يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 637
عربي ودولي
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
تقارير
   مشروع إعادة انتاج البعث.. هذه آلياته .. وهؤلاء القائمون على تنفيذه……!!
   كشف الحقيقة …. تعرف على الأردني مشتري الرقم (7-77)…..!
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
آراؤهم
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   ذهب السلطان ولم تذهب حاشيته.. هكذا هو الحال في شركة (سومو) بوجود عصابة فلاح العامري !

الجامعة العربية ، مومياء طال أمد دفنها !!

الجمعة ، 29 يوليو 2016

الجامعة العربية ، هي أشبه بالزائدة الدودية في الجسد العربي (هذا ان بقي للعروبة جسد) ، مؤسسة لا تهش ولا تنش ، فهذا (عزيز علي) ينبري لها في مونولوجه (منّه ، منّه) منذ أكثر من نصف قرن قائلا (والعتب على جامعتنا ، جامعتنا اللي ما جمعتنا) !.
هذه الجامعة ، بمقرراتها النارية عند كل انعقاد ، مقررات لن ترَ النور كسابقاتها، مجرد حبر على ورق ، وبقراراتها اللاحيادية والمدفوعة الثمن من قبل شيوخ الخليج ، ليست سوى أداة للأبتزاز والجباية ، انها أشبه بمومياء لا نحصل منها الا على رائحة لحمهاالمتفسخ ، وترهقنا بتكاليف تحنيطها !..
الوفد الأردني ، يطالب بحماية المناطق المقدسة في فلسطين ، أما مناطقنا ، فهي غير مقدسة في نظرهم ، وتبقى هدفا مشروعا للهدم من قبل الجماعات التكفيرية .
هذه المؤسسة المشلولة ، بقراراتها الهزيلة التي لم تتطرق الى ما يمس حياة العرب في الصميم ، أكتفوا فقط (بمساندة) العراق بحربه ضد الجماعات المسلحة ! ، ولا نعرف ما هي هذه (المساندة ) ، فقد رأيناها رأي العين ، ونحن بالتأكيد لا نريد هذه (المساندة) على طريقة الجامعة العربية  ، فلا نريد تدفق الفطائس العربية الأنتحارية ، ولا نريد التدخّل في الشأن السوري ، لا نريد العدوان على اليمن ، نريد حل تحالف العار الذي يسمونه (التحالف العربي) ، وقطع ألسنة دعاة الفتنة والطائفية ، ولجم أئمة القتل والدم والضلال والتحريض ، وقطع التمويل عنهم لتجفيف منابع الأرهاب ، وأدانة تركيا أدانة واضحة ، في موقفها من داعش ، وتوغل قواتها في الموصل ةتدخلها في سوريا ، والألتفات قليلا لمأساة النازحين واللاجئين ، كل الذي نريده أن يكرمونا بسكوتهم ، وتبقى هذه القمم لاتساوي ثمن تذكرة السفر للمشاركة ! ، و(مظفر النواب) خير من وصف هذه (القمم) قائلا :

قمم .. قمم ..

معزى على غنم ..

جلالة الكبش على سمو نعجة
على حمارٍ  بالقِدَم ..
وتبدأ الجلسةُ ، لا ، ولن ، ولم …
وتنتهي ، فدا خصاكم سيدي ..
والدفعُ كم !

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.