يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3145
عربي ودولي
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
   الهند .. مقتل 20 شخصا بمعارك ضارية في كشمير
   رئيس الأركان الإسرائيلي يرجح حربا مدمرة هذا العام
   الكرملين : اتصال ترامب ببوتين تناول مواضيع مهمة
   مسؤول قطري كبير : المحاصرون وضعوا الغاء عقد تنظيم كأس العالم شرطاً لرفع الحصار عن الدوحة
تقارير
   مشروع إعادة انتاج البعث.. هذه آلياته .. وهؤلاء القائمون على تنفيذه……!!
   كشف الحقيقة …. تعرف على الأردني مشتري الرقم (7-77)…..!
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
آراؤهم
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   مناشدة انسانية أمام أنظار السيد رئيس الوزراء وزير العدل يعيق تطبيق قانون رفع الحجز عن العقارات وكبار موظفي الوزارة يحاولون ابتزاز المواطنين . العوائل تضع مأساتهم أمام أنظار سماحة السيد مقتدى الصدر
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   ذهب السلطان ولم تذهب حاشيته.. هكذا هو الحال في شركة (سومو) بوجود عصابة فلاح العامري !

“بزّون ” في مكانه المناسب

الأربعاء ، 27 يوليو 2016

خطف القط “لاري” الأضواء في بريطانيا إسوة بنتائج إستفتاء خروج المملكة المتحدة المدوي من الإتحاد الأوربي وإستقالة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون من منصبه وإختيار تيريزا ماي خلفأ له. تصدر مصير منصب لاري في 10 داوننغ كآكل للفئران أخبار تداول السلطة السلمي في بريطانيا. فلقد بدا وكإن هناك سيدين يتقاسمان أهمية هذا المبنى.. رئيس الوزراء والقط. الاول ياتي ويروح بالإنتخابات وربما يدفع ثمن أخطاء وخطايا ومغامرات مثل تلك التي دفعها كاميرون نفسه, والثاني غير مشمول بقواعد اللعبة الديمقراطية بل يبقى في منصبه حتى يحين موعد تقاعده. فهذه الوظيفة التي يحتلها “البزون” لاري تنطبق عليها كل قواعد السلوك الوظيفي التراتبي, فهو تكنوقراط لايدانيه أحد في تنظيف مقر الحكومة من الفئران وتقني بارع ومسلكي بحيث تبقى الحاجة ماسة الى خدماته سواء كان الحزب الحاكم من العمال أم المحافظين.ليس في الأمر غرابة. فبعض أهم الوظائف لا المناصب في  الدولة لاتحتاج أن تخضع لقواعد السلوك السياسي بحيث تشمل بالمحاصصة الحزبية أو تخضع لأمزجة  هذا المسؤول أوذاك. فمهمة مثل أكل الفئران حالها حال مهام تقنية وإدارية بالدولة مع فارق التسمية والمقامات على طريقة الأمثال تضرب ولا تقاس يفترض أن لاتحتاج من الوزير أو مافوقه او مادونه أن يحدث فوضى إدارية بإسم الإصلاح والتغيير.    البداية المؤسساتية لأي دولة تحترم نفسها وضوابط الوظيفة العامة تبدأ من وظيفة قد تبدو بسيطة بل وحتى في منظور البعض حقيرة مثل أكل الفئران. ففي حال بقيت الفئران بدون مطاردة فإنها بالتاكيد سوف تتكاثر وتكاثرها يعني تفشي الأمراض ومايترب على ذلك من نتائج كارثية خصوصا في حال اصبحت اوبئة. لهذا السبب حرص البريطانيون الذين لايوجد لديهم دستور “معلعل” مثل دستور موزمبيق الذي صوت عليه الشعب الموزبيقي بنسبة 80% بالهوسات والعراضات دون ان يطلع ولو على مادة من مواده بل حتى حرف من حروفه. أقول حرص البريطانيون على تثبيت هذه الوظيفة “القط آكل الفئران” ضمن المناصب الرفيعة في مبنى رئاسة الوزراء ولايتأثر بتغيير الرئيس.  فرئيس الوزراء قد لايقوم بوظيفته جيدأ مثلما حصل لكاميرون بينما القط لاري يؤدي دوره بفاعلية فهو “يأكل ويوصوص” فئران.لوطبقنا هذا المعيار وحده على ما هو حاصل عندنا فإن الفارق يبدو مذهلا. ففيما يحرص البريطانيون الذين هم كما قلنا بلا دستور يحتاج الى تعديل منذ 11 عاما  على إحترام بناء المؤسسات وعدم التحرش بثوابتها, فإننا وعند حصول أي تغيير وزاري أو حتى إداري فإن أول مانتحرش به هو قواعد المؤسسة الثابتة. فمن النادر أن تجد وزيرأ أو مسؤولأ رفيع المستوى يبقى معتمدأ على الكادر القديم في هذه الوزارة أو تلك المؤسسة. بل ما يحصل هو الأكثر كارثية حين لايقوم هذا المسؤول أو ذاك بجلب الكفاءات الافضل بل بتحويل الوزارة أو المؤسسة الى إقطاعية حزبية وطائفية وعائلية دفعة واحدة. ولأن البزازين “نجسة” في مفاهيم وتصورات العديد من الأحزاب الحالية فإنها أول ماتشمل بالفوضى الإدارية تحت شعار الإصلاح. المفارقة أن هذا يحصل في وقت تتكاثر فيه .. القطط السمان.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.