يحررها كُتابّها .. بريدنا: [email protected]
مرحبا بكم في كتابات الوطني
   
عدد القراءات : 301
عربي ودولي
   تضامنا مع الوفد العراقي مجموعة المسلة الاعلامية تعلن مقاطعتها مونديال القاهرة للاعلام العربي
   صحافي اردني يطالب بسحب لقب الدوله والحراسات من روؤساء الحكومات في الاردن
   الأزهر الشريف يكرم الشيخ عبد اللطيف الهميم بجائزة التميز اعتزازا بمواقفه
   سلاما على الاردن ….ملكا عظيما ورجالا ميامين
   مؤيد اللامي يؤكد خلال لقائه رئيس حزب العمال البريطاني على ضرورة استمرار العالم المتحضر بدعم العراق في مرحلة البناء والإعمار ومساندة أسرته الصحفية المضحية
   برلمانيون بريطانيون وقيادات في المؤسسات الاعلامية والمنظمات البريطانية يعبرون خلال لقائهم اللامي عن إعجابهم بانتصارات العراقيين على الارهاب ويشيدون بشجاعة وتضحيات الصحفيين العراقيين
   عصا سحرية قلبت خسارة شركة الناقلات النفطية العراقية بأكثر من 100 مليار دينار عراقي الى شركة رابحة ماليا واداريا وفنيا وتقنيا وتسهيل كافة المجالات ……!!
   بدعم مباشر من رئيس الوزراء واشراف من وزير النفط العراقي العلم العراقي يرفرف في الموانئ الامريكية والاوربية وباقي دول العالم لأول مرة. 15 الف يد عاملة و700 ضابط ومهندس بحري يقودون ثورة في قطاع النفط العراقي
   انجاز يستحق الوقوف عنده ثورة بناء اسطول النقل الوطني ليكون الاسطول الأكثر تطورا في قطاع نقل النفط العراقي في المنطقة العربية والخليج العربي من الممكن أن نطلق تسمية ثورة في عالم نقل المنتوجات النفطية والنفط الخام العراقي الان .
   اسطول نفط الناقلات في تطور دائم وفق أحدث التقنيات
   البنتاغون : سيناريوهات عمل عسكري في سوريا سترفع لترامب قريبا
   موسكو تتوعد برد حازم على العقوبات الأمريكية الجديدة
   الحوت الازرق تجبر ابن مسؤول على الانتحار
   ماذا تمتلك إيران للرد على ترامب ؟
   طهران : الصداقة مع العرب خيار استراتيجي لإيران
تقارير
   بالفيديو…مصائب قوم عند قوم فوائد ” السياسيين السنة مثالا “
   الربيعي يزف بشرئ سارة للمواطنين بشأن خدمة الانترنت واسعاره
   السفير العراقي في لاهاي يستقبل نقيبة المحامين العراقيين
   اجتماع مرتقب للنصر اليوم ونائبة عنه تؤكد: عبد المهدي ابلغنا الحكومة شكّلها سائرون والبناء
   عطر باسم الكربلائي
   لماذا لا يجب أن يكون فالح الفياض وزيراً للداخلية ؟
   الحذر الحذر من سكة حديد تربط العراق بالكويت…….!! رئيس الجمهورية يقتل ميناء الفاو الكبير بدم بارد……!!
   عبد المهدي يرشح رئيساً لهيئة الحشد الشعبي .. والمهندس والعامري يعترضان على الترشيح
آراؤهم
   زعيم ائتلاف دولة القانون يدعو عبدالمهدي الى استحداث وزارة للمراة والطفل
   (بدر) ترفض بقاء الأعرجي وزيرا للداخلية.. ومصدر مطلع يروي السبب..!!
   ماذا قال ترامب عن المستر فالح الفياض ؟
   ( رداً على مقال من يدعي صديق د عادل عبدالمهدي ) مسيلمة العصر الحديث يخرج من قمقمه ……!! مقال مفبرك مملوء بالمغالطات والاكاذيب والفبركات البعيدة عن الحقيقة والواقع . الكشف على متخفي خرج من مولد الحكومة بلا حمص……!!
   من هم الرموز الوطنية من وجهة نظر هيئة الإعلام والإتصالات …….؟!
   وزير الاتصالات يبحث تطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
   حملة جمع مليون توقيع للاعرجي
   مصدر سياسي الاتفاق على بقاء السيد عرفان الحيالي والسيد قاسم الاعرجي ضمن الكابينة الوزارية للسيد عادل عبد المهدي

