يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 2092
عربي ودولي
   الجيش السوري يتهم الولايات المتحدة بتزويد داعش والنصرة بالأسلحة
   أخرس ياشهرستاني فإنت الفاسد الاكبر ………!!
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
   فضيحة خيانة عظمى تهز الاوساط السياسية الايرانية وهروب عائلة رفسنجاني
   بالتفاصيل.. اتصالات سرية تتسبب باخطر انقلاب داخل الاسرة الحاكمة القطرية
   اندلاع حريق في مستشفى بمدينة حائل السعودية
   شيخ الأزهر ينتقد تجاهل الغرب للتطرف المسيحي واليهودي وكيل الاتهامات للاسلام
   بتهمة إختلاس مليار دولار اعتقال عراقي في مطار الملكة عالية بالأردن
   الصدر لترامب : اخرج رعاياك قبل ان تخرج الجاليات
   الجيش المصري يشن حملة عسكرية ضد تنظيم “بيت المقدس”
   بسبب تسلقه هرم خوفو .. السلطات المصرية تعتقل طالباً تركياً
   عراك بالأيدي في البرلمان التركي حول منح صلاحيات واسعة لارودغان
   بعد يلدرم .. رئيس الوزراء الأردني يزور بغداد بعد غدِ
   سليماني لـ نصر الله : لم يثبت في الميدان سوى رجالك فهنيئا لك ولهم هذا العز والسلام
   مسلمة محجّبة تغير نظاماً عسكريا أمريكياً عمره 200 سنة
تقارير
   المسالك الحنقبازية في السيرة المشعانية ………!!
   علي الخويلدي وزير الدولة العميقة…….!!
   وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي …..هرم الفساد الذي ينخر الوزارة………!!
   كاتب طابعة في العراق ….يصبح مليونير……!!
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
   ولا يزال || استهتار الشركات الأجنبية مستمر بدون حساب
   تحقيقات جديدة تكشف عن علاقة القضاء وحسين الشهرستاني بفضيحة أونا أويل
   معصوم : سليماني صديق لساسة العراق ووجوده قانوني
آراؤهم

المرجعيةُ والمَجلِسْ خَطّانْ مُتَوازيان …

الجمعة ، 29 يوليو 2016

الإختلاف في الرأي صحة، وخاصة في النظام الديمقراطي، عسى أن يكون الأول مُخطِيء، فهو مصحح وأن كان في الجهة الثانية، ولابد من وجود خطوط التقاء، وليس من باب البغض أو الضد أو الإنحدار إلى إنتهاج مسار التسقيط، والذي يعني بمفهومه “الإفلاس”! وهذا ما لا نريده خاصة في الوقت الحاضر، الذي أنتج تعدي من جهّال القوم، وبواسطة وسائل التواصل الإجتماعي، وأبسطها “الفيس بوك” لترى العجب من هؤلاء، الذين لا يعرفون الكتابة! ومعظمهم لم يكملوا الدراسة الإبتدائية !.

المتابعون يعرفون ماذا جرى في كربلاء، عندما تم جلب الصرخي لها، وماهو  الغرض الرئيسي من بقائه، وتهديده لوكلاء المرجعية، ووضعه تحت حماية حكومية، وكيف تم إنهاء ملفه، من خلال هروبه لجهة مجهولة، كل هذه الأحداث جرت لغرض واحد فقط، لأن المرجعية وقفت بالضد من المسار الذي إختطته الحكومة السابقة، وماذا جلبت للعراق غير الحروب، التي دفعنا لقائها دماءاً زكية في سبيل تحرير الأراضي، التي كانت تحت سيطرة الإرهاب،  لقاء الإهمال وإنشغالها بأمورهم الشخصية، وكل ذلك في سبيل الولاية الثالثة! .

يعاني كثير من مرتادي شبكات التواصل الإجتماعي ضحالة الفكر أو الرأي، وبهذه المنشورات التي لا تحمل منتج مفيد للمجتمع بالمعنى الحقيقي، بل تحوي معنى واحد هو القوة، أو أنه لا يعترف برأي الآخر، ويحاربه بكل الوسائل والممكنات، ويصادر حرية الآخرين من خلال نشر أخبار كاذبة وفبركات صور غير حقيقة، وأسلوب التسقيط السياسي من خلال التهم الفارغة، التي لا تحوي معلومة صادقة واحدة، وبإعتقاده أنه قد كسب شيئاً لحزبه، أو كتلته، أو من يمثله، ويعتبر هذا عند العقلاء في قمة الغباء، لان السياسة فن الممكن .

معادات المرجعية ومحاربتها شيء جديد في العراق، بعدما كانت هي الملاذ الأخير لكل أطياف الشعب العراقي، ولطالما كانت مواقفها وخطابها يحسب له ألف حساب، وكل الدول التي تتمتع بمصداقية، تعترف أن المرجعية هي من تمثل الخط المعتدل الناصح، وعندما تنتقد إنما هو ليس تدخل بالشأن السياسي، بقدر ما هو ناصح، وتعطي الفرصة في تعديل وتصحيح الأخطاء التي وقعت بها، ومن حقها أن تلمس الإحترام والتقدير، بمساهمتها بشكل أو آخر في إبداء المساعدة للحكومة لتقوم بواجبها تجاه الشعب، الذي انتخبها وينتظر منها التطبيق .

المجلس الأعلى المتمثل برئيسه، سواء من الراحلين أو الحاليين، كان ومنذ أول يوم لتأسيسه اللصيق للحوزة ورجالها، ولم ولن يخرج عن عباءتها، التي إحتضنت كل المعتدلين حتى من الديانات الأخرى، ووصفت كل ذي دين ومذهب بوصف يليق به، وكان إفتاء “السنة أنفسنا” هو أبسط معيار ومعنى للإنسانية، ولم يسبق الحوزة أن صرحت بمثل ما صرح به الإمام “السيستاني” إثر الفتنة التي سار بركبها السياسيين، الذين يأتمرون بأوامر جاهزة من خارج العراق، وإتهام المجلس كان دائما يأتي بعد المرجعية بالتهجم، من قبل ناقصي الفهم والإدراك .

الحال لا يمكن أن يبقى على ماهو عليه في الوقت الحاضر، ولابد من يوم سيأتي عاجلا أم آجلا، ويفهم الشارع العراقي من كان معه من الذي يعمل ضده، ومن كان يراقب الخُطَبْ التي يلقيها الحكيم، سواء في الملتقى الثقافي، أو من خلال الرسائل التي يرسلها، والتصريحات الإعلامية، أو التنبيهات، كانت تنطبق انطباقا كلياً مع الخطب التي تُلقى في كربلاء المقدسة، من خلال وكلاء المرجعية، ولهذا كان أحد المراجع الأربعة يقول، الحكيم إبني وإبن الزهراء، بدلالة واضحة رضا المراجع عنه، وعن الخط الذي يسير عليه، كونه مطابق لنصائح المرجعية إن لم يسبقها .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.