يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 3060
عربي ودولي
   صحيفة بريطانية تكشف عن قيمة فدية إطلاق سراح الصيادين القطريين وما تحملة الطائرة القطرية في مطار بغداد
   فضيحة خيانة عظمى تهز الاوساط السياسية الايرانية وهروب عائلة رفسنجاني
   بالتفاصيل.. اتصالات سرية تتسبب باخطر انقلاب داخل الاسرة الحاكمة القطرية
   اندلاع حريق في مستشفى بمدينة حائل السعودية
   شيخ الأزهر ينتقد تجاهل الغرب للتطرف المسيحي واليهودي وكيل الاتهامات للاسلام
   بتهمة إختلاس مليار دولار اعتقال عراقي في مطار الملكة عالية بالأردن
   الصدر لترامب : اخرج رعاياك قبل ان تخرج الجاليات
   الجيش المصري يشن حملة عسكرية ضد تنظيم “بيت المقدس”
   بسبب تسلقه هرم خوفو .. السلطات المصرية تعتقل طالباً تركياً
   عراك بالأيدي في البرلمان التركي حول منح صلاحيات واسعة لارودغان
   بعد يلدرم .. رئيس الوزراء الأردني يزور بغداد بعد غدِ
   سليماني لـ نصر الله : لم يثبت في الميدان سوى رجالك فهنيئا لك ولهم هذا العز والسلام
   مسلمة محجّبة تغير نظاماً عسكريا أمريكياً عمره 200 سنة
   حسن روحاني يعيين زهراء أحمدي بور في منصب مساعدة الرئيس
   ترامب: “الأسد” أذكى من “أوباما”
تقارير
   مؤتمر تركيا السني . الأمارات تعارض .. وقطر تتحفظ
   ولا يزال || استهتار الشركات الأجنبية مستمر بدون حساب
   تحقيقات جديدة تكشف عن علاقة القضاء وحسين الشهرستاني بفضيحة أونا أويل
   معصوم : سليماني صديق لساسة العراق ووجوده قانوني
   رسالة من ضباط ومنتسبون في جهاز المخابرات الوطني العراقي الى رئيس الجهاز مصطفى الكاظمي
   منعت من الرجوع لبلدها..صحفية جزائرية رافقت الحشد واصيبت بقناص داعش
   تقرير لرويترز .. من يقود داعش في جبهة الموصل ؟
   مدير مستشفى الرمادي اول المعتقلين بقضية ادوية السرطان .. من التالي ؟
آراؤهم

“بزّون ” في مكانه المناسب

الأربعاء ، 27 يوليو 2016

خطف القط “لاري” الأضواء في بريطانيا إسوة بنتائج إستفتاء خروج المملكة المتحدة المدوي من الإتحاد الأوربي وإستقالة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون من منصبه وإختيار تيريزا ماي خلفأ له. تصدر مصير منصب لاري في 10 داوننغ كآكل للفئران أخبار تداول السلطة السلمي في بريطانيا. فلقد بدا وكإن هناك سيدين يتقاسمان أهمية هذا المبنى.. رئيس الوزراء والقط. الاول ياتي ويروح بالإنتخابات وربما يدفع ثمن أخطاء وخطايا ومغامرات مثل تلك التي دفعها كاميرون نفسه, والثاني غير مشمول بقواعد اللعبة الديمقراطية بل يبقى في منصبه حتى يحين موعد تقاعده. فهذه الوظيفة التي يحتلها “البزون” لاري تنطبق عليها كل قواعد السلوك الوظيفي التراتبي, فهو تكنوقراط لايدانيه أحد في تنظيف مقر الحكومة من الفئران وتقني بارع ومسلكي بحيث تبقى الحاجة ماسة الى خدماته سواء كان الحزب الحاكم من العمال أم المحافظين.ليس في الأمر غرابة. فبعض أهم الوظائف لا المناصب في  الدولة لاتحتاج أن تخضع لقواعد السلوك السياسي بحيث تشمل بالمحاصصة الحزبية أو تخضع لأمزجة  هذا المسؤول أوذاك. فمهمة مثل أكل الفئران حالها حال مهام تقنية وإدارية بالدولة مع فارق التسمية والمقامات على طريقة الأمثال تضرب ولا تقاس يفترض أن لاتحتاج من الوزير أو مافوقه او مادونه أن يحدث فوضى إدارية بإسم الإصلاح والتغيير.    البداية المؤسساتية لأي دولة تحترم نفسها وضوابط الوظيفة العامة تبدأ من وظيفة قد تبدو بسيطة بل وحتى في منظور البعض حقيرة مثل أكل الفئران. ففي حال بقيت الفئران بدون مطاردة فإنها بالتاكيد سوف تتكاثر وتكاثرها يعني تفشي الأمراض ومايترب على ذلك من نتائج كارثية خصوصا في حال اصبحت اوبئة. لهذا السبب حرص البريطانيون الذين لايوجد لديهم دستور “معلعل” مثل دستور موزمبيق الذي صوت عليه الشعب الموزبيقي بنسبة 80% بالهوسات والعراضات دون ان يطلع ولو على مادة من مواده بل حتى حرف من حروفه. أقول حرص البريطانيون على تثبيت هذه الوظيفة “القط آكل الفئران” ضمن المناصب الرفيعة في مبنى رئاسة الوزراء ولايتأثر بتغيير الرئيس.  فرئيس الوزراء قد لايقوم بوظيفته جيدأ مثلما حصل لكاميرون بينما القط لاري يؤدي دوره بفاعلية فهو “يأكل ويوصوص” فئران.لوطبقنا هذا المعيار وحده على ما هو حاصل عندنا فإن الفارق يبدو مذهلا. ففيما يحرص البريطانيون الذين هم كما قلنا بلا دستور يحتاج الى تعديل منذ 11 عاما  على إحترام بناء المؤسسات وعدم التحرش بثوابتها, فإننا وعند حصول أي تغيير وزاري أو حتى إداري فإن أول مانتحرش به هو قواعد المؤسسة الثابتة. فمن النادر أن تجد وزيرأ أو مسؤولأ رفيع المستوى يبقى معتمدأ على الكادر القديم في هذه الوزارة أو تلك المؤسسة. بل ما يحصل هو الأكثر كارثية حين لايقوم هذا المسؤول أو ذاك بجلب الكفاءات الافضل بل بتحويل الوزارة أو المؤسسة الى إقطاعية حزبية وطائفية وعائلية دفعة واحدة. ولأن البزازين “نجسة” في مفاهيم وتصورات العديد من الأحزاب الحالية فإنها أول ماتشمل بالفوضى الإدارية تحت شعار الإصلاح. المفارقة أن هذا يحصل في وقت تتكاثر فيه .. القطط السمان.

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.