ولثورةٌ شعبيةٌ خيرٌ من ألفٍ تكنوقراطية

الأربعاء ، 08 يونيو 2016

وهي خير من كل المؤتمرات الوطنية التي تنعقد بعيداً عن القاعدة الشعبية والتي تريد أن تستبدل السلطة الحكومية بسلطة أخرى ومن فئة أخرى وبتأييد من محاور أقليمية ودولية وبهذا تعاد الكرّة علينا مرة أخرى وبلباس جديد بعد حقبة من الزمن أستطاع بها خوارج الجنسية وخوارج الوطنية أن يصلوا الى كراسي السلطة وهم لايعترفون بأي دور أو فضل للشعب في تسلمهم زمام السلطة . لذلك ركزوا على مفاهيم بأسم المكونات والطوائف والمظلوميات ليوسعوا قواعدهم الحزبية والكتلوية مستغلين المنافع المادية التي أغتنموها جراء تحاصص المناصب وأدارات الدولة وألياتها . وحصيلة الواقع الذي نعيشه اليوم هي طبقة سياسية معزولة عن شعبها ومترفعة عنه ليصبحوا زعماء ورؤساء ورموز لموروثات دينية وأثنية أو قومية وسياسية , وتعيش تلك الطبقة في ترف سياسي ومادي كبير بسبب ما يعتقدون أنها أنجازات غير مسبوقة حتى على المستوى العالمي في حين أنهم وضعوا العراق في أحلك بقعة من السياقات الدولية .
الدستور الذي يتبجح الساسة بأحسنيتهِ وقوانينه التشريعية والتي أعطت أمتيازات حصرية لمن أعتلى منصباً سياسياً أو حتى أدارياً , وديمقراطية مطلقة لا حدود لها ورئاسات وهيئات ومفوضيات عديدة وتعقيدات وتراكمات في المناصب والصلاحيات كل ذلك أدى الى عدم وجود فرصة لبناء مفهوم دولة تعتمد الشعب كقاعدة لتطوير المسارات الاقتصادية والامنية والتربوية . وأصبحت كل تلك المسميات كغطاء للفشل والفساد في الانجاز الحكومي العام . وما فائدة دستور وقوانين بدون أن تنعكس على حياة فرد من الشعب لتحسين واقعه المؤلم الذي يعيشه وبدون أن يحسن الواقع الصناعي أو الزراعي أو السكني أو ألامني , وبذلك أدرك الشعب أن كل ذلك هو نوع من التنظير وتبقى تلك الكلمات والاسطر مجرد حبر على ورق ما لم تؤطر وطنياً وشعبياً لخدمة البسطاء والمعدمين وأيجاد السبل لنهضة شعبية جامعة شاملة عارمة تكون أداتها تلك الطبقة الشعبية التي أصبحت تحتاج الى أمل للعيش على تراب وطن أسمه العراق .
وبسبب صراعات على مصالح بين تلك الزعامات جُرَّ الشعب الى أزمات وفتن كانت عليه شديدة بينما بقيت تلك الزعامات في أحاديث وخطب لا ترتقِ الى مستوى المرحلة بل وتنحدر الى مستوى السذاجة والقِدم في التحليل وأخذ البعض يفكر بمنهج خبيث لأستمالة الطبقة الشبابية وبغطاء ديني وبمفاهيم أرسالية لتوسيع قاعدة السلطة التي تؤمن له الديمومة والانتشار السياسي وليس الشعبي , ومن هنا بدأ الخراب يأخذ شكلاً أوسع وأخطر ليصل بنا الى حد التفتيت وربما الاندثار من أجل بقاء تلك الحفنة من الدويلات ورموزها وقياداتها , واليوم وقد تنامى لدى الاوساط الشعبية بأنه لايمكن أصلاح تلك العملية السياسية لكونها مستمرة في الاهتمام بمصالحها وطاعة أجنداتها وأصبح من المستحيل القبول بما تطرحه تلك الوجوه من حلول ومبادرات وكتل عابرة وتحالفات تتسم بالشبهات والمغانم , أخذ دعاة الاصلاح يطالبون بالتغيير وبآليات مختلفة , وأغلب تلك الاليات تنادي بتبديل الشخوص ومنها تبديل الوزارات من سياسية الى تكنوقراطية تأخذ شرعيتها من نفس الطبقة السياسية التي أستفحلت في سطوتها , ليس مهما تماماً تغيير الاشخاص ما دامت القاعدة غير مؤهلة لا وطنياً ولا نزاهةً لأدارة الحكومة وهي لازالت وتبقى تفتقد التأييد الشعبي , وبالتالي لن تتمكن الطبقة التكنوقراطية من التواصل مع الشعب وأحتياجاته ومطاليبة التي عبر عنها بالاحتجاجات السلمية ولمدة عام كامل وستظل الطبقة السياسية المتسلطة كجبل عثرة لأفشالها بكل ما أوتيت من خبث وأجندات واليات أجرامية , وسنبقى عامين قادمين من التساؤل هل كان الهدف الذي خرجنا من أجله يستحق ذلك , وستطال خيبة الامل الجميع , والخوف من أن يؤمن البعض بأن التغيير لابد أن يأتي من الخارج .
والحل الناجع هو أن يكون التغيير المنشود يهدف الى تغيير القاعدة السياسية والتي بدورها ستغير من أسْسَّ هذة القاعدة وهنا لابد من أن يكون الشعب هو المحرك الاساس لعملية التغيير ليستطيع أن يستجمع قوته وارادته التي تحكّمت فيها السلطات على مختلف مسمياتها , وأن تعمل القيادات الاصلاجية والنخب والمثقفون على أرساء ثقافة الرفض لمفاهيم كانت لها الاثار المدمرة على شعب العراق وأهله , وأن يتمخض عن ذلك ثورة شعبية منظمة وبآليات سليمة وبمنهاج أنساني ووطني لتسمو تلك الثورة بالعراق الى عهد جديد ينظر الفرد منا الى عراقيته قبل أن ينظر الى نفسه أو دينه أو معتقده أو عشيرتهٍ , وهنا سيفتخر العراقي أنه كان ممن شارك في قلب الطاولة على من تسلط علية , وسيقدس الوطن والثورة الشعبية الكبرى ويفتخر أن له تاريخاً مجيداً يسمو فيه الصلاح وألاصلاح وليس تاريخاً زائفاً ليس فيه الا الخراب والفتنة .

كتابات لاتتحمل أية مسؤولية عن المواد المنشورة , ويتحمل الكتاب كامل المسؤولية عن كتاباتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكية أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.