كتابة الدستور , أن يحذف هذه النسبة الخرافية , التي أثقلت كاهل الموازنة , وأن يعيدوا النظر في المادة 140 , بعد نفاذ سريانها , وحسب المهلة التي أعطيت ضمن الدستور العراقي ..
النوايا الخفية لمسعود , بأشراك البيشمركه في تحرير الموصل , بحماية القوات التركية ,والحشد النجيفي وقوات أل بي كاكا , يعني أستقطاع مناطق موصلية أخرى , لاستكمال الخارطة الكوردية الجديدة .. ومن أجل ذلك , على الحكومة العراقية , أن لا تسمح بمشاركة البيشمركه في عمليات التحرير , وأن تحذر البرزاني فعليا , من تشتيت الجهد العسكري العراقي , وأن تدعو الجانب التركي , الى بقاء قواته في مواقعها , وعدم التدخل عسكريا , بأية حجة كانت , لتحرير نينوى ..
يأمل العراقيون جميعا , في أن يكون الشعب الكوردي , في أفضل حال , وأن يتمتع بالاستقلال في ظل حكومة ديمقراطية منتخبة من الشعب الكوردي , وأن يكونوا جارا حسنا للعراقيين , أن فكرت الاحزاب الكوردية جميعا بالاستقلال عن العراق , لا أن تكون , تل أبيب ثانية !!!

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.