يحررها كُتابّها .. بريدنا: katibat@katibat.com
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 1720
عربي ودولي
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
   فضيحة خيانة عظمى تهز الاوساط السياسية الايرانية وهروب عائلة رفسنجاني
   بالتفاصيل.. اتصالات سرية تتسبب باخطر انقلاب داخل الاسرة الحاكمة القطرية
   اندلاع حريق في مستشفى بمدينة حائل السعودية
   شيخ الأزهر ينتقد تجاهل الغرب للتطرف المسيحي واليهودي وكيل الاتهامات للاسلام
   بتهمة إختلاس مليار دولار اعتقال عراقي في مطار الملكة عالية بالأردن
   الصدر لترامب : اخرج رعاياك قبل ان تخرج الجاليات
   الجيش المصري يشن حملة عسكرية ضد تنظيم “بيت المقدس”
   بسبب تسلقه هرم خوفو .. السلطات المصرية تعتقل طالباً تركياً
   عراك بالأيدي في البرلمان التركي حول منح صلاحيات واسعة لارودغان
   بعد يلدرم .. رئيس الوزراء الأردني يزور بغداد بعد غدِ
   سليماني لـ نصر الله : لم يثبت في الميدان سوى رجالك فهنيئا لك ولهم هذا العز والسلام
   مسلمة محجّبة تغير نظاماً عسكريا أمريكياً عمره 200 سنة
   حسن روحاني يعيين زهراء أحمدي بور في منصب مساعدة الرئيس
   ترامب: “الأسد” أذكى من “أوباما”
تقارير
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
   ولا يزال || استهتار الشركات الأجنبية مستمر بدون حساب
   تحقيقات جديدة تكشف عن علاقة القضاء وحسين الشهرستاني بفضيحة أونا أويل
   معصوم : سليماني صديق لساسة العراق ووجوده قانوني
   رسالة من ضباط ومنتسبون في جهاز المخابرات الوطني العراقي الى رئيس الجهاز مصطفى الكاظمي
   منعت من الرجوع لبلدها..صحفية جزائرية رافقت الحشد واصيبت بقناص داعش
   تقرير لرويترز .. من يقود داعش في جبهة الموصل ؟
   مدير مستشفى الرمادي اول المعتقلين بقضية ادوية السرطان .. من التالي ؟
آراؤهم

قمة العرب بلا أمل

الأربعاء ، 27 يوليو 2016

تعقد في العاصمة الموريتانية نواكشوط القمة العربية السابعة والعشرين وبغياب خمسة عشر من القادة العرب .. والمطروح على جدول اعمال هذه القمة ما تتعرض لها الامة العربية من تهديدات وانقسامات ، وكيفية التصدي الى الارهاب الذي استشرى في اكثر العواصم العربية ، وكيفية مكافحة هذا الارهاب المنظم والتصدي له ، والممارسة الديمقراطية لشعوب المنطقة وتحديد الدول التي ترعى الارهاب وتصدره الى اقطارنا العربية وزرع الخلافات العربية العربية فيها وايجاد حلول للوضع السوري وما يعانيه هذا الشعب من الابادة والتدمير والتهجير وايجاد حلول سلمية للخروج من هذه الازمة اضافة الى ادراج بند ( بمساندة العراق ) في تصديه لعصابات داعش ودعمه عربيا ، وفتح ملف القضية الفلسطينية التي تجابه اوضاعا صعبة سياسيا واقتصاديا وانسانيا كل هذه الملفات مطروحة في هذه القمة التي تنظر لها الشعوب العربية التي تعاني بالأمس واليوم من ضياع القرار العربي ووحدة الموقف وخلافات التي اتسعت والتطرف الديني والهجرة المنظمة التي افرغت الدول العربية من خبراتها وخيراتها ،، وليس بمقدارها النهوض بوضعها الحالي الذي لا تمتلك مقومات وحدة القرار لارتباط البعض من هذه الاقطار بأجندات خارجية .

اذن ماذا ينتظر العرب من هذه القمة اذا كانت اكثر القمم العربية لم تخرج بحلول للقضية الفلسطينية ولا وضعت حلول للوضع الاقتصادي العربي ولم تصل يوما الى التصدي الى من يزرع الخلافات العربية . وانما العكس كان تأثير زرع الخلافات السياسية والحدودية والاقتصادية بين اكثر الاقطار العربية حتى وصل الامر الى التأثير الخارجي على عمل الحكومات وشؤونها الداخلية . ان قمة نواكشوط هي امتداد للقمم العربية بما يصدر منها من قرارات ( حبرا على ورق ) اذا لم يكون القادة العرب بمستوى المسؤولية العربية والاخطار التي تهدد الجسم العربي الذي استشرى في مرض التطرف الديني وعدم وجود سلطة القرار العربي الواحد والابتعاد عن التمحور الطائفي والوصول الى حلول تجمع العرب في كلمة واحدة توصل الجميع الى بر الامن والامان ،، وبسط الديمقراطية لشعوب المنطقة التي تعاني من اضطهاد وعدم احترام الرأي والرأي الاخر والضعف الاقتصادي العربي وفقدان التنسيق بين جميع الاقطار العربية ما يخص الامن العربي فقط هناك بعض القرارات التي صدرت عن الامانة العامة لوزراء الداخلية العرب والتي توجب على تبادل المعلومات الامنية بين الاقطار العربية ووضع خطط وبرامج امنية للنهوض بالمستوى الامني العربي . لذلك من غير ان نتشاءم بان ما ستخرج بها قمة نواكشوط والقرارات التي سوف تأخذ محلها في ادراج مقر الجامعة العربية ، وهذا ما لم يتمناه الشعب العربي الذي يتمنى ولو بصيص امل من هذه القمة

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.