يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 189
عربي ودولي
   ظريف يتهم بولتون بالتآمر من أجل الحرب على إيران
   يلدريم يقر بهزيمته ويهنئ منافسه إمام أوغلو بفوزه برئاسة بلدية اسطنبول
   بالوثائق .. قاض يكشف عن مخالفات لمدحت المحمود بشأن المحكمة الاتحادية
   الشيخ فيصل الحمود هنأ الإعلامي دهيران أبا الخيل لفوده بمقعد الأمانة العامة للإتحاد الدولي للصحافة
   الشيخ فيصل الحمود : نعمل من أجل الوطن والمواطن .. وعلى جميع السلطات التعاون لتحقيق تطلعات المواطنين
   الشيخ فيصل الحمود هنأ فخامة الرئيس نيجيرفان البارزاني بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيساً لإقليم كوردستان
   خلية الصقور الاستخبارية تطيح بمرتكب جريمة قتل المحامي اكرم السعيدي
   الحكومة السورية ترد على بيان القمة الإسلامية في مكة
   الشيخ فيصل الحمود جدد تحذيراته من خطورة العمالة السلبية : يجب ابعادها فورا من البلاد .. ومحاسبة المشاركون في انتشارها بيد من حديد
   معالي الشيخ عبدالله الناصر رئيس وزراء قطر وهو رئيس الوفد القطري إلى مؤتمر القمة العربية الطارئة المنعقدة في مكة المكرمة يمر ويتجاهل الملك السعودي سلمان
   على مقربة من الحرم المكي • فيصل الحمود المالك الصباح
   السفيرة صفية السهيل تزور وزير التربية والتعليم وتبحث معه التعاون الثقافي والعلمي والأكاديمي وشؤون الأكادميين والطلبة العراقيين في المدارس والجامعات الاردنية
   رحلة الى ⁧‫الرياض‬⁩ لتقديم واجب العزاء لـ آل ⁧‫المليحي‬⁩ الكرام بوفاة فقيدهم ⁧‫الشاعر‬⁩ ⁧‫بدر زيد المليحي‬⁩ رحمه الله
   الشيخ فيصل الحمود استقبل القنصل العام لدولة الكويت في أربيل
   بقصر ‏دسمان العامر مصافحة والسلام على ضيوف ‏الكويت في بلدهم
تقارير
   انخفاض مبيعات البنك المركزي في ايار لتقارب 4 مليارات دولار
   هيأة المنافذ : احالة مسافر بنغلاديشي للقضاء بحوزته سمة مغادرة وعوده مزوره في مطار بغداد
   رئيس هيأة المنافذ الحدودية يلتقي وزير الاتصالات
   شهادة للتاريخ … سعد الحياني السفير السابق احد الخناجر في خاصرة العراق…..!!
   الطريحي يفشل في العودة الى منصبه .. وملفات فساده الى النزاهة
   فضيحة مدوية.. بتلفون غامض، قاضي تحقيق الزبير يفرج عن الناقلة النفطية “دوبرا” رغم انف الكمارك والإستخبارات !
   النائب الشيخ عبد الأمير الدبي يرد على الذين بستهدفون وزير الاتصالات الدكتور نعيم الربيعي ويؤكد أن الوزير اشرف منهم
   شروان الوائلي الحرامي الابرز في حكومات مابعد 2003………!!
آراؤهم

نقاط التقاء

الجمعة ، 15 يوليو 2016

هل أسعدهم النبأ ؟..تحررت الفلوجة فهل سيعودون الى ديارهم ؟…سأل زميلي بفضول من لايعرف معنى ان يغادر المرء مدينته ..داره ..ملاعب طفولته وصباه ..مدرسته وذكريات حبه الأول ..وأن يتحول بين يوم وليلة الى نازح يسكن الخيام ويحتمل البرد والحر والجوع ونظرات الحرمان في اعين صغاره …بدا زميلي سعيدا لا بتحقيق النصر وطرد داعش بل بسرعة الخلاص من النازحين الذين زاحموا اهل المدن وجعلوا حياتهم اصعب ..انه يراهم عبئا لابد من زواله ويعتبرهم متهمين بماآل اليه مصيرهم ..
من جهتهم ، يشعر النازحون بمشاعر متناقضة فحلم العودة المنتظر سيتحقق لكنها عودة يرافقها ألم ممض وخوف من المجهول الذي ينتظرهم بعد ان عاشوا اسرى المجهول لسنوات وهم حائرين بين البقاء تحت قبضة داعش او الهروب منها لأنهم متهمين في كلا الحالتين فمن بقي منهم متهم بقبول واقع يمسك داعش بتلابيب قيادته ومن خرج منها متهم ايضا بعدم الدفاع عن مدينته والوقوف بوجه داعش ..لهذه الاسباب دفع النازحون ثمنا باهظا ..سيعودون حتما وليطمئن زميلي لكنهم لن يجدوا منازلهم كما كانت ولامدينتهم كما تركوها ..سيكون عليهم ان يبدأوا من الصفر ولن يكون الامر مستحيلا ، لكنهم بحاجة الى من ينظر اليهم كضحايا سواء من الحكومة التي يجب ان تأخذ على عاتقها تسهيل سبل المعيشة في مدن واقضية تدمرت فيها البنى التحتية تماما وبقيت فيها مخلفات الحرب من عبوات والغام مدفونة او من سكان المدن الذين عاش النازحون بينهم في مخيمات او هياكل بنايات او منازل مستأجرة وفقد بعضهم ماء وجهه من أجل اطعام عائلته بعد ان فقد مأواه ومصدر رزقه …
على النازحين ايضا ان يتذكروا كل الايادي التي امتدت اليهم بالخير والعطاء وكل باب فتحت لهم وكل لقمة قدمت لهم وكل قطرة دم سالت من اجل عودتهم الى ديارهم ، وأن يشمروا عن سواعدهم ليبنوا مدنهم من جديد
على اسس راسخة هذه المرة وألا يتركوا انفسهم فريسة للخداع الديني والسياسي..
يقول الدوس هكسلي ان ” اهم درس يمكن ان نستفيده من التاريخ هو ان البشر لايستفيدون كثيرا من دروس التاريخ” ولكي نسعى الى بناء وطن لابد لنا اولا من بناء الانسان وبناء الانسان لن يكتمل مالم يكون مؤمنا بوطنه ، مخلصا في بنائه بما يمتلك من علم وقدرة على العمل ولن يتحقق كل هذا الا اذا استفاد من دروس التاريخ وتاريخ بلدنا كان ضحية ايضا لمن حاول تشويه معنى الوطن في قلوبنا ويعمل حاليا على تشظيته وتلوين صورته النقية بألوان قاتمة وشاذة وهجينة …
اقول لزميلي الذي لم يفتح بابا لنازح او يمنحه لقمة يوما ألا يترك نفسه نهبا للشماتة او الفهم الخاطيء بل يحاول ان يشارك في تضميد جراح الوطن بالايمان بشراكتنا فيه جميعا فجرحنا واحد وعلاجه البحث عن نقاط التقاء لاستعادة صورة الوطن النقية ومحو كل آثار التشويه المتعمد …

مقالات أخرى للكاتب
   رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي يستقبل وزير الداخلية
   عاجل الان .. خلال مؤتمرها الصحفي وزارة النقل تعلن أبرام عقد مشترك بين الناقل الوطني والاتحاد الدولي للنقل الجوي (الأياتا) للأرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمسافرين وكخطوة اولية لرفع الحظر الأوربي عن الطائر الاخضر بمساعده خبراء الاتحاد الدولي للنقل الجوي وزير النقل المهندس عبدالله لعيبي
   رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي يستقبل سفير مملكة البحرين في بغداد
   العشق الابدي في سيرة والدي للسيد مقتدى الصدر (اعزه الله)
   الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية السيد نوري المالكي يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني
كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